20072017الخميس
Top Banner
pdf download

من اللافت للنظر أن مختلف العبارات المتداولة،بل وحتى أحاديث البابا،تمت صياغتها بحيث تبدو وكأن مصر أم الإرهاب ومسئولة عن الإرهاب،لا بداخلها وحدها بل وحتى مسئولة عنه في العالم..  وأن "القضاء على الإرهاب يتطلب جهدا موحدا لتجفيف منابعه وهدم بنيته التحتية"..

في يوم السبت 4 فبراير 2017، ولأول مرة في التاريخ

إن الخلافة/الإمامة/رئاسة الدولة واجبة، ولم تكن هذه المسألة مثار خلاف بين أهل السنة وبين أغلبية المعتزلة والخوارج، ولم يشذ عن ذلك إلا بعض المعتزلة الذين جعلوا «الخلافة» غير واجبة لأسباب نظرية غير واقعية، متمثّلة في «إمكانية» أن يقيم الناس العدل بأنفسهم بصورة فردية.

يُعتبر جان جاك روسّو (1712 - 1778م) واحدًا

إنه لمن المخجل حقاً للإنسانية أن يرى المجتمع الدولي تجاوزات سلطات الاحتلال الإسرائيلي في معاملتها للأسرى الفلسطينيين ويغض الطرف عنها، بل يرى المجازر الدموية اليومية وإرهاب الدولة المنظم الذي تمارسه ضد المدنيين العزل منهم فلا يستنكر ولا يحرك ساكناً،،،

وما زالت معركة الحرية في وجه السجان الغاشم مستمرة، وما زال

نظام الوقف الإسلامي كان له دور فاعل وحيوي في خدمة المقاصد العامة للشريعة بصفة عامة. كما أن نظام الوقف دعم القيم الجمالية والفنية في حضارتنا الإسلامية ووضعها في خدمة مقاصد الشريعة أيضاً. وقد لا يعرف الكثيرون أن الفضل يرجع إلى نظام الوقف الإسلامي في وجود وبقاء عدد من المباني والمنشآت

إنهم الذين يروجون الخضوع، وترك المحاسبة والرضا بأخذ الفتات، وترك خيرات البلاد للظلمة بسلوك ونصوص مثل: (دع مال لقيصر، لقيصر.. ومال لله، لله!).. إنها ثقافة إخضاع الشعوب للسلطتين: الدينية المتواطئة، مع أختها السلطة الحاكمة، أيا كان ظلمها وجرائمها؛ علاقة سفاح آثمة، رضي بها وسعى إليها من يدعون زهدهم في الدنيا

وفي عصرنا الحاضر كم رفع شياطين الإنس والجن شعارات براقة وعناوين جذابة، ولكن حقيقتها كانت السم الناقع والشر الداهم، وما تزال أمتنا تُقصف بمثل هذه الشعارات والكذبات دون توقف أو خجل...

 

شكّل الكذب والتزوير عماد خطة إبليس لخداع أبي البشر، آدم عليه السلام، وطرده من الجنة، قال تعالى: "فوَسْوس

فالأسرة المسلمة لها قيم شرعية ضابطة يحق للمربي إخضاع جميع الأفراد لها، وذلك فيما يتعلق بالالتزام الأخلاقي، وطبيعة العلاقة بين الأفراد من حقوق وواجبات، وبر الوالدين، كذلك منع الانحراف الظاهر في الجهر بالمعصية، وهي إطارات عامة.

قلنا في المقال السابق، إن غرس العقيدة في كيان الطفل وبذرها في نفسه وقلبه،

ومن يتأمل رمز الهلال والصليب، كما هو مرسوم في هذا الشعار، يصدم بلا شك.. يصدم، لا لفصل الصليب عن الهلال فحسب، وإنما لرؤية أن الصليب أعلى من الهلال، نعم، أعلى من الهلال ثم.. ويا لمرارة معنى الملاحظة: يأتي الصليب مرفوعا أعلى من الهلال ومستقلا عنه، تحت رأس حمامة السلام

"بابا

ابتدأت رحلة الإسراء العجيبة التي كانت بالروح والجسد في حال اليقظة من البيت الحرام قلب أم القرى والقبلة الدائمة للمسلمين، وانتهت بالمسجد الأقصى المبارك قلب بيت المقدس والأرض التي بارك الله فيها وقبلة المسلمين الأولى ومعدن الأنبياء...

في شهر رجب المحرم تتجدد ذكرى الإسراء والمعراج الخالدة كلما تجدد الزمان؛ خلَّدها

وما كان للأزهر أن يساير عبد الفتاح السيسي في هذا الجنون، فاجتمعت هيئة كبار العلماء وأقرَّت بالإجماع رفضها لهذه الهرطقة السيساوية، التي تجعل من الأزهر إدارة تسبغ الشرعية على العلاقات الجنسية المحرمة، واللافت أنَّ من بين أعضاء الهيئة مفتي الدماء علي جمعة، فرغم تقربه للسيسي زلفى، فإنه وجد أنه لا

الچزويت هم تلامذة إجناس دي لويولا (1491 ـ 1556)، فارس إسباني في القرن السادس عشر، شارك في الحروب ضد الإسلام والمسلمين أيام الملك فرديناند وزوجته إيزابيلا، فهو من رجال ذلك البلاط الذي يحمل غلا أسود الشراسة ضد كل ما هو إسلام أو مسلم.

من اللافت للنظر أن يتم انتخاب الكردينال

الخطاب الديني، الذي يُراد تعديله، هو الخطاب الذي تسيطر عليه الدولة بمؤسساتها الدينية، سواء أكان في الجامعات والمعاهد العلمية، أو كان عبر منابر المساجد التي تسيطر عليها وزاراتها، فهذا هو الذي يتصور أن يخضع للتعديل والتجديد...

 

تزايدت في الآونة الأخيرة صيحة تجديد الخطاب الديني، وتحميل الخطاب الديني السائد تبعات

والحقيقة  التي يجب إدراكها ابتداء أننا أمة يحرص أعداؤها أن تكون دوما تحت السيطرة فلا نستبعد أن يتم تقسيمها من أجل تفتيتها فلا تكون لها قوة وليدب الخلاف بينها حين تتعارض المصالح وتتعدد القوى والمسيطرين.

رغم حالمية التصورات التي تطرح بين حين وآخر أو تسرب عمدا لوسائل الإعلام حول موضوع

أقلام حرة

استطلاع الرأي

هل ستفلح جهود تركيا والكويت في احتواء أزمة الخليج الحالية؟

نعم - 42.1%
لا - 47.4%

عدد المصوتون: 19
انتهت مدة التصويت في هذا الإستطلاع نشط: يوليو 15, 2017