28052017الأحد
Top Banner
pdf download

قوات حفتر تستعيد قاعدة "براك" الجوية بعد ساعات من خسارتها

نشرت في سياسة
19 مايو 2017
قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)
  • وسائط

قال مصدر عسكري ليبي، إن قوات مجلس النواب المنعقد بطبرق (شرق) التي يقودها خليفة حفتر، استعادت السيطرة على قاعدة براك الشاطي الجوية (جنوب) بعد ساعات من سيطرة قوة موالية لحكومة الوفاق عليها.

 

وقال محمد لفيرس مدير المكتب الإعلامي للواء 12 التابع لقوات حفتر، إن قواتهم استعادت السيطرة على القاعدة الجوية مساء الخميس، بعد ساعات من سيطرة "القوة الثالثة" التابعة لكتائب مصراتة، الموالية لحكومة الوفاق الوطني (المعترف بها دولياً) على القاعدة في وقت سابق اليوم.

 

وأضاف لفيرس، للأناضول، أن الاشتباكات تدور الآن (الساعة 21.20 تغ) في منطقة البرطمة على بعد 150 كم من القاعدة الجوية.

في المقابل، قال محمد اقليوان، مدير المكتب الإعلامي لـ"القوة الثالثة" التابعة لكتائب مصراته، في تصريح مقتضب للأناضول، إن قواتهم انسحبت من القاعدة الجوية وهو انسحاب تكتيكي والقاعدة مدمرة بشكل كامل، دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

 

وفي وقت سابق اليوم، قال جمال التركي آمر (قائد) القوة الثالثة التابعة لحكومة الوفاق، إنهم سيطروا على قاعدة براك الشاطئ الجوية وذلك عقب اشتباكات عنيفة، مع كتائب موالية لقوات حفتر، وهو ما نفته الأخيرة في وقت سابق اليوم.

 

وفي 9 أبري 2017، أطلقت وزارة الدفاع التابعة لحكومة الوفاق الوطني، التي يقودها فايز السراج، عملية عسكرية لتحرير قاعدة براك الشاطئ (700 كلم جنوب طرابلس)، من اللواء 12 التابع لحفتر، الذي سيطر عليها منذ ديسمبر 2016، وأيضًا فك الحصار على قاعدة تمنهنت الجوية، شمال شرق مدينة سبها (750 كلم جنوب طرابلس)، التي حاصرتها قوات موالية لحفتر.

 

وتشهد ليبيا حالة انقسام سياسي وفوضى أمنية منذ الإطاحة بالقذافي؛ ما يجعل العديد من مناطق البلاد تشهد بين الحين والآخر أعمال قتالية بين القوى المتصارعة على السلطة، لا سيما في طرابلس ومحيطها غربًا، وبنغازي وجوارها شرقاً.

وسائط

استطلاع الرأي

بعد انتهاء القمة الإسلامية الأمريكية: هل تتوقع تغيرًا حقيقيًا في علاقة أمريكا بالشعوب الإسلامية؟