28032017الثلاثاء
Top Banner
pdf download

الراى القطرية.. ما يحدث للفلسطينيّ اليوم لا يقلّ عمّا تعرّض له فى "النّكبة "

نشرت في سياسة
17 مايو 2016
قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)
  • وسائط

قالت جريدة "الراية" القطرية في افتتاحيتها إن الشّعب الفلسطينيّ "ظلّ ولا يزال يدفع بسبب نكبة 1948 أثماناً باهظة، وأنّ ما يحدث اليوم للفلسطينيّ الّذي بقي صامداً على أرضه بأشكال مُختلفة، لا يقلّ من حيث المضمون، والقساوة، عمّا تعرّض له الشّعب بأجياله السّابقة في النّكبة عام 1948، وإنّ مظاهر هذه المُمارسات واضحة وتتجسّد فيما يحدث في القُدس الشّريف من عمليّات تهويد مُمنهجة، وطرد وترحيل للفلسطينيّين، والاستيلاء على أراضيهم، واعتقالهم، وسحب هُويّاتهم، وهدم منازلهم".


ودعت الصحيفة المجتمع الدولي إلى اتخاذ "موقف شُجاع ومسؤول لمُواجهة مخاطر وتداعيات هذه النّكبة الجديدة، الّتي يعيشها هذا الشّعب يوميّاً بسبب إجراءات وسياسات الاحتلال الإسرائيليّ".


وأضاف "اشقاء الدم والروح باتوا شركاء في ذات المصيبة، ثم يبقى السؤال عن الذين سيلتحقون السنين المقبلة بطوابير المشردين".


وأشار ابو طير: "إسرائيل هي وتد سنخلعه يوماً جميعاً، عرباً ومسلمين، وعد رباني، لا ريب سيأتي، وسنكبر فوق تلك الارض، لاشك في ذلك ابدا، مهما تناسلت الخيم هذه الأيام، ومهما ارتفع صوت الباطل، ومهما حدث وصار".

 

واصلت الصحف العربية الحديث عن الذكرى الثامنة والستين "للنكبة"، وهو الاسم الذي يطلقه الفلسطينيون والعرب على المأساة الإنسانية المتعلقة بتشريد عدد كبير من الشعب الفلسطيني خارج ديارهم وهدم معظم معالم مجتمعهم السياسية والاقتصادية والحضارية عقب قيام دولة الإحتلال الصهيونى في عام 1984.


.
كتب طلال عوكل في جريدة "الأيام" الفلسطينية إن الذكرى هذا العام تتخذ طابعاً "أكثر جدية من العام الذي سبق" بما أنها تعكس لدى الطرفين الفلسطيني ولإحتلال الصهيونى حالة من "تبدل المشاعر" إزاء آفاق الصراع.


قال عوكل: "تجتاح إسرائيل حالة من الغرور والعنجهية، وربما الاعتقاد بأن التاريخ، بما يشهد من وقائع، سيمكنها من القفز خطوة كبيرة نحو تحقيق أهدافها التوسعية على الجزء الأكبر من أرض فلسطين التاريخية".


وأضاف أن "مرور عام آخر على هذه الذكرى يدفع الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني أكثر فأكثر نحو التعامل مع رؤيتيهما المتناقضتين بآليات ووسائل تنتمي إلى مربع الصراع الوجودي، مما سيرغم أطرافا كثيرة على تغيير طبيعة تعاملها مع مصالحها في اتجاه لا يخدم إسرائيل ومشاريعها التوسعية".


وعلى نفس المنوال، يرى محمد أبو لبدة في جريدة "القدس" الفلسطينية أن "النكبة" هي "ذروة المؤامرة الصهيونية والامبريالية البريطانية وبعدها الأمريكية والغربية عامة على شعبنا وأرضه وتاريخه وهويته الوطنية والقومية".

 

وأحى الفلسطينيون أمس الذكرى الثامنة والستين للنكبة في الضفة الغربية وقطاع غزة، من حيث هجّرت قوات الإحتلال في العام 1948 غالبية الشعب الفلسطيني من أرضه، وأقامت على حساب حقوقه الوطنية كياناً غاصباً، وزرعت مكانه عنوة ملايين المستوطنين اليهود الذين استقدموا من بلدانهم الأصلية من مختلف أصقاع الأرض".


الأمة_متابعات

وسائط

بكر العطار

صحفي بجريدة الأمة

الموقع : www.al-omah.com

استطلاع الرأي

هل تستطيع حكومة الكيان الصهيوني فرض منع أذان الفجر بعد حكم المحكمة بذلك؟