19022017الأحد
Top Banner
pdf download

المعارضة البريطانية: ديفيد كاميرون فقد ثقة شعبه به بعد ثسريبات "بنما" مميز

نشرت في سياسة
09 أبريل 2016
قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)
  • وسائط
المعارضة البريطانية: ديفيد كاميرون فقد ثقة شعبه به بعد ثسريبات "بنما" ارشيفية

اتهم جيريمي كوربن رئيس حزب العمال المعارض في بريطانيا الحكومة البريطانية بأنها تطبق "قوانين للأغنياء وأخرى للفقراء"ن وذلك بعد تسريبات بنما التى ورد بها اسم رئيس الوزراء ديفيد كاميرون وأسرته.

 

وتابع، إن اعتراف رئيس الوزراء ديفيد كاميرون بامتلاكه حصة في ودائع والده السرية في الخارج قوض ثقة البريطانيين به.


وأكد رئيس الوزراء البريطاني الخميس أنه وزوجته كانا يمتلكان حصة في ودائع والده السرية في الخارج لكنهما قاما ببيعها بقيمة 30.000 جنيه استرليني قبل أن يتولى مهام منصبه عام 2010.


لكن رئيس حزب العمال المعارض قال إن كاميرون "ضلل عامة الشعب" و "فقد ثقة البريطانيين به".


وقال كوربن "بعد أعوام من المناداة بالشفافية الضريبية والهجوم على تدابير التجنب الضريبي باعتبارها تصرفات غير أخلافية، ظهر أن رئيس الوزراء نفسه استفاد شخصيا من الاستثمارات السرية عبر البحار".


وشدد على انه يتعين على رئيس الوزراء البريطاني الكشف عن كافة تعاملاته المالية وإقراره الضريبي للعامة أمام البرلمان الأسبوع المقبل.


ومنذ نشر الوثائق، واجه كاميرون تساؤلات عدة بشأن تدابير ضريبية اتخذتها عائلته كشفت في تسريبات وثائق بنما واضطرت الحكومة البريطانية إلى توضيح موقفه رسميا.


وأكد كاميرون في مقابلة أجراها مع قناة "اي تي في" الإخبارية البريطانية أنه سدد جميع الضرائب المستحقة على الفوائد التي جناها جراء بيع تلك الأسهم، مشيرا إلى أن الهدف من إنشاء والده لتلك الشركة لم يكن التجنب الضريبي.


وقالت رئاسة الحكومة في بيان الأربعاء إنه "لا توجد أي أموال أو ودائع" قد يستفيد منها رئيس الوزراء وعائلته المباشرة "في المستقبل".


ودافع النواب عن حزب المحافظين، الذي ينتمي له كاميرون، عنه بينما أكد مجلس الوزراء أن الفوائد التي جناها كاميرون كانت متسقة مع القوانين في ذلك الوقت.


ويقول حزب العمال المعارض إن كاميرون أجبر على الإدلاء بهذا "الاعتراف غير العادي"، وطالب بنشر كشف بما دفعه كاميرون من ضرائب.


كما دعا زعيم حزب العمال، جيريمي كوربن، إلى تحقيق مستقل في قضايا البريطانيين الذين وردت أسماؤهم في تسريبات بشأن الملاذات الضريبية، بمن فيهم كاميرون وعائلته.


وثارت القضية بعدما تبين أن والد كاميرون المتوفى آيان كانت له استثمارات في الخارج.


وكشفت الوثائق المسربة أن آيان كاميرون كان أحد عملاء شركة الخدمات القانونية موساك فونسيكا، واستعمل تدابير سرية، وإن كانت قانونية، للاستثمار في شركات غير مقيمة في بريطانيا.


وكانت رئاسة الحكومة، التي انتقدت طريقة تعاملها مع الأزمة، قالت في البداية إن قضايا كاميرون الضريبية "مسألة شخصية".


لكن بعد الأسئلة التي أثارتها وسائل الإعلام، بشأن استفادة عائلته من هذه الاستثمارات، لجأت رئاسة الحكومة، على غير العادة، إلى إصدار بيان تقول فيه إن ديفيد كاميرون وزوجته وأولاده "لا يستفيدون من أي ودائع في شركات غير مقيمة".
الأمة_متابعات 

وسائط

بكر العطار

صحفي بجريدة الأمة

الموقع : www.al-omah.com

استطلاع الرأي

هل ستفضي المناوشات بين ترامب والنظام الإيراني إلى مواجهات مسلحة؟