23042017الأحد
Top Banner
pdf download

الفلوجة..أو كما يطلق عليها أبناؤها (مدينة المساجد) نظرا لكثرة المساجد بها والتي وصلت لـ"550" مسجدا..يبدو أنها ستحظى بمسمى جديد في الأيام المقبلة، نظرا لعدد القتلى والجرحى الذين استشهدوا جراء القصف العشوائي المستمر على المدينة والذي راح ضحيته منذ مطلع العام الجاري وحتى الآن ما يقرب من 609 قتيل و 2068

الفلوجة..أو كما يطلق عليها أبناؤها (مدينة المساجد) نظرا لكثرة المساجد بها والتي وصلت لـ"550" مسجدا..يبدو أنها ستحظى بمسمى جديد في الأيام المقبلة، نظرا لعدد القتلى والجرحى الذين استشهدوا جراء القصف العشوائي المستمر على المدينة والذي راح ضحيته منذ مطلع العام الجاري وحتى الآن ما يقرب من 609 قتيل و 2068

تعيش بلدة سيتوا الهادئة في غرب بورما في حالة من التمزق. وكنت قد زرتها لأول مرة منذ خمس سنوات، عندما كان البوذيون في ولاية راخين يبيعون الخضار إلى جانب صيادي الأسماك المسلمين من الروهنجيا. وفي حينها، دعا لي بالخير همساً راهب بوذي ورجل دين مسلم، فيما كانا يتحدثان ضد الطغمة
تعيش بلدة سيتوا الهادئة في غرب بورما في حالة من التمزق. وكنت قد زرتها لأول مرة منذ خمس سنوات، عندما كان البوذيون في ولاية راخين يبيعون الخضار إلى جانب صيادي الأسماك المسلمين من الروهنجيا. وفي حينها، دعا لي بالخير همساً راهب بوذي ورجل دين مسلم، فيما كانا يتحدثان ضد الطغمة


أدان المجلس السياسي العام لثوار العراق ما تعرض له المسيحييون في مدينة الموصل بمحافظة نينوي من اضطهاد على يد من وصفهم بـ "فئة ضالة متطرفة" هدفها تشويه "الثورة الشعبية".


ونزحت خلال الأيام الماضية الكثير من الأسر المسيحية من أماكن سكناها متجهة إلى مناطق أخرى داخل العراق إثر تهديدات برسائل وبيانات


أدان المجلس السياسي العام لثوار العراق ما تعرض له المسيحييون في مدينة الموصل بمحافظة نينوي من اضطهاد على يد من وصفهم بـ "فئة ضالة متطرفة" هدفها تشويه "الثورة الشعبية".


ونزحت خلال الأيام الماضية الكثير من الأسر المسيحية من أماكن سكناها متجهة إلى مناطق أخرى داخل العراق إثر تهديدات برسائل وبيانات

تستمر الحكومة المصرية في فشلها للوصول لمبادرة لوقف اطلاق النار في غزة، في ظل توتر العلاقات بين القاهرة وحماس، وطرح مصر لمبادرة تخدم الكيان الصهيوني.

وأثارت طول المفاوضات التى تجريها مصر بشأن وقف إطلاق النار بين إسرائيل وفصائل المقاومة في غزة، وعدم التوصل لنتائج محددة حول قبول المقاومة بالمبادرة المصرية،

تستمر الحكومة المصرية في فشلها للوصول لمبادرة لوقف اطلاق النار في غزة، في ظل توتر العلاقات بين القاهرة وحماس، وطرح مصر لمبادرة تخدم الكيان الصهيوني.

وأثارت طول المفاوضات التى تجريها مصر بشأن وقف إطلاق النار بين إسرائيل وفصائل المقاومة في غزة، وعدم التوصل لنتائج محددة حول قبول المقاومة بالمبادرة المصرية،

غضب عارم يسود الساحة الكويتية..فبعد إصدار الحكومة قرارا يقضي بسحب الجنسية من بعض النشطاء السياسيين، وعلى رأسهم أصحاب المحطات الفضائية المعارضة للنظام والموالية للأحزاب الإسلامية، أثار ذلك القرار غضب واسع لدي المعارضة في الكويت.
 
حيث أعلن حزب (الأمة) الكويتي، رفضه الاستخدام السياسي لقانون سحب الجنسية،  مطالبا بعرض القانون على
غضب عارم يسود الساحة الكويتية..فبعد إصدار الحكومة قرارا يقضي بسحب الجنسية من بعض النشطاء السياسيين، وعلى رأسهم أصحاب المحطات الفضائية المعارضة للنظام والموالية للأحزاب الإسلامية، أثار ذلك القرار غضب واسع لدي المعارضة في الكويت.
 
حيث أعلن حزب (الأمة) الكويتي، رفضه الاستخدام السياسي لقانون سحب الجنسية،  مطالبا بعرض القانون على

تكبد الجيش الحكومي في العراق خسائر فادحة في هجوم شنه من محورين علي مدار يومين بقضاء (الكرمة) في محافظة الأنبار في عملية أطلقوا عليها اسم "ثأر الشهداء".


قام الجيش الحكومي بالتعاون من المليشيات الشيعية مدعومين بالطيران الحربي والدبابات والسيارات المصفحة مساء أمس (الاثنين) بتنفيذ هجوم على منطقتي (البوعلوان والبوعبيد).


 حيث


تكبد الجيش الحكومي في العراق خسائر فادحة في هجوم شنه من محورين علي مدار يومين بقضاء (الكرمة) في محافظة الأنبار في عملية أطلقوا عليها اسم "ثأر الشهداء".


قام الجيش الحكومي بالتعاون من المليشيات الشيعية مدعومين بالطيران الحربي والدبابات والسيارات المصفحة مساء أمس (الاثنين) بتنفيذ هجوم على منطقتي (البوعلوان والبوعبيد).


 حيث

قالت دويتشه فيله، الإذاعة الألمانية: "بالنسبة للسياسيين الأوربيين والأمريكيين الأمر واضح ، وهو أن: حماس تتحمل مسؤولية التصعيد. فهم يرون أن حماس استفزت الإسرائيليين لمدة طويلة من خلال استهدافها المدن الإسرائيلية بالصواريخ، ولم يبقَ لإسرائيل أي حل آخر سوى رد الضربة. كذلك الأمر بالنسبة لوزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير،

استطلاع الرأي

بعد فشل الحملات الإعلامية ضد الأزهر.. هل تتوقع استمرار المحاولات لتحجيم دور المؤسسة العريقة؟