22022017الأربعاء
Top Banner
pdf download

 

اقتحمت مجموعات استيطانية، صباح اليوم الأحد، باحات المسجد الأقصى المبارك، وسط حماية أمنية مشددة من قوات الاحتلال، وتصدّي عشرات المصلين الفلسطينيين لهم بـ "التكبير".


وذكرت وكالة "قدس برس" بأن شرطة الاحتلال والقوات الخاصة الإسرائيلية، أمّنت الحماية لـ 13 مستوطناً اقتحموا المسجد الأقصى صباح اليوم من "باب المغاربة" وتجوّلوا في

 

هاجم مستوطنون صهيونييون الليلة الماضية، منزل مواطن فلسطيني في بلدة "بيت فوريك"، شرق مدينة نابلس، شمالي الضفة الغربية المحتلة، وحاولوا إحراقه.


وأوضح المواطن "نهاد حنني" -الذي تعرض منزله للاعتداء- أن مجموعة من المستوطنين حاولت الليلة الماضية إحراق منزله بالزجاجات الحارقة، بعد رشقه بالحجارة، إلا أن "يقظته وتصديه لهم حال


واصلت أجهزة الاحتلال الأمنية، لليوم الثالث على التوالي، عمليات بحث واسعة عن منفذ عملية إطلاق النار وسط مدينة "تل أبيب"، الجمعة الماضية، حيث تشتبه بشاب عربي من سكان "عرعرة" داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة.


وأوضحت الإذاعة العبرية، على موقعها الإلكتروني، صباح اليوم الأحد، أن شرطة وأجهزة أمن الاحتلال دفعت بـ "تعزيزات

قام آلاف الفلسطينيين بمدينة الخليل، اليوم السبت بتشيع جثامين 17 شهيدا فلسطينيا، لقوا مصرعه خلال الثلاثة أشهر الماضية برصاص قوات الاحتلال وتم احتجازهم فى محاولة لدفنه بدون جنازة وهذا ما رفضه عائلات الشهداء.

 

حيث خرج 14شهيد من مستشفى الأهلي الحكومي في الخليل باتجاه مقبرة الشهداء بالمدينة حيث كما شيع


اصيب اليوم السبت، نحو 12 مواطنًا فلسطينيًا بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط والعشرات من المواطنين الفلسطينيين بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، خلال مواجهات مع الاحتلال الصهيوني في بلدة بيت أمر شمال الخليل، عقب تشييع جثمان الشهيد عمر الزعاقيق.


وقال الناطق الإعلامي باسم اللجنة الشعبية لمقاومة الاستيطان في بيت أمر "محمد عوض"،

قامت سلطات الاحتلال مساء اليوم، بتسليم سبعة شهداء فلسطينيين من الضفة الغربية، بعد ان احتجزتهم قوات الاحتلال بمستشفيات، حيث وقع الشهداء أثناء مواجهات مع الاحتلال منذ ثلاثة أشهر، وتحتجز جثامين أربعين شهيدا آخرين منذ انطلاق الهبة الفلسطينية مطلع أكتوبر الماضي.

 

وتم نقل جثامين الشهداء إلى بلداتهم ومدنهم استعداد لدفنهم


اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني، فجر اليوم الخميس، 13 فلسطينيّاً، إثر حملة دهم واقتحام طالت أنحاء متفرقة في الضفة الغربية المحتلة، تخلّلها تفتيش منازل فلسطينية عقب طرد أصحابهم منها إلى العراء، رغم برودة الأجواء.

 

وذكرت "القناة السابعة" في التلفزيون العبري، أن جيش الاحتلال اعتقل ستة فلسطينيين، من بينهم ثلاثة متهمين


اعتبرت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة، عام 2015 المنقضي بأنه "الأقسى" على مرضى القطاع ممّن هم بحاجة إلى السفر للعلاج في الخارج، وذلك على خلفية إغلاق السلطات المصرية لمعبر "رفح" البري بشكل مستمر.

 

وقال الناطق باسم الوزارة "أشرف القدرة"، إن معبر رفح البري بين مصر وقطاع غزة لم يفتح

 

رصد تقرير حقوقي، أن 574 حالة انتهاك، ارتكبتها سلطات الاحتلال الصهيوني بحق الحريات الإعلامية في الأراضي الفلسطينية خلال عام 2015.

 

وقال "اتحاد الإذاعات والتلفزيونات الإسلامية في فلسطين" في تقريره السنوي، إن الاحتلال ارتكب 574 انتهاكاً بحق الصحفيين منذ مطلع العام؛ حيث قتلت قواته صحفييْن وأصابت 190 آخرين، مبيناً

الأمة_وكالات

 

اعتقل جيش الإحتلال الصهيونى، 8 فلسطينيين، في الضفة الغربية خلال ساعات الليلة الماضية.


وقال الجيش في تصريح مكتوب، اليوم الثلاثاء،:" تم خلال ساعات الليل، اعتقال 8 مطلوبين في الضفة الغربية".


وأشار إلى أن الاعتقالات جرت في مدن جنين وقلقيلية ونابلس، في شمالي الضفة الغربية، ورام الله (وسط)، والخليل


شنت قوات الاحتلال الصهيونية فجر اليوم الثلاثاء، حملة مداهمات لمناطق مختلفة في الضفة الغربية والقدس المحتلتين، اعتقلت خلالها عددا من المواطنين الفلسطينيين وتخلل ذلك اندلاع مواجهات مع قوات الاحتلال.


وذكرت وكالة "قدس برس"، إن قوات الاحتلال شنت حملة مداهمة وتفتيش لمنازل المواطنين في بلدات ومناطق مختلفة بالضفة والقدس، واعتقلت نحو


وصفت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، تصريحات عضو اللجنة المركزية لحركة فتح "عزام الأحمد" حول معبر رفح البري، بأنه "مثير للسخرية".

 

وجاء في تصريحات الأحمد، أن "مصر بريئة من إغلاق معبر رفح، وحماس تعيش أوهام عودة الرئيس المصري محمد مرسي".

 

وقال المتحدث باسم حركة حماس "سامي أبو زهري"، "إن

 

شيّعت جماهير فلسطينية في مدينتي جنين والبيرة، شمالي ووسط الضفة الغربية، اليوم الاثنين، جثماني الشهيدين "سامر السيريسي" (51 عاماً) و "شادي مطرية" (19 عاماً)، وسط دعوات لـ "الثأر ومواصلة مقاومة الاحتلال الصهيوني".

 

ونقلت وكالة "قدس برس" عن مصادر محلية في جنين، إن جماهير غفيرة شيعت جثمان الشهيد السيريسي

استطلاع الرأي

هل ستفضي المناوشات بين ترامب والنظام الإيراني إلى مواجهات مسلحة؟