23052017الثلاثاء
Top Banner
pdf download

من المستهجن بل من المعيب استمرار تلك الموجة الإعلامية التي تغزو الشاشات العربية ومضمونها خداع الروس للعرب، والمصالح الروسية التي دفعت الكرملين للتدخل في أدق تفاصيل حياتنا، والخطط والرؤى المستقبلية الحقيقة لبوتين في تقديم يد المساعدة لتقوية فصيل على أخر. بل أن الأعذار التي يتأبطها الروس في المؤتمرات الدولية ورفع

 

مقدمة:

المنصف الماطري في 20 نوفمبر 1934 بتونس كان رئيس مدفعية في الجيش التونسي، متحصل على دبلوم المدرسة العسكرية المتميزة بسان سير -دفعة الجنرال لا بيرين ودفعة بورقيبة- و كذلك دبلوم مدرسة المدفعية بشالون -سير- مارن بفرنسا.

 

ساهم المنصف الماطري في بعث وتكوين وحدات الجيش التونسي الحديث، لكن

لم أجد مثل أمي حفظها الله في ثباتها  أمام الشدائد والبلايا.. فقد تركنا، لها، أبي خمس أطفال صغار، وقضى فترة طفولتنا مطاردا أو معتقلا في سبيل الله فلم أسمعها يوما تشكو ضيق الرزق ولا عدم الاستقرار.

 

كانت الحملات الأمنية على بيتنا لا تنتهي، وكانت تقابل تلك الحملات الهمجية على

لا يبدو أن أمر حلب يمثّل حالة خلاف بين شرق وغرب، بين واشنطن وموسكو، بين سيرجي وجون. فآلة الموت وأبواق الاستنكار تتوازى وتتواكب داخل ورشة مشتركة تعمل على إسقاط المدينة.
 
يبدو الصمت المحيط بمقتلة حلب وكأنه نتاج إجماع دولي إقليمي على إسقاط المدينة وفق خارطة طريق مرسومة بدقة. ليس

جاء في تصريح لأحد المسئولين الأمريكيين: "طالما في الشرق الأوسط -نفط وإرهاب- فستظل علاقتنا بالسعودية جيدة".. ويا له من تصريح مهين فاضح، لهجته كلهجة قواد يستذل من تفعل كل شيء ليرضى عنها ويأبى إلا تعذيبها!

 

النفط سيبقى موجودا لعقود ..

 

"طالما في الشرق الأوسط - نفط وإرهاب- فستظل علاقتنا

◄ قرائن تدل على وجود اتفاق أمني سري بين تركيا وروسيا بالشأن السوري:

 

◄من المرجح أن تكون هناك صفقة سرية بين تركيا وروسيا تعطي أنقرة مطلق الحرية في التعامل مع الانفصاليين الأكراد في شمال سوريا مقابل خفض وإنهاء الدعم للمقاومة في مدينة حلب.

 

◄ بعد كسر المقاومة المسلحة

اِستعرض في ذاكرتك بقدر ما تستطيع ، هذا إن كنت لا تزال محظوظا وتتمتع بذاكرة ، لكن حاول على العموم، ابدأ من الحرب العالمية أو قبلها أو بعدها


أو انزل أعمق حتى محاكم التفتيش في الأندلس


وإن شئت ثقبت التاريخ لتصل إلى حقبة الاضطهاد المسيحي ، ثم استدر عائدا .

حين كنا أطفالاً، وقرأنا للمرة الأولى سورة الكهف، عصر قلوبنا قول الرجل الصالح لموسى، عليه السلام، "هذا فراق بيني وبينك" وقلنا لو أنه صبر ..؟ كنا نرغب في المزيد، لكن لما كبرنا عرفنا أن هناك دائما حدًا تقف عنده الأشياء، وكان علينا أن نرضى بأن يكون الفراق إحدى ركائز الحياة

ظهر على الساحة المجتمعية في الآونة الأخيرة ما يعرف بمصطلح المناخ  التشاؤمي، وهذا  منهج شيطاني قديم جدا ويمتد حيث وجد الإنسان البعيد عن  منهج منهج السماء حيث قال تعالى: {الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُم بِالْفَحْشَاءِ ۖ وَاللَّهُ يَعِدُكُم مَّغْفِرَةً مِّنْهُ وَفَضْلًا ۗ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (268) يُؤْتِي الْحِكْمَةَ مَن يَشَاءُ ۚ

أيتها الأمهات، أيها الآباء، أيها المربون، أيها المثقفون:

 

لم يعد في كنانتنا ما نستتر به من عيوب طفحت على وجه مجتمعنا، ولم تعد لنا وجوه نبديها في ضوء ما يعرفه المجتمع الجزائري خاصة (وربما العربي والإسلامي على العموم) من مظاهر كانت تعد عيوبا استثنائية نادرة الوقوع.. ولد يقتل أباه،

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله..  أما بعد:  لا يخفى على كل ذي لب ان شهر الله المحرم هو أول شهور السنّة الهجرية وأحد الأشهر الحُرُم التي قال الله فيها:  "إنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْراً فِي كِتَابِ اللهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ

قرقعات النظام السوري باتت مضحكة وتنافس سيناريوهات النصوص الهزلية لأعظم الكتاب . بالبدء أو من المنتصف لايهم من أين نبدأ الحديث عن تلك القرقعات الإعلامية فمهرجان النظام السوري في هذا المجال تخطى المعقول وفاق الموصوف. كمثال حي على سياسة تلك المنظومة الإعلامية هو السلطان البوهيمي أردوغان المتسلق على منصة الديمقراطية

لله ثم للتاريخ  نقول: عمدت العلمانية السعي على زيادة الفجوة بين التيارات الإٍسلامية ومن ثم تمرير الآتي :

..

1- تمرير  قانون بناء الكنائس  الشركية  في ديار المسلمين.

 

2- السعي  لمنع  ختان الإناث  إرضاء  لمؤتمر  السكان  العلماني  في منتصف التسعينات.

 

3-تمرير ما يعرف بقوانين الحرية الفكرية للطعن في

استطلاع الرأي

بعد انتهاء القمة الإسلامية الأمريكية: هل تتوقع تغيرًا حقيقيًا في علاقة أمريكا بالشعوب الإسلامية؟