26032017الأحد
Top Banner
pdf download

صحف عربية: صراع في منطقة الشرق الأوسط بعد ارهاب "حزب الله" مميز

نشرت في سياسة
05 مارس 2016
قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)
  • وسائط

يقول مراقبون إن موقف مجلس التعاون الخليجي من حزب الله هو انعكاس للصراع بين السعودية وإيران من أجل السيطره على منطقة الشرق الأوسط.


أما في الصحف السعودية، فهناك ثمة ربط بين التصعيد في سوريا ودور حزب الله اللبناني هناك.


في صحيفة الجزيرة السعودية، تحدث جاسر عبدالعزيز الجاسر عمّا أسماه "غرباء سوريا الذين استقدمهم بشار الأسد لحماية نظامه"، قائلاً إن هؤلاء "يضمون عشرات الآلاف من جند حسن نصر الله الذين يقاتلون تحت راية حزب الشيطان".


وفي نفس الصحيفة، وجّه خالد محمد باطرفي نقداً لاذعاً لدور حزب الله اللبناني ليس فقط في سوريا بل في بلاد أخرى في المنطقة، على حد قول الكاتب. يقول باطرفي: "يشارك الحزب علنا في العراق مع الحشد الشيعي الذي يمارس التقتيل والتهجير نفسه في المناطق السنية. أما سراً فمرتزقته يدرّبون الإرهابيين والانتحاريين وعملاء الولي الفقيه في اليمن والسعودية والبحرين والكويت."


ودعا الكاتب إلى أن "تتحد جهود المتضررين من إرهاب الحزب وأسياده في اللجوء للقضاء الدولي والعمل على تجفيف منابع التمويل وتقييد حركتهم وتبادل المعلومات الأمنية حول أنشطتهم ومواجهة إرهابييهم في كل مكان بالقتل والإبادة".


وحول قرار مجلس التعاون الخليجي الأخير باعتبار حزب الله اللبناني "منظمة إرهابية"، ظل التباين واضحاً في الصحف العربية بين مؤيد ومعارض.


أما في صحيفة النهار اللبنانية، فقد رأت رندة حيدر أن "الاتهامات الموجهة إلى مجلس التعاون الخليجي بعد قراره الأخير اعتبار حزب الله تنظيماً إرهابياً بأنه يسدي خدمة إلى إسرائيل هي محاولة للتهرب من المشكلة الأساسية التي يواجهها الحزب مع الدول الخليجية والعربية على حد سواء".


وقالت الكاتبة إن القرار الخليجي "لا يخدم إسرائيل، وصدوره حالياً هو بمثابة دعوة ملحة موجهة إلى المسؤولين عن الحزب من أجل مراجعة سياستهم حيال إخوانهم العرب، وإعادة النظر في تورطهم العسكري في الحرب الأهلية في سوريا واليمن".


الأمة_متابعات

وسائط

بكر العطار

صحفي بجريدة الأمة

الموقع : www.al-omah.com

استطلاع الرأي

هل تستطيع حكومة الكيان الصهيوني فرض منع أذان الفجر بعد حكم المحكمة بذلك؟