29052017الإثنين
Top Banner
pdf download

سيناتور أمريكى يعتذر للمسلمين وهو على فراش الموت

نشرت في سياسة
21 مايو 2016
قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)
  • وسائط

كشفت عائلة السيناتور الأمريكي الجمهوري السابق بوب بينيت، أنه طلب الاعتذار من المسلمين، قبيل وفاته، على الإساءات التي وجهها لهم، مرشح الحزب المحتمل للانتخابات الرئاسية للبلاد عام 2016، دونالد ترامب.

 

وقالت زوجة السيناتور السابق، في مقابلة، نشرتها صحيفة "الديلي بيست" الأمريكية الإلكترونية، الجمعة، إن بينيت، سألهم في آخر ساعاته في مستشفى جامعة جورج واشنطن التي كان يعالج بها، قائلاً "هل هناك أي مسلمين في المستشفى؟".


وأعرب بينيت الذي توفي في الرابع من شهر مايو الجاري، عن أمنيته "في الذهاب إلى جميع المسلمين واحداً واحداً بالولايات المتحدة، لأشكرهم على وجودهم في هذه البلاد، وأعتذر لهم نيابة عن الحزب الجمهوري بسبب إساءات ترامب"، بحسب زوجته.


و قالت زوجته إن بينيت "كان قد أولى اهتماماً لقضية المسلمين في أوروبا بعد تعرضه لجلطة قلبية في منتصف شهر أبريل الماضي، حيث لم يعد يهتم بمهنته السياسية وهو أمر قد تحدث عنه وإن بشكل مقتضب في مقابلة مع صحيفة "ديزيرت نيوز" المحلية بولاية يوتاه حيث قال "هنالك الكثير من المسلمين في هذه المنطقة (العاصمة الأميركية واشنطن)، أنا سعيد لوجودهم هنا".


وأكدت أن زوجها كان يذهب إلى المسلمات المحجبات ليقول لهم بأنه "سعيد بأنهن في أمريكا وأنهن مرحب بهن هنا"، مشيرة إلى أنه "كان يود الاعتذار نيابة عن الحزب الجمهوري".


من جانبه تحدث ابن المتوفى جيم بينيت عن أبيه قائلاً "في آخر أيام حياته، كانت هذه القضية ملحة على عقله، وأثار خوف دونالد ترامب المرضي من الأجانب، اشمئزازه"، وتابع "في نهاية حياته، كان مشغولاً بفعل أشياء كان يشعر بأنها قد تركت دون فعل شيء بخصوصها".


وشدد على أنه "كان لا يكنُّ احتراماً لدونالد ترامب وأعتقد أنه كان غاضباً ومحبطاً عندما صار من الواضح أن الحزب لن يحيد بعيداً" عن ترامب.


الأمة_متابعات

وسائط

بكر العطار

صحفي بجريدة الأمة

الموقع : www.al-omah.com

استطلاع الرأي

بعد انتهاء القمة الإسلامية الأمريكية: هل تتوقع تغيرًا حقيقيًا في علاقة أمريكا بالشعوب الإسلامية؟