28022017الثلاثاء
Top Banner
pdf download
كان سقوط شركة الاتصالات الليبية لاب غرين (LAP GreenN) في السوق سقوطا مذهلا.
 
تأسست الشركة عام 2007م، برأس مال استثماري قدره مليار دولار أمريكي، وهي مملوكة بالكامل لمحفظة ليبيا إفريقيا للاستثمار (LAIP)، وهي الذراع الاستثماري الأفريقي للمؤسسة الليبية للاستثمار.
 
امتدت استثمارات الشركة من سيراليون غربا إلى السودان الجنوبي

صبرت يومبن حتى أتمالك نفسي وأمحو آثارًا سلبية كثيرة خلفتها هذه الصورة بكل تفاصيلها الدقيقة والصغيرة، دققت طويلا في مكونات هذه الصورة.

 

وهذه الأريكة في أحد ضواحي بريطانيا، ربما جلس عليها حبيب وحبيبته؛ يتسامران ويتبادلان فيما بينهما حديثا ذا شجون، ربما رتبا لحياتهما القادمة ولمنزلهما الجديد.

 

ربما جلس

يُولدُ، وهي في شدةِ لحظاتِ الألمِ؛ فتصرخُ وهو يبكي، هو لم يخترها أمًا له، ولكنها قررت أن تدفعَه، ليكابدَ الحياة، يكبُرُ الطفلُ باحثًا عن وصفةٍ سحريةٍ للفوز، يريدُ أن يفوزَ بالحبِّ والعلمِ، بالأمنِ والرفاه، بالقوةِ والشغفِ. هو يُدركُ أن القوةَ وحدها قسوةٌ فيريدُها محُوطةً بشغفٍ يمنعُه من الطغيانِ، ويريدُ أمنًا
(الأحداث واقعية جرت لي وليس حصاد كلمات فقط)
 
هذه أول مرة أستطيع الكتابة من داخل زنزانة، مع أني زائر دائم لعدة سجون، وهذه أول مرة أيضا، أرى السجان غير غاضب وغير حاقد ولا ينهال بالشتائم والضربات المتتابعة على جسدي، ولكنه فقط يبتسم. 
 
أكتب من غرفة صغيرة، صممت لشخص
بعد سبع حملات صليبية فاشلة في مائتي سنة، يؤسَر قائد الحملة الصليبية السابعة ملك فرنسا لويس التاسع في مصر على يد المماليك، ثم يطلق سراحه من سجن المنصورة بفدية مالية كبيرة، فيقسم الأيمان المغلظة ألا يعود لحرب المسلمين، ثم يطلب من الصليبيين في وصيته قبل وفاته، أن يغيروا خططهم في

خصوم الإسلام يمثلون مدارس الباطل المتنوع الذي يشكل جميع صور الكيد والمكر للإسلام والنبوة وجيلها المبارك نقول وبالله التوفيق :-

 

أولاً: رواد مدرسة الباطنية الفكرية، التي تولد منها ومعها فكرة الرافضة السبئية.

..

ثانياً: رواد مدرسة النفاق، الذين يسعون لهجر الشريعة واستبدالها بالقوانين الوضيعة الوضعية.

..

ثالثاً: رواد مدرسة

إن الهدف هو شعلة الحياة المتوقدة، التي لا غنى عنها للإنسان الناجح، فالخطوة الأولى، التي لا يمكن الاستغناء عنها، لكي تحقق ما تريده في الحياة هي: أن تقرر ماذا تريد؟ والبداية الحقيقية، لتحقيق الأهداف، أن تبدأ في كتابتها على ورق؛ الأهداف غير المكتوبة ليست إلا أماني، أو أضغاث أحلام، فالذي
هذا المقال كتبته في يوم 24/04/2013 ، أعيده نشره اليوم، بعدما فارق محمد حسنين هيكل دنياه، التي ملأها ضجيجًا وصخبًا، وقولا باطلا وكذبا، ننشر المقال اليوم دون تبديل أو تغيير
 
محمد حسنين هيكل، دجال، ساحر، بارع في تزوير التاريخ، لا يرى الحقائق إلا من وراء نفسه، يتحدث فلا تفهم


إنها قصة القميص الذي لم يزل يئنُ من دمائه الكذوب
إنها حكاية الغدر والخسّة والحزن والفرح والألم والأمل
إنها سردية الافتراء والإقصاء والقميص - الملطخ بالأسى - منها براء


مازال إخوة "يوسف" يحملون له من الحقد والحسد والكراهية ما تنوء بحمله الجبال .
ما زالوا يأملون الخلاص منه ومن "ثورته" ويخططون لحمله يوما ورميه في

شاهدت مؤخرا برنامج 99% «norsk» على محطة «nrk» النرويجية ومضمون البرنامج هو قيام بعض الشباب بزيارة عدة دول مختلفة في العالم. للوهلة الأولى وبالحلقات الأولى يعتقد المشاهد بأن البرنامج شيق ويسلط الضوء على قدرات الشباب لحب الاطلاع والبحث عن عمق التواجد الإنساني على هذه الأرض. 
 
ولكن في الحلقة الثالثة
بسبب المآسي التي تحدث لأبناء تعز منذ تسعة أشهر المتمثلة في الحصار والقتل والتشريد والتجويع، بدأت مؤخرًا الدعوة لما يسمى بالحراك البرغلي (تصوير الصراع على أنه مناطقي ومذهبي)، إلا أنه في تصوري هذا ليس حل للمشكلة بل خلق لمشاكل جديدة مستقبلية، وبعيدًا عن الهدف الذي خرج إليه أبناء تعز وقدموا
قال الله تعالى حين وصف مصر، وما كان فيه آل فرعون من النِّعمة والملك، بما لم يُوصَفْ به مشرقٌ ولا مغربٌ، ولا سهلٌ ولا جبلٌ، ولا برٌ ولا بحرٌ:{كَمْ تَرَكُوا مِنْ جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ * وَزُرُوعٍ وَمَقَامٍ كَرِيمٍ * وَنَعْمَةٍ كَانُوا فِيهَا فَاكِهِينَ} [الدخان: 25- 28] وعلى العموم جاء ذكرت مصر

علي مر العصور كانت كرامة المصري وعزته فوق كل شيء إلا عندما حكم مصر مصريون وهذه وقائع تاريخية اسردها لكم في التاريخ الحديث والقديم كي ندرك ثمن الكرامة.

 
ففي بداية خدمة الرئيس محمد نجيب في الجيش وقد كانت كتيبته في السودان فوجئ يوما بجنوده حالقي شواربهم جميعا فاستغرب هذا

أقلام حرة

استطلاع الرأي

هل ستفضي المناوشات بين ترامب والنظام الإيراني إلى مواجهات مسلحة؟