28022017الثلاثاء
Top Banner
pdf download



7 يناير 1986 .. مقتل البطل المصري "سليمان خاطر"

 


الميلاد: ١٩٦١، محافظة الشرقية
الوفاة: ٧ يناير، ١٩٨٦، القاهرة


- سليمان محمد عبد الحميد خاطر.. أحد عناصر قوات الأمن المركزي المصري
وكان آخر من التحق بهذا السلاح من الحاصلين على الثانوية العامة، فقد أصدر مبارك قرارا بمنع أي جندي (يفك الخط) من

بين خيمة وأخرى من خيام النازحين، هناك ألف قصة وقصة تفطر القلوب وتبكي العيون لأرامل الموصل، فقد كانت المدينة حاضنة آلام أولئك المساكين جراء عمليات تحرير المدينة التي انطلقت في 17 أكتوبر الماضي، ولا تزال متواصلة، بينما علق مئات آلاف المدنيين وسط جحيم الطائرات والمدافع.

"أم عذراء"، شابة لم تكمل عامها

تبحث الحكومة الجزائرية وجهازها المصرفي، عن استعادة سيطرتها الكاملة على النقد الأجنبي في البلاد، وتعزيز السيولة والاستثمارات عبر القنوات الرسمية، بعيداً عن السوق الموازية (السوداء) في البلاد، التي تستحوذ على مليارات الدولارات.
 
ويرى اقتصاديون ومطلعون، أن السوق السوداء في الجزائر، التي يلجأ لها المتعاملون لأسباب أهمها تقديم أسعار صرف

تواجه الحكومة المصرية العديد من الأزمات منذ إقبالها على توقيع اتفاقية ترسيم الحدود مع العربية السعودية، فيما تسمى إعلاميًا "تيران وصنافير"، وهما الجزيرتان الاستراتيجيتان على البحر الأحمر.


جزيرتا تيران (80 كيلو مترا مربعا) وصنافير (33 كيلومترا مربعا) تقعان على مدخل مضيق تيران، الفاصل بين خليج العقبة والبحر الأحمر، وهو البوابة

 

قالت مصادر مطلعة أن عددا من الشخصيات الاقتصادية سواء التي شغلت مناصب دولية او ذات خلفيات اقتصادية محلية  قد رفضت تشكيل حكومة في مصر خلفا لحكومة رئيس الوزراء المهندس شريف إسماعيل التي تواجه صعوبة شديدة وغضبا رئاسيا علي تعاطيها مع أغلب المشكلات الاقتصادية واخفافاتها المستمرة في إنقاذ الجنيه ووقف

 

في مثل هذا اليوم 2 يناير 1492م
525 سنة، على سقوط الأندلس

 


شبع التاريخ الإنساني وارتوى.. شبع حتى التخمة، وارتوى حتى الثمالة، من المآسي والغرائب والعجائب.. والتاريخ هو ظل الإنسان على الأرض، والأرض هي المسرح الذي لا يألو جهداً في تبديل الأدوار والمجاميع والأبطال..
ولكنهما .. الأرض والتاريخ.. لا يستطيعان

 

جاءت موافقة مجلس الوزراء الأخيرة علي اتفاق ترسيم الحدود البحرية بين مصر والمملكة العربية السعودية وإحالته لمجلس النواب  كأقوى مؤشر علي رفع  حكومة السيسي  الراية البيضاء واستسلامه للضغوط السعودية التي تجلت بوضوح خلال الزيارة التي قام بها للقاهرة المستشار بالديوان الملكي السعودية تركي بن عبدا لمحسن آل الشيخ ووفد

تكتسب انتخابات المجالس البلدية للفترة الثانية التي شهدتها سلطنة عُمان في الخامس والعشرين من ديسمبر 2016 أهمية كبيرة، باعتبارها ثاني انتخابات من نوعها لهذه المجالس، حيث أنشأت سلطنة عمان أول مجلس بلدي في مدينة مسقط عام 1939، وأعيد تشكيله عام 1972 ليقتصر على محافظة مسقط وكان يتم تعيين جميع أعضائه،

 

أخفقت الزيارة التي قام بها المستشار بالديوان السعودي تركي بن عبدا لمحسن في تضيق الفجوة بين القاهرة والمملكة العربية السعودية حول عدد من الملفات وفي مقدمتها الملفين السوري واليمني وملف "تيران وصنافير "في ظل تباين وجهات النظر بين البلدين في ظل إصرار سعودي علي حلحلة هذه الملفات قبل الوصول

تقوم قوات النظام السوري، بعمليات نهب واسعة للبيوت في الأحياء الشرقية لمدينة حلب، بعد إخلائها من سكانها، الأسبوع الماضي، وسيطرة الميليشيات الأجنبية الإرهابية الموالية للنظام عليها.

وأفادت مصادر في المدينة لمراسل الأناضول، اليوم الثلاثاء، أن نهب البيوت بدأ مع انطلاق الحملة على المدينة في نوفمبر الماضي، مبينةً أن قوات النظام

 

كشفت مصادر  مطلعة عن وقوف جهات تنفيذية وأجهزة سيادية وراء مشروع القانون الذي تقدم النائب أحمد حلمى الشريف، وكيل اللجنة التشريعية بمجلس النواب بشأن تعيين رؤساء الهيئات القضائية "مجلس القضاء الأعلى، ومجلس الدولة، والنيابة الإدارية، وهيئة قضايا الدولة"، من بين 3 مرشحين بقرار من رئيس الجمهورية، وهو ما يختلف

كشفت وثيقة رسمية عزم الحكومة السعودية إنفاق 200 مليار ريال (53 مليار دولار) ضمن حزمة تحفيز للقطاع الخاص على مدى السنوات الأربع المقبلة في إطار خطتها الهادفة لتنويع الاقتصاد بعيدا عن النفط.

وكشفت المملكة في وقت سابق من العام الجاري النقاب عن رؤية 2030 وهي خطة طموحة تهدف لإصلاح الاقتصاد بعدما

أطلقت الحكومة السعودية يوم الخميس برنامج التوازن المالي الذي يهدف إلى تحقيق ميزانية متوازنة بحلول عام 2020.

وقالت السعودية يوم الخميس إنها نجحت في خفض العجز الكبير في ميزانيتها الناجم عن هبوط أسعار النفط وستزيد الإنفاق الحكومي في 2017 لدعم النمو الاقتصادي.

وأعلنت الحكومة عجزا مستهدفا عند 198 مليار ريال

أقلام حرة

استطلاع الرأي

هل ستفضي المناوشات بين ترامب والنظام الإيراني إلى مواجهات مسلحة؟