21012017السبت
Top Banner
pdf download

اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني، مساء اليوم الخميس، أربعة شبان؛ أثناء محاولتهم التسلل عبر السياج الأمني الصهيوني الفاصل بين غزة والأراضي المحتلة منذ عام 1948، شرقي منطقة جحر الديك، جنوب شرقي مدينة غزة.


وقالت مصادر محلية، إن قوات الاحتلال اعتقلت الشبان الأربعة بعدما تسللوا عبرا لسياج الأمني الصهيوني شرق جحر الديك،

هدمت جرافات جيش الإحتلال الصهيونى، صباح اليوم الخميس، 35 منشأة سكنية وأخرى لتربية المواشي، في منطقة "الأغوار الشمالية"، شرقي الضفة الغربية، بذريعة "البناء دون ترخيص في أراض تابعة للسيطرة الإحتلال".

 

وقال معتز بشارات، المسؤول الحكومي عن ملف "الأغوار" في محافظة طوباس والأغوار الشمالية، إن "قوة عسكرية صهيونية، ترافقها جرافات،


اقتحم عشرات المستوطنين اليوم الثلاثاء، باحات المسجد الأقصى، وسط حماية مشدّدة من شرطة الاحتلال، في ازدياد ملحوظ لأعداد المقتحمين.


وذكرت وكالة "قدس برس"، أن 67 مستوطناً اقتحموا المسجد الأقصى من "باب المغاربة"، عقب تأمين الحماية لهم من قبل القوات الخاصة التي انتشرت في ساعات الصباح في محيط "باب المغاربة"، وحول

 

اعتقلت شرطة الاحتلال، صباح اليوم الثلاثاء، طفلة فلسطينية، بزعم محاولتها تنفيذ عملية طعن وسط مدينة القدس المحتلة.


وذكرت شرطة الاحتلال في بيان لها، أن عناصر من الشرطة وحرس الحدود، اعتقلوا طفلة تبلغ من العمر (16 عاماً) بالقرب من "باب العامود"، وسط مدينة القدس المحتلة، بزعم محاولتها تنفيذ عملية طعن.

 

اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني، صباح اليوم الثلاثاء، فتاة فلسطينية، بزعم حيازتها سكينا شمال مدينة الخليل.


وذكر موقع "0404" العبري المقرب من جيش الاحتلال أن الجنود اعتقلوا شابة كانت تحمل سكينا بالقرب من مستوطنة "كرمي تسور" الواقعة على أراضي المواطنين في قرية "حلحول" شمالي مدينة الخليل (35 كيلو مترا جنوب

اقتحم مستزطنون صهاينة، اليوم الثلاثاء، باحات المسجد الأقصى من باب المغاربة، وسط حماية من شرطة الاحتلال.

 

وأفاد شاهد عيان من الأقصي: إن "المستوطنين نفذوا جولات استفزازية في المسجد المبارك، فيما تصدي لهم المصلون والمرابطون وأجبروهم على الخروج من باحات الأقصي.


وفى سياق متصل واصلت قوات الاحتلال إجراءاتها المشددة بحق


اعتقلت جنود من جيش الإحتلال الصهيونى، الثلاثاء، تلميذتين فلسطينيتيين في القدس والخليل، مشيرة إلى أنه تم العثور على سكاكين بحوزتهما، وأن واحدة منهما حاولت طعن جنود.


وقالت الناطقة باسم شرطة الإحتلال، لوبا سمري، في بيان إنه جرى اعتقال فتاة فلسطينية (16 عاما) ترتدي الزي المدرسي في منطقة باب العامود في


توفي صباح اليوم الاثنين شاب فلسطيني جراء انهيار نفق تجاري على الحدود المصرية الفلسطينية.


وقالت مصادر محلية فلسطينية، إن الشاب موسى جابر ماضي (24 عاما) سكان رفح جنوب قطاع غزة توفي صباح اليوم الاثنين جراء انهيار نفق تجاري على الحدود المصرية الفلسطينية؛ وقا لوكالة "قدس برس".


وأضافت أنه "تم نقل


اعتقلت قوات الاحتلال 18 فلسلطينيا اليوم الأثنين، بحملة مداهمات واقتحامات واسعة لمنازل الفلسطينيين بالضفة الغربية ومدينة القدس المحتلتين.

 

وقال موقع (0404) العبري إن الجيش الإسرائيلي اعتقل 18 فلسطينيًا ممن وصفهم بـ "المطلوبين" لقواته، بينهم ثمانية بدعوى ممارسة نشاطات تتعلق بالمقاومة ضد جنود الاحتلال والمستوطنين، مشيرًا إلى أنه جرى نقل

شنّت قوات الاحتلال الصهيوني، فجر اليوم الإثنين، حملة مداهمات واقتحامات واسعة لمنازل الفلسطينيين بالضفة الغربية ومدينة القدس المحتلتين، أسفرت عن اعتقال 18 مواطنًا.


و اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني فى نابلس، شابين من حوارة جنوب المدينة، حيث داهمت قوة من جيش الاحتلال البلدة واعتقلت الشابين عز الدين أبو شحادة، ومحمد عودة،


قالت مصادر إعلامية عبرية، إن الشرطة الاحتلال تواصل عمليات البحث والتمشيط عن منفذ عملية الطعن التي وقعت مساء اليوم السبت، في مدينة رهط في منطقة النقب جنوب فلسطين المحتلة عام 1948.

 

وكانت شرطة الاحتلال قد أعلنت في البداية أنها تبحث عن شابة عربية يشتبه بتنفيذها لعملية الطعن، غير أنها


اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني، فجر اليوم الأحد، مواطناً فلسطينياً بادّعاء العثور على أسلحة داخل منزله شمال القدس المحتلة.


وادّعت شرطة الاحتلال أنها عثرت على أسلحة (مسدّسات وذخائر)، بعد اقتحامها بلدة "الرام" شمال المدينة المحتلة، حيث اعتقلت على إثرها أحد سكّان البلدة، وقامت بتحويله للتحقيق في أحد مراكزها في المدينة.


وتعمد

أصيب فلسطيني بجروح بليغة، الأحد، بطلق ناري خلال ملاحقة الشرطة له، بعد تنفيذه عملية طعن، في مدينة عسقلان.


جاءت هذه الحادثة بعد تعرض جندي فى جيش الإحتلال بجروح جراء طعنه في حافلة ركاب، ما دفع الشاب الفلسطيني بالهروب إلا أن الشرطة تمكنت من اللحاق به.


وتكررت عمليات طعن ودهس المستوطنين

استطلاع الرأي

بعد حكم الإدارية العليا بمصرية الجزيرتين.. هل سينفذ النظام المصري الحكم؟