28052017الأحد
Top Banner
pdf download

علمنا التاريخ أن الإنسان يبدع في فن إلحاق الضرر بإخوانه، وخاصة في الحروب الأهلية، حيث يتفاقم العنف ويصل ذروته، لأن المجتمعات تميل إلى ارتكاب أبشع الجرائم لدوافع عرقية أو دينية أو إيدولوجية. ويمكن للأحداث الرهيبة التي وقعت في سوريا منذ أربعة أعوام، والتي قد تقع مستقبلاً، أن تكون شاهدًا على

 

محمد زهران علوش من "مواليد 1970"، متزوج من 3 نساء، هو ابن الشيخ عبد الله علوش الذي يعتبر مرجعاً سلفياً في العاصمة دمشق، هو قائد "جيش الإسلام" في ريف دمشق. استهدفته غارة جوية فارتقى إلى ربه، نحسبه شهيدًا.

 

التحق علوش بكلية الشريعة في جامعة دمشق ودرس الماجستير، ثم

يبدو أن عملية اغتيال القيادي في حزب الله اللبناني سمير القنطار في العاصمة السورية دمشق، صباح اليوم الأحد، لم يكن نتاج مجهود عمل مخابراتي إسرائيلي فقط، بل كان هناك دعما من قبل روسيا، وخاصة بعدما تم الاتفاق بين الدولتين على التعاون فيما يخدم مصالحهما في سوريا، وهذا ما أكدته إذاعة

يعيش في مناطق شمالي الأردن، القريب الحدود السورية، آلاف اللاجئين السوريين بعد رحلة ألم متواصل، تشابهت مراحلها رغم اختلاف نهاياتها، ويستذكرون تاريخاً زاهرًا لبلادهم وحاضراً أشبه بساحة حرب بلغت ذروتها.

 

الحرب دمرت أحلام وأمنيات شبان وسيدات وأطفال وشيوخ، ووضعتهم بين خيارين اثنين، كلاهما أشد وطأة من الآخر، فإما البقاء

الأمة_خاص

 

في سلسلة من الحقد الأسود ، مجزرة جديدة في قلب الشهيدة دوما - لم تكن الأولى ولن تكون الأخيرة - أوقعت عشرات الشهداء ومئات الجرحى من المدنيين العزل وأطفال على مقاعد الدراسة ، وقبلها وفي صباح مسفر من صباحات أريحا المحررة في ريف إدلب.

 

وأوضحت جماعة الأخان المسلمين بسوريا

أطلقت مجموعة من الناشطين السوريين اللاجئين في لبنان حملة #أخرجونا_من_لبنان، للمطالبة بتأمين خروج "آمن" لمن يرغب من اللاجئين السوريين، وحماية من يرغب في البقاء، من نحو 1.2 مليون لاجئ سوري مسجلين رسمياً لدى المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للامم المتحدة.

 

وقال محمد العبدالله، أحد الناشطين السوريين في لبنان، الذين

يبدو أن روسيا نهجت طريقا جديدًا في التعامل مع الأزمة السورية وذلك بعد الزيارة السرية التي قام بها الرئيس السوري، بشار الأسد إلى موسكو، فتبادل موسكو ودمشق الحديث عن انتخابات رئاسية مبكرة، يراه الخبراء مؤشرا على تحول في موقف النظام السوري وحليفه الروسي قد يفضي إلى حل سياسي وشيك، قد

تفاقمت الخلافات بين قادة العالم خلال اجتماعات الدورة السبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، أمس الاثنين، حول إيجاد حل دبلوماسي للأزمة السورية، وذلك بالرغم من اتفاقهم على ضرورة التوصل لحل سلمي للأزمة، لكن مصير رئيس النظام بشار الأسد، كان أبرز نقاط الخلاف.

 

فقد فشلت الجمعية العامة في تحقيق آمال التوصل

كتب: أبوبكر أبوالمجد

العراق.. أرض الخلافة وقلعة العلوم ونبراس التاريخ الإسلامي.. تكشف منذ سنوات خلت عن خبثها الذي ما كان ليظهر بكل هذا الكم والتوحش لولا مرور الاحتلال الأوروأمريكي المتصهين عليه.. فرب ضارة نافعة.


ومن أعجب الخبث أن ترى مزورا بدرجة وزير تعليم عالي.. إنه (علي أكبر زندي) – وزير

اسدل تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش"، الستار لأول مرة، اليوم الثلاثاء، عن عملته النقدية الجديدة من فئة درهم ودينار و5 دنانير في مدينة الموصل، حيث يسعي التنظيم لإقامة نظام مالى ونقدي خاص، وذلك بعد أن أعلن في وقت سابق عن تأسيس بنك مركزي خاص بالتنظيم.

 

 

وبحسب

تقرير:إيهاب راشد

الواضح أمام العالم كله أن "حزب الله" يريد جر الجيش اللبناني إلى معارك القلمون السوري لإنقاذه من السقوط في الهاوية أمام قوى "جيش الفتح" التابع للمعارضة السورية، وهذا هو الهدف الرئيسي.

 

لكن هناك أهدافا أخرى لم يلتفت إليها الكثير، ظهرت خلال بيانات أمين عام حزب الله حسن

علاء خميس
شهدت المدن السورية اليوم السبت، اشبتاكات عينفة بين عدد من الفصائل الثورية ضد شبيحة بشار الأسد ومليشيات «حزب الله» ـ الشيعي ـ في حين تمكن جيش الإسلام من تكبيد تنظيم الدولة الإسلامية «داعش» خسائر في الأرواح، حسبما أفاد «المكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية».

 

كتب: أبوبكر أبوالمجد ووكالات

 

 

لم تستطع الولايات المتحدة الأمريكية ومن حالفها ولف لفها في أوروبا وآسيا وبخاصة إيران، والقوات الحكومية العراقية والحشد الطائفي الشيعي وقف تمدد تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" في العراق.
فبعد الظهور التلفزيوني للقوات العراقية والإيرانية المطعمتنان على الأرض بقوات طائفية شيعية ومحاولتهم إشاعة الثقة بين

استطلاع الرأي

بعد انتهاء القمة الإسلامية الأمريكية: هل تتوقع تغيرًا حقيقيًا في علاقة أمريكا بالشعوب الإسلامية؟