19022017الأحد
Top Banner
pdf download

تيران وصنافير.. أزمات وسيناريوهات مميز

05 يناير 2017
قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)
  • وسائط

تواجه الحكومة المصرية العديد من الأزمات منذ إقبالها على توقيع اتفاقية ترسيم الحدود مع العربية السعودية، فيما تسمى إعلاميًا "تيران وصنافير"، وهما الجزيرتان الاستراتيجيتان على البحر الأحمر.


جزيرتا تيران (80 كيلو مترا مربعا) وصنافير (33 كيلومترا مربعا) تقعان على مدخل مضيق تيران، الفاصل بين خليج العقبة والبحر الأحمر، وهو البوابة الرئيسية للخليج البحري؛ ما جعل الجزيرتين ذاتا أهمية إستراتيجية بالغة لكل من مصر والسعودية وإسرائيل.


احتجاجات ومواجهات


منذ توقيع الاتفاقية في أبريل الماضي، شهدت مصر احتجاجات تنوعت بين شعبية في الشارع، وقانونية عبر دعاوى قضائية تطالب ببطلان الاتفاقية، وإلكترونية على شبكة الإنترنت رفضا لنقل السيادة على الجزيرتين.


في 25 من ذلك الشهر، خرج المئات في مظاهرات معارضة للاتفاقية، وألقت قوات الأمن القبض على عشرات المحتجين، وهو ما تكرر، مساء الإثنين الماضي، بمحيط نقابة الصحفيين وسط القاهرة، الأمر الذي واجهه الأمن المصري بكل حزم حيث يراه تجاوزًا قانونيًا وخرقًا لقانون التظاهر.


وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، انطلقت حملات مناهضة لما يعتبره الرافضون "تفريطا" في الجزيرتين، ومتضمنة انتقادات لاذعة للنظام الحاكم.
فيما أطلق نشطاء حملة توقيعات رافضة على موقع منظمة "أفاز" العالمية جمعت ما يزيد عن 30 ألف توقيع خلال ثلاثة أيام.


وفي ساحة القضاء، أقيمت دعاوى قضائية، حصلت إحداها، في يونيو/ حزيران الماضي، على حكم غير نهائي من محكمة القضاء الإداري (مختصة بالنزاعات الإدارية) ببطلان الاتفاقية.
غير أن هيئة قضايا الدولة (ممثلة الحكومة) طعنت على هذا الحكم أمام المحكمة الإدارية العليا، المقرر أن تصدر حكما نهائيا يوم 16 يناير الجاري.

 

 الاتفاق والصحوة الثورية


توقيع الحكومة المصرية على الاتفاقية في أبريل/ نيسان الماضي، ثم المصادقة عليها في 29 ديسمبر الماضي، وسَّع من دائرة المعارضة في مصر، لتشمل أطيافا سياسية من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار، حتى بين مؤيدي النظام ورافضي جماعة الإخوان المسلمين، وهو ما ظهر جليا في البيانات الموحدة الموقعة من آن إلى آخر للتنديد بالاتفاقية، والمطالبة بإلغائها.


مجدي حمدان، نائب رئيس حزب الجبهة الديمقراطية (ليبرالي)، قال إن "الحالة غير المسبوقة من التفاف الشعب المصري حاليا حول هدف واحد (رفض الاتفاقية) ما كان ليحدث حتى وإن صرفت القوى السياسية ملايين الجنيهات".


حمدان، وهو قيادي سابق في "جهة الإنقاذ" (ضمت فصائل سياسية مختلفة عارضت حكم الإخوان 2012/ 2013)، مضى قائلا، في تصريح للأناضول، إن "تمادي النظام، وإصراره على تمرير الاتفاقية، يقابله حالة من الصحوة الثورية، فالتظاهرات لن تتوقف، وبدأنا حملة لتشكيل قائمة سوداء تضم أسماء النواب ممن سيوافقون على الاتفاقية".


كما أن مقر "مجلس النواب (وسط القاهرة) سيكون محط أنظار الحراك المناهض للاتفاقية كونه سيناقشها" بعد أن أحالتها إليه الحكومة، يوم الخميس الماضي، وفق السياسي المصري.


نقابة الصحفيين والداخلية والقضاء


منذ توقيع اتفاقية إعادة ترسيم الحدود تفجرت أزمات عدة في مصر بين العديد من السلطات؛ مما ولد احتقانا متزايدا.
في أكثر من مناسبة، مثل محيط نقابة الصحفيين مركز احتجاجات مناهضة للنظام الحاكم، اعتراضًا على ما يعتبره الرافضون "تنازلا" عن الجزيرتين للسعودية، مقابل مساعدات مالية وسياسية تقدمها لمصر، لاسيما منذ الإطاحة بمحمد مرسي، المنتمي لجماعة الإخوان.


وخلال مظاهرات مناهضة للاتفاقية، يوم 25 أبريل/نيسان الماضي، تعرض أكثر من 40 صحفيا لتوقيف الأمني واعتداءات، وفق بيانات سابقة للنقابة؛ ما فجر أزمة بين السلطة التنفيذية والصحفيين (السلطة الرابعة).


ومطلع مايو الماضي، نشبت أزمة بين نقابة الصحفيين ووزارة الداخلية؛ إثر اقتحام عناصر من الشرطة مقر النقابة، والقبض على الصحفيين عمرو بدر، ومحمود السقا، من مقر النقابة؛ بدعوى أنهما مطلوبين للمحاكمة؛ بتهمة "خرق قانون التظاهر خلال الاحتجاجات المتعلقة بالجزيرتين، وتكدير السلم العام".


ثم تطورت وتشعبت المواجهة، فبتهمة "إيواء هاربين من العدالة" في مبنى النقابة، صدر، في نوفمبر الماضي، حكم بحبس نقيب الصحفيين، يحيى قلاش، وعضوي مجلس النقابة، جمال عبد الرحيم، وخالد البلشى، عامين، مع دفع كفالة 10 آلاف جنيه لكل منهم (نحو 500 دولار)


على صعيد آخر، تخوض الحكومة صراعا قضائيا، فبعد صدور حكم بطلان الاتفاقية، طعنت هيئة قضايا الدولة (ممثلة الحكومة) على الحكم، أمام المحكمة الإدارية العليا، التي من المقرر أن تصدر حكما نهائيا يوم 16 يناير الجاري.


فضلا عن ذلك، وضعت الحكومة السلطة التشريعية (البرلمان) في مواجهة القضاء، بعد أن صدقت الحكومة على الاتفاقية وأحالتها إلى البرلمان للمناقشة، بينما لا تزال القضية منظورة أمام القضاء.


ووفق "المؤسسة المصرية لحماية الدستورية" (تجمع غير حكومي يضم شخصيات سياسية وقانونية بارزة تحت قيادة وزير الخارجية الأسبق، عمرو موسي) فإن الاتفاقية تواجه أزمة دستورية؛ لـ"مخالفتها مبدأ سيادة القانون واستقلال القضاء".


المؤسسة، وفي بيان تلقت الأناضول نسخة منه الإثنين الماضي، أعربت عن "القلق إزاء إقرار الحكومة الاتفاقية"، وناشدت كافة السلطات "التمسك باحترام الدستور وتفعيل أحكامه حرصا على استقرار مصر"، منتقدة إحالة الحكومة للاتفاقية إلى البرلمان "دون انتظار حكم القضاء".


كما طعن المحامي اليساري، خالد على، (صاحب دعوى بطلان الاتفاقية) و8 آخرون، مطلع الأسبوع الجاري، على قرار الحكومة إحالة الاتفاقية إلى البرلمان؛ وحددت محكمة القضاء الإداري جلسة 7 فبراير المقبل لنظر الطعن، أي بعد الموعد المقرر لصدور الحكم النهائي بشأن الجزيرتين.


وفي تدوينة له، أول أمس الثلاثاء، على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، قال محمد البرادعي، نائب الرئيس السابق، إن "‏السيادة على الأرض هى للشعب وحده وليس لغيره.. يعلمنا التاريخ أن تحوير القانون لصالح السياسةً يُدمر القانون والسياسة".


جفاء دبلوماسي


خارجيا، تترقب السعودية الموقف النهائي للبرلمان المصري بشأن الاتفاقية لتحديد مصير الجزيرتين، في وقت تشهد فيه العلاقات بين مصر والمملكة السعودية، خلافات مكتومة في ملفات إقليمية، عادة ما يعلن عنها إعلام البلدين، إلى حد يمكن وصفه بالجفاء الدبلوماسي.


وفي أكثر من مناسبة لوح دبلوماسيون ومسؤولون وبرلمانيون مصريون برفضهم ما يسمونه "تنازلا" عن الجزيرتين، في سبيل الإبقاء على "العلاقات المتينة بين مصر والمملكة".


ووسط صمت رسمي من القاهرة والرياض، يقول منتقدون إن السعودية تريد الجزيرتين مقابل استمرار دعمها لنظام السيسي سياسيا واقتصاديا، لاسيما وأنها أبرز داعميه منذ تولي الرئاسة في يونيو 2014.


وعلى الرافضين للاتفاقية، ترد الحكومة المصرية بأن "الجزيرتين تتبعان السعودية وخضعتا للإدارة المصرية عام 1967 بعد اتفاق ثنائي بين القاهرة والرياض بغرض حمايتهما لضعف القوات البحرية السعودية آنذاك، وكذلك لتستخدمهما مصر في حربها ضد الكيان".


ومؤخرا، توقع الكاتب السياسي السعودي، جمال خاشقجي، في تصريحات صحفية، أن تلجأ السعودية إلى "التحكيم الدولي حال حكم القضاء المصري (بشكل نهائي) بمصرية الجزيرتين".


وبالإجماع، أقرَّ مجلس الشورى السعودي (البرلمان)، يوم 25 أبريل الماضي، اتفاقية إعادة ترسيم الحدود.
بينما لم يصدق البرلمان المصري على الاتفاقية، كشرط لتصبح نهائية وسارية المفعول، حيث لم يحدد حتى الآن موعدا لمناقشتها.

 

سيناريوهات الأزمة


وبحسب نواب وخبراء سياسيين مصريين، في تصريحات سابقة للأناضول، هناك أربع سيناريوهات تحدد مصير الاتفاقية في البرلمان، فإما أن يمررها (ضمن مصالحة بين البلدين) أو يؤجل نظرها حتى صدور حكم القضاء النهائي أو يرفضها بإيحاء من السلطة (في حال استمرار الخلافات بين القاهرة والرياض) أو يرى عرضها على استفتاء شعبي، إذ اعتبر أنها "تتعلق بأعمال السيادة"، وفق الدستور.
 

وسائط

استطلاع الرأي

هل ستفضي المناوشات بين ترامب والنظام الإيراني إلى مواجهات مسلحة؟