21012017السبت
Top Banner
pdf download

أعلنت وزارة الخارجية البحرينية، الاثنين، قطع العلاقات الدبلوماسية مع إيران بسبب استمرار التدخل الإيراني "السافر" في شؤون الدول العربية.


وقال بيان لوزارة لخارجية إن مملكة البحرين قررت قطع علاقاتها الدبلوماسية مع إيران، وتطلب "من جميع أعضاء بعثتها مغادرة المملكة خلال 48 ساعة..".


وكانت السعودية أعلنت مساء الأحد عن قطع العلاقات

أفادت مصادر محلية في العراق أن المختطفين القطريين بمحافظة المثنى بالعراق جرى إعدامهم عقب اختطافهم من صحراء العراق الجنوبية منتصف الشهر الماضي بينهم أمير قطري.


وقال عضو المجلس عمار الغريب في تصريح نشرته عدد من المواقع و الوكالات العراقية، اليوم الإثنين، بينهم، "العالم اليوم"، "الجهة التي قامت باختطاف القطريين والمساومة

الأمة_خاص


علق المفكر الإسلامى و الإعلامى المصرى، الدكتور، "ياسر عبدالتواب"، على قرار السعودية بقطع العلاقات مع إيران قائلا، " أنه يجب على السعودية أن تحمل مشروعا فكريا حقيقيا إذا أرادت أن تواجه إيران، وأنها تملك الكثير من القضايا التى تساعدها على ذلك.

 

وتابع "عبد التواب"، فى تغريدة له على

في تطور جديد ينم عن اشتعال التوتر بالمحافظة خاصة بعدما قررت السعودية إنهاء الهدنة باليمن وقطع علاقاتها بإيران  فرضت اللجنة الأمنية بمدينة عدن، جنوبي اليمن،   حظر للتجول، اعتبارا من مساء  الاثنين.

 

وقال الناطق باسم محافظة عدن، نزار أنور، لمراسل "الأناضول"، إن "اللجنة الأمنية في المحافظة، أقرت فرض حظر

الأمة_وكالات

 

قال الكاتب الصحفى والمحلل السياسى المصرى، "عامر عبد المنعم"، إن الخطوة التى أقدمت عليها السعودية مساء الأحد والمتمثلة فى قطع العلاقات مع إيران بعد اعتداء الأخيرة على قنصليها ومقرات تابعه للسفارة قد تأخر كثيرا.


وتابع، عبد المنعم خلال تغريدة له على موق التواصل الإجتماعى، "فيس بوك"، اليوم الإثنين،

هدد عدد من أنصار تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، الداعية السعودي، الشيخ محمد العريفي بالقتل، وذلك بسبب تأييده القصاص من 47 متهما بالإرهاب، في السعودية صباح أمس السبت.


واعتبر أنصار تنظيم الدولة أن "تأييد العريفي قتل العلماء من أهل السنّة، يجعله شريكا في قتلهم، ويجب القصاص

تداول رواد موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، صوراً لحوثي متنكر بلباس امرأة، تم القبض عليه في شارع جمال، بمدينة تعز وسط اليمن.


وذكر نشطاء، أن رجال المقاومة اليمنية الموالية للشرعية تمكنوا من القبض على الحوثي المتنكر بلباس امرأة، وسط تعليقات ساخرة على مواقع التواصل الاجتماعي.


يشار إلى أن هذه الحادثة ليست

شن طيران التحخالف العربي عدة غارات على مواقع لميليشيات الحوثي وقواتعلي عبدالله صالح في العاصمة صنعاء ومحيطها، بعد قرار إنهاء الهدنة الإنسانية التي استمرت لأكثر من أسبوعين، حيث اختراق الحوثيين الهندنة أكثر من مرة.

وقالت مصادر محلية أن طيران التحالف  شن مساء السبت، وفي الساعات الأولى من فجر اليوم

قالت وكالة الأنباء السعودية إن التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن منذ تسعة أشهر أعلن، مساء السبت، إنهاء الهدنة التي بدأت في 15 ديسمبر فيما يعد نكسة لمحاولات إنهاء الصراع.


وتزامن بدء وقف إطلاق النار مع محادثات سلام ترعاها الأمم المتحدة لكنه شهد خرقا متكررا من الطرفين. وقتل قرابة 6000

أعلنت التحالف العربى بقيادة السعودية اليوم ،إنهاء الهدنة مع المتمردين الحوثيين والتى أعلن عنها يوم السيبت 15 ديسمبر الماضي، بعد عدم إلتزام المتمردين بالهدنة.

 

ومع بدأ وقف إطلاق النار وإجراءا محادثات سلام ترعاها الأمم المتحدة بين الأطراف المتنازعة، شهدت قيام الحوثيين باختراق متكرر للهدنة وإطلاقها النار على المقاومة بالإضافة

دشن نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاج يحمل اسم، (ارفعو الحصار عن تعز) يطالبون العالم من خلاله الضغط لرفع الحصار عن مدينة تعز وسط اليمن، التي تحاصرها مليشيات الحوثى، 0الموالين لإيران)، منذ أكثر من 9 أشهر .

 

وأطلق النشطاء الحملة، السبت،" بعدة لغات، للفت انتباه العالم إليها والحصول على

صرحت القيادة العسكرية فى المقاومة الشعبية اليمنية اليوم السبت، أنه تم إنهاء الهدنة مع الحوثيين اعتبارا من الساعة الثانية من ظهر اليوم.

 

وأصدرت القيادة بياناً أعلنت فيه أن قيادة التحالف كانت وما زالت حريصة على التهدئة فى اليمن وتهيئة الظروف المناسبة للخروج من هذه الأزمة وتمكين الحكومة الشرعية اليمنية


تصاعدت حدة المواجهات بين قوات الشرعية من جهة، وميليشيات الحوثي وصالح من جهة أخرى، على جبهات مختلفة في اليمن، حيث تركزت المعارك شمال شرقي محافظة صنعاء، والمناطق الحدودية بين محافظتي لحج وتعز.

 

وقالت مصادر في المقاومة الشعبية اليمنية، اليوم السبت، إن أكثر من 30 عنصرا من المتمردين قتلوا في

استطلاع الرأي

بعد حكم الإدارية العليا بمصرية الجزيرتين.. هل سينفذ النظام المصري الحكم؟