22012017الأحد
Top Banner
pdf download

الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وعلى آله وصحبه أجمعين ... أما بعد:

مما لا ريب فيه أن للمعصية خطر جسيم يمتد أثره من الفرد على المجتمع، فقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «إذا ظهر السوء في الأرض أنزل الله بأسه بأهل الأرض،

الأزمة الأركانية الروهنغية – التي انفجرت في وجه العالم عام 2012 م بعد عقود من الظلم الصامت والانتهاكات المروعة لحقوق الإنسان – لها أبعاد مختلفة تناولها المختصون دراسة وتحليلا، ولئن كانت الأزمة – وأنا أصر على وصفها بالأزمة تفاؤلا بانقضائها – تحمل طابعا إنسانيا وسياسيا خطيرا إلا أنها أيضا تحمل

فشل الانقلاب العسكري التركي وسقوطه بعد ست ساعات فقط وهو أقصر عمر لانقلاب عسكري في التاريخ ويأتي بعده الانقلاب على هوجو شافيز في فنزويلا الذي سقط بعد 72ساعة.. هذا السقوط السريع لانقلاب عسكر تركيا 2016 لم يأت من فراغ أو مصادفة ولم يكن ضربة حظ.. بل توافرت عدة عوامل مهمة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

 

1- تسير حركة الأفراد، والجماعات، والدول، والحكومات خلف موروث التبعية حيث الرضا بقاطرة الواقع أو أن لا طريق ،تتم تنشئة المجتمعات على أصول التربية في ظل النظام العالمي الجديد، أشبه بتربية الابن الوحيد بين أبوين معهم مال يسعون طول اليوم على رعاية

أصبحنا نقوم بمبادرات لتشكيل حكومة التفرقة الوطنية لا الوحدة الوطنية.

 

رغم أن الحكومة فشلت في معالجة الأزمة العامة التي تعيشها البلاد ولم تبحث عن بدائل واضحة المعالم لوجود حلول عاجلة للازمة، وأن رحيل هذه الحكومة لن يغير في الأمر شيئا بل أزّم الوضع أكثر فأصبحنا نسمع خطاب سياسي متدني

تعتبر إفريقيا الموطن الأول للجنس البشرى ففيها عثر على أول أثار الإنسان و تأتى قارة إفريقيا فى المرتبة الثانية بين القارات من حيث المساحة والثالثة من حيث السكان و تشغل خمس مساحة العالم وتستأثر بثمن سكانه تقريبا وهي تضم 53 قطرا مستقلا .

 

تتميز القارة الإفريقية، بأنها هضبة شاسعة

أخطر ما يهدد الواقع التركي، هو صناعة الاسترخاء في الجماهير، عقب تحرك طريق التغيير نحو الأمام، فالجهد يجب أن يضاعف، والعقلانية يجب أن تستوعب الماضي، والحاضر، وتحذر من المستقبل؟

 

إدارة الصراع، يعتمد على الخطط الرئيسية 90 % وعلى الخطط البديلة 100%، نسبة الخطأ 1%، في الخطة ألف، يسهل تداركه،

يحاربون تركيا الحضارة، تركيا الماضية نحو الإسلام بخطى حثيثة، تركيا محضن الغرباء من عديد الأجناس الإسلامية، تركيا التي تخلصت من الأعباء والأزمات الأمنية والسياسية والاقتصادية، تركيا القيادة الإسلامية التي تخطت كل التوقعات التي تكن لها المكر.

 

يحاربون تركيا لأنها حققت النجاح على الصعيد الدبلوماسي وخاصة الانفتاح على العالم الإسلامي

صعوبة الاستمرار ... !

كلنا لدينا أهداف وأحلام نرغب بتحقيقها، لكن الصعوبة دائما تكمن في التمسك بالهدف، كل فترة أسمع أناس يقولون: (بدأت بعزيمة كبيرة، لكني أواجه صعوبة في الاستمرار لفترة طويلة) أو يقول "أعاني من الثبات الذهني، أستطيع البداية لكن لا يمكنني الاستمرار طويلا" على سبيل المثال؛ أبدأ بمشروع

آه يا عيد، آه كم أنت غير سعيد

أيا عيد، بأي وجه ترينا وجهك يا عيد؟

أتشمت بنا يا عيد؟

هل أنت عيد عنصريٌ ؟؟؟!!!

ينعم بك الأغنياء المُترفون يلبسون فيك الملابس الجديدة

ويأكلون في يومك ما لذ من سكاكر وكعك لذيذ

وتوزع في يومك العيديات الوفيرة

كيف تأتينا ولم

أحزان لبنان لا تنتهي أبدا وتلك الصفحات المؤلمة التي تقرئها بيروت مع إشراقة الشمس لينتشر الحزن في مدن وقرى لبنان تكفي لمئات السنين. الإرهاب يضرب مجددا أرز لبنان والإرهاب ليس مسافرا يزور تلك الدولة العربية مرة كل حين، ولكنه مقيم وحاصل على الجنسية اللبنانية وبمرسوم جمهوري.

 

وهذه المرة كان

الرائد ينتقي منافس قوي حين يتمنى العاجز خلو الساحة لكي يكون الأول أخي المسلم أختي المسلمة أدرك وأدركي أن : مجالات العمل للإسلام ليست واحدة

 

كلنا نعرف تعدد واختلاف أنواع الرياضة فلعبة كرة القدم ولعبة كرة الطائرة بينهما بونا شاسعا على سبيل المثال:

 

أولاً : ليس من يقبل

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله.. أما بعد

مما لا ريب فيه أن ليلة القدر ليلة شريفة عظيمة، فيها تُضاعف الحسنات وتكفر السيئات، وتقدر الأمور.. ولما علم الصحابة -رضي الله عنهم- فضلها وكبير منزلتها، أحبوا الاطلاع على وقتها.

 

ولكن الله -سبحانه وتعالى- بحكمته ورحمته بخلقه- أخفاها عنهم ليطول

استطلاع الرأي

بعد حكم الإدارية العليا بمصرية الجزيرتين.. هل سينفذ النظام المصري الحكم؟