28052017الأحد
Top Banner
pdf download

سمحت الرقابة الإسرائيلية بنشر تفاصيل حول دور جهاز الاستخبارات والعمليات الخاصة "الموساد" في تقسيم السودان، وطبيعة الدور الذي لعبته في تسليح جيش جنوب السودان، وكيف عمل رجل الموساد، دافيد بن عوزئيل، الذي اشتهر بلقب "طرزان"، في بناء القوة العسكرية والاقتصادية لجنوب السودان، وعرف هناك باسم "الجنرال جون".

 

تفاصيل التدخل

 

بعد توقيع اتفاق السلام في دولة جنوب السودان من أجل وقف الحرب المشتعلة هناك منذ قرابة عامين، سادت حالة من التفاؤل المشوبة بالحذر من انهيار الاتفاق في أية لحظة، خاصة في ظل حالة الاحتقان الدائمة بين طرفي الصراع في جوبا - سلفاكير ميارديت ونائبه السابق ريك مشار.

 

ولم تمض

 

ما الذي يفعله الرؤساء الأفارقة السابقون خلال فترة تقاعدهم؟ سؤال لطالما داعب مخيّلة الكثيرين ممّن يدفعهم لاكتشاف تفاصيل حياة ما بعد السلطة.. ردهة خلفية قد تلقي الضوء على جانب خفي في حياة الرؤساء، بحسب تحقيق أجرته وكالة الأنباء الأناضول بهذا الصدد، وخلصت، من ورائه، إلى أنّ العمل الخيري والجمعياتي

 

يبدو أن مسلسل إعادة توقيف أفراد ما سُميت بـ"خلية القيروان"، من قبل أجهزة الأمن التونسية، الشهر الجاري، بعد ساعات من إطلاق سراحهم، ما زال يثير جدلاً في الشارع التونسي، خاصة بعد تسريبات قيل إنها لتقرير طبي يُظهر تعرض أفراد الخلية لـ"التعذيب"، وهو الأمر الذي مازالت الجهات الرسمية تحقق في

"لبيك اللهم لبيك..لبيك لا شريك لك لبيك..إن الحمد والنعمة لك والملك..لا شريك لك". بصوت واحد يطوف صوماليون حول مجسم للكعبة، في تجربة عملية على أداء مناسك الحج قبل أسابيع من سفرهم إلى الديار المقدسة.

 

هنا في ساحة معهد "الصفا" لتدريب الحجاج والمعتمرين (خاص)، في حي هدن، وسط العاصمة مقديشو،

 

خاص- الأمة

 

عقب إلقاء أبو محمد العدناني، المتحدث باسم تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، مساء الثلاثاء الماضي، والتي دعا فيها عناصر التنظيم في العالم، لتنفيذ عمليات إرهابية في شهر رمضان، على غرار الغزوات النبوية، وقعت تفجيرات وعمليات بالفعل في ثلاثة بلدان بل في ثلاث قارات مختلفة!


التنظيم بدى أنه

كتب:بكر العطار

فور إعلان نتائج الانتخابات الرئاسية النيجيرية الشهر قبل الماضى واعلان فوز المرشح المسلم "محمد بخاري" على معارضة المسيحى "جودلاك جوناثان" والأوضاع على الأرض تغيرت بصورة أصبحت ملموسة، أو بصورة ارشيفية موجودة فى مصر فخدمات الكهرباء شبه تعطلت ونقص البترول والبنزين بشكل حاد، وتكدست محطات البنزين بالعربات منتظرين ما

 

بوكو حرام أو بالتعبير الأدق بوك حرام وهى تعنى ان التعليم الغربى كله حرام (الانجليزية والفرنسية والألمانية والروسية)، بدأ ينخفض صوت ضرباتها بعد صعود الرئيس المسلم "محمد بوخارى"، الى منصب رئاسة الجمهورية.

 

فما هو سبب ذلك، وهل بوكو حرام لا تمثل المسلمين فى نيجيريا كما يؤكد المسلمون ذلك

الأمة_وكالات

اندلعت اشتباكات اليوم الاثنين بين شبان من مؤيدى المعارضة ،تحدوا حظرا حكوميا على التظاهرات ، وقوات الأمن في العاصمة الغينية كوناكري.
 

ودعا قادة المعارضة إلى تنظيم احتجاجات في مختلف أنحاء البلاد بسبب توقيت الانتخابات.
 

وأقام الشبان حواجز من جذوع الأشجار والإطارات المشتعلة في عدة أحياء بالعاصمة التي

 

الأمة- وكالات

 

 

"الجنود الفرنسيون يطلبون من الأطفال ما يحلو لهم، وهؤلاء يلبّون طلباتهم، فإن قالوا لهم نحن جياع، يقدّمون لهم قطع البسكويت أو قارورة ماء، مقابل (...) والإعتداء جنسيا على هؤلاء الأطفال الذين لا تتجاوز أعمارهم الـ 10 و11 أو 12 عاما".. شهادة لـ "جيرمين" التي تهتم،

أحمد الأبوز

انطلقت الانتخابات الرئاسية النيجيرية صباح أمس السبت،  وأدلى الملايين، بأصواتهم رغم أجواء سيطر عليها التوتر والخوف، حيث وقعت هجمات أسفرت عن مقتل 29 شخصاً ألقيت المسؤولية فيها على جماعة "بوكو حرام" المسلحة والتى أعلنت من قبل أنها سوف تعرقل الانتخابات.


ويتنافس في الانتخابات 14 مرشحاً على منصب الرئيس،

أحمد الأبوز

مازلت الحكومة النيجيرية برئاسة الرئيس المسيحى "غودلوك جوناثان" تثبت يوما بعد يوم أنها موالية للمخابرات الأمريكية والصهيونية  التى تسعى للقضاء على الدين الإسلامى والمنظمات والحركات الإسلامية التى تهدف إلى إصلاح حال الأمة فى البلاد.

 

صرح "داود عمران ملاسا" الأمين العام لجماعة تعاون المسلمين بنجيريا فى حديثه لـ"الأمة"

أحمد الأبوز

 

فى ظل ما تعانيه نيجيريا من تدهور الوضع الأمنى الغير مستقر والتهديدات المستمرة من جماعة "بوكوحرام"  التى أشاعات الفوضى فى البلاد وقتلت العديد من النيجيريين تأتى الانتخابات الرئاسية بعد أقل من أسبوعين الأمر الذى يسبب الذعر للعديد من السياسيين، والغريب فى الأمر أن لرئيس اللجنة الإنتخابية رأى يقول فيه

استطلاع الرأي

بعد انتهاء القمة الإسلامية الأمريكية: هل تتوقع تغيرًا حقيقيًا في علاقة أمريكا بالشعوب الإسلامية؟