28052017الأحد
Top Banner
pdf download

اهتمت الصحف الغربية بالوضع الإقتصادى فى العراق فى ظل الخلافات السياسية التى تعيشها الحكومة تحت قيادة رئيس الوزراء الشيعى، "حيد العبادى".

 

ونشرت صحيفة الفاينانشال تايمز تقرير لإريكا سولومون من بغداد بعنوان "العراق يسعى لسد الفجوة الاقتصادية".


وقالت سولومون إنه على ضفاف نهر الفرات على مشارف بغداد توجد مئات الأسر

 

أقامت الغرفة التجارية الصناعية بمنطقة القصيم ندوة ” امتلك مشروعك الصغير” بالتعاون مع معهد ريادة الأعمال الوطني ببريدة . وأوضح الأمين العام لغرفة القصيم زياد بن علي المشيقح أن الغرفة بصدد إنشاء مركز دعم المستثمر الذي سيقدم العديد من الخدمات الفنية والاستشارية والقانونية ودراسات الجدوى للمشاريع النوعية والمتميزة التي

أعلن رئيس وزراء ماليزيا نجيب عبد الرزاق، أن الحكومة ستنشئ لجنة اقتصادية خاصة لضمان حفاظ ماليزيا على زخم نموها الاقتصادي الذي شهدته منذ 2008.


وفيما أرجأ الحديث عن التفاصيل المرتبطة باللجنة، أشار إلى أن النمو الاقتصادي في السابق كان قويا، والحكومة ملتزمة بالحفاظ على نفس نسبة النمو.
وعلى ضوء التقلبات والتحديات

"ننام ونصحو ونحن ننتظر اندلاع المواجهات في العاصمة صنعاء بما يشبه الموت البطيء. تأتينا أخبار وتصريحات وإشاعات من هنا وهناك حتى أصبحت حياتنا أشبه بكابوس لا نعلم متى نصحو منه" هكذا يصف عبد السلام غانم، أحد القاطنين في منطقة التحرير بصنعاء، الوضع الحالي الذي يعيشه السكان في صنعاء.

 

ويقول

ارتكبت مليشيات جماعة «الحوثي» - الشيعية المدعومة من طهران - أبشع جرائم الإنسانية بحق المدنيين في «عدن» - جنوب اليمن -، والتي سقط على إثرها عشرات الشهداء وأكثر من 150 جريحًا.

تنطبق مقولة "المصائب لا تأتي فرادى" على حال دول الخليج الآن وخاصة السعودية والكويت، فبعد سنوات من الفوائض التي ملئت خزائن الخليج، جاء هبوط النفط فأكل الكثير من هذه الفوائض، ثم جاءت حرب اليمن فأنهكت ميزانيات الدول أكثر، وها هو الاتفاق النووي الإيراني الذي من المتوقع أن يعمق العجز أكثر.

حققت «المقاومة الشعبية» اليوم الثلاثاء، انتصارات كبيرة على مليشيات جماعة «الحوثي» - الشيعية المدعومة من طهران - وقوات المخلوع «علي صالح»، في مدينة«عدن»، في حين واصلت صمودها وحققت تقدمًا ملحوظًا في «تعز».

مصائبُ قومٍ عندَ قومٍ فوائدُ،هكذا قال المتنبي، وهكذا يقول الواقع الآن بين إيران والخليج فبعد الاتفاق النووي الإيراني، نزلت الفوائد المتراكمة والمكاسب المتعاقبة على طهران وجاءت المصائب والأضرار تحوم حول عرش الخليج فنجد إيران تجني مكاسب عمل دائما ومخطط ناجح ومشروع متوسع سواء على المستوى السياسي والاقتصادي بحسب خبراء، وفي

بينما لعبت دولة «الإمارات» دورًا محورياً في المنطقة، كتحريك بوصلة المشهد المصري عقب الإطاحة بالرئيس السابق «محمد مرسي»، إلا أن نظامها الحاكم لم يسلم من المؤامرات التي كادت أن تطيح بمن هم على رأس هرم الحكم.

علاء خميس
«ماتت قبل أن تولد» .. هكذا هو حال الهدنة الإنسانية الثانية في اليمن، بسبب مواصلة مليشيات جماعة «الحوثي» - المدعومة من طهران -وقوات المخلوع «علي صالح» قصف المدنيين وترويع الأهالي، ما دفع قوات التحالف العربي بقيادة «السعودية»، ومقاتلي «المقاومة الشعبية» على أرض الميدان إلى عدم الالتزام بشروط الهدنة ومواصلة

أحمد طلب

 

أنهكت حرب اليمن وأسعار النفط الاقتصاد السعودي القوي، الأمر الذي دفعها بقوة نحو السحب من الاحتياطي المالى بنحو 244 مليار ريال خلال 6 أشهر، وكذلك اقتراض ما يقرب من 4 مليارات دولار منذ بداية 2015، فيما يتوقع البعض أن تلجأ إلى الاقتراض الخارجي بنهاية هذا العام، لسد

كتب: علاء خميس
كبد الرئيس اليمني المخلوع «علي صالح» اليمن مليارات الدولارات وآلاف القتلى والمصابين، جراء 6 حروب شنها الجيش اليمني، ضد مليشيات جماعة الحوثي – الشيعية المدعومة من طهران - ثم عاد ليتحالف معهم في مواجهة التحالف العربي الذي تقوده السعودية أحد أكبر الداعمين له طيلة فتره حكمه.

كتب: علاء خميس
أثار تفجير مسجد «الإمام الصادق» في دولة الكويت اليوم الجمعة، ردود أفعال غاضبة في أوساط الخليجين من ساسة ودعاة ورجال دين، مؤكدين أن مثل هذه الجرائم تسعى لخلق حالة من الفوضى والحرب الطائفية التي تخطط لها طهران 
في دول الخليج، وتخدم في المقاوم الأول «ألد خصوم العرب» 

استطلاع الرأي

بعد انتهاء القمة الإسلامية الأمريكية: هل تتوقع تغيرًا حقيقيًا في علاقة أمريكا بالشعوب الإسلامية؟