27062017الثلاثاء
Top Banner
pdf download

استشهد شابان فلسطينيان في حوادث متفرقة على حدود غزة، وفي الضفة الغربية المحتلة، برصاص الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الجمعة.

 

وأعلن الناطق باسم وزارة الصحة في قطاع غزة، أن فلسطينيا قتل برصاص الجيش الإسرائيلي، في المواجهات بين الشبان الفلسطينيين والجيش قرب المنطقة الحدودية شرق خان يونس في جنوب قطاع غزة.

 

أعلنت مصادر إعلامية صهيونية، أمس الخميس، عن نية جيش الاحتلال الإسرائيلى إقامة جدران في محيط بلدات ومناطق فلسطينية، بزعم إلقاء الحجارة منها، وقيادي فلسطيني يصفها بالجدران الهادفة للسيطرة على أرضي الفلسطينيين.

وقالت القناة الثانية العبرية الثانية من التلفزيون الإسرائيلي"سيقيم الجيش جدران بطول 9 أمتار، في مناطق بيت أمر، العروب، ومنطقة

أصيب شابٌ فلسطيني برصاص قوات الاحتلال مساء اليوم، شرق مخيم البريج للاجئين، وسط قطاع غزة.

 

قالت مصادر طبية إن الشاب أصيب بطلق نارى في القدم برصاص قوات الاحتلال المتواجدة على الحدود الشرقية لقطاع غزة وعلى الفور تم نقله إلى مستشفى شهداء الأقصى لتلقي العلاج.

 

ويتعرض الفلسطينيون في قطاع


حذرت وزارة الخارجية الأمريكية مواطنيها من السفر إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة، لا سيما الضفة الغربية وقطاع غزة، بسبب ما وصفته بـ "الوضع الأمني المعقد" الذي يسود المنطقة منذ ثلاثة أشهر، مرجحة أنه قد يشهد مزيداً من التوترات والمخاطر الأمنية.

 

وطالبت الوزارة في بيان صحفي لها، نشره موقع صحيفة "يديعوت


قتلت قوات الاحتلال الصهيوني شاب فلسطيني يبلغ من العمر 15 عاماً، ظهر اليوم الخميس، بعد ان أطلقت النار عليه، بحجة محاولته الطعن قرب مفرق مستوطنة يتسهار بحوارة جنوب نابلس.

 

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية ان الشهيد "عبد الله نصاصرة" من بيت فوريك، استشهد بعد ان ترك ينزف لساعات بالقرب من


أكدت مصادر فلسطينية استشهاد الفتاة "سماح عبد الله"، من مدينة نابلس شمالي الضفة الغربية المحتلة، متأثرة بجراح أصيبت بها قبل أقل من شهر جرّاء تعرّضها لنيران قوات الاحتلال على حاجز عسكري، جنوب المدينة.

 

وقالت عائلة عبد الله، إن سماح التي كانت تبلغ من العمر 18 عاماً، قد استشهدت اليوم


اقتحم ضباط عسكريون صهاينة يرافقهم طاقم من "سلطة الآثار" الاحتلالية ومجموعة من المستوطنين اليهود، باحات المسجد الأقصى المبارك، اليوم الأربعاء.

 

وذكرت وكالة "قدس برس"، بأن المرابطين حاولوا التصدّي لاقتحام 20 مستوطناً يهودياً واثنين من موظفي "سلطة الآثار" الصهيونية للمسجد الأقصى صباح اليوم الأربعاء، برفقة ضباط في جهاز الشرطة، حيث

قالت وزارة الصحة الفلسطينية، اليوم أن  شابين فلسطينيين استشهدوا برصاص قوات الاجتلال في مخيم قلنديا.

 

وأكدت الوزراة فى بيان صحفى أن شابين استشهدا خلال قيام جيش الاحتلال بعملية دهم وتفتيش في مخيم قلنديا للاجئين الفلسطينيين.

 

وعلى صعيد أخر قالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني إن طواقمها تعاملت لليوم مع


تخوض الحركة الأسيرة في عدد من معتقلات الاحتلال الصهيوني، اليوم الأربعاء، إضراباً تحذيرياً عن الطعام، احتجاجاً على امتناع إدارة السجون عن تزويد الأسرى باحتياجاتهم الشتوية في ظل أجواء الطقس الباردة.

 

ونقلت وكالة "قدس برس" عن الناطق الاعلامي باسم جمعية "واعد" للأسرى والمحررين عبد الله قنديل، "إن الحركة الأسيرة قرّرت


أكدت وزارة الصحة الفلسطينية في رام الله، صباح اليوم الأربعاء، استشهاد شابين فلسطينييْن خلال اقتحام قوات الاحتلال الصهيوني لمخيم "قلنديا" للاجئين، شمال القدس المحتلة.


وأفادت مصادر محلية فلسطينية، باستشهاد الشابين أحمد جحاجحة (21 عاما) وحكمت حمدان، بعد إطلاق النار عليهما من قبل قوات الاحتلال التي اقتحمت مخيم "قلنديا" وشنت حملة


كشفت "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين" أن الفصائل الفلسطينية توافقت على مبادرة مكتوبة لحل أزمة معبر رفح البري من أجل أن تقدم لحركتي "فتح" و"حماس" والسلطة ومصر.

 

ونقلت وكالة "قدس برس" عن عضو المكتب السياسي في الجبهة "كايد الغول"، إن "مبادرة معبر رفح هي نتاج حوار بين عدد من القوى،

الأمة_وكالات

 

اعتقل جيش الإحتلال الصهيونى 15 فلسطينياً في الضفة الغربية، خلال ساعات الليلة الماضية.


وقال الجيش في بيان صحفي، اليوم الثلاثاء "خلال ساعات الليل، اعتقلت قوات الجيش وشرطة حرس الحدود 15 مطلوباً في الضفة الغربية مشتبه بمشاركتهم في إضطرابات عنيفة".


وأضاف "أحيل المعتقلون للتحقيق من قبل قوات الأمن".


وصعد


استشهد فلسطيني عصر اليوم الأثنين، برصاص قوات الاحتلال، عقب تنفيذه عملية دهسٍ بطولية أدت لإصابة 10 مستوطنيين، بالقرب من محطةٍ لنقل الركاب في شارع "شديروت هيرتسل" في القدس المحتلة؛ وفقا لوكالة "فلسطين اليوم".

 

ووصفت المصادر العبرية إصابة الإسرائيليين العشرة متفاوتة، بينهم حالة حرجة، مشيرة أن أفراد أمن الاحتلال أطلقوا

أقلام حرة

استطلاع الرأي

هل ستفلح جهود تركيا والكويت في احتواء أزمة الخليج الحالية؟