20072017الخميس
Top Banner
pdf download


مما لا شك فيه أن رعاية مصالح الوطن العليا هي في بؤرة اهتمام كل مخلص غيور على بلده، وفي سبيل ذلك تُبذل الجهود المخلصة من أبناء الوطن لمعالجة مشكلاته خاصةً عندما تُراق الدماء وتهدر الإمكانات وتتسع رقعة الصراعات، وبالرغم من أن مبادرة إنقاذ سيناء التي أطلقها حزب البناء والتنمية لم

 

نفذ جهاز الموساد "الإسرائيلي" خلال العقود الثلاثة الماضية، 14عملية اغتيال بحق قادة فلسطينيين وعرب، راح ضحيتها 16 شهيدًا استُهدفوا في 11 دولة عربية وأجنبية.

 

وبحسب إحصائية خاصة بوكالة "قدس برس"؛ فإن الموساد "الإسرائيلي" استخدم خلال هذه العمليات، ست طرق اغتيال، تنوعت ما بين إطلاق نار، وقصف من الطيران،

 

تعقد مفاوضات الأستانا في عاصمة كازاخستان (أستانا) المنتجع الصيفي لبوتين، وتعتبر كازاخستان إحدى البلاد التي تتواجد في قارتين معاً فالجزء الأكبر يقع في القارة الآسيويّة أمّا الجزء المتبقّي يتواجد في شرق أوروبا ، وتشترك كازاخستان في حدودها مع العديد من الدول منها: الصين، وأوزباكستان، وروسيا، وتركمانستان، وقيرغيزستان، أي وبمعنى

كم كنا نتمنى أن تدار الانتخابات الرئاسية في وطننا العربي بهذا الشكل المتحضر الذي يمكن الناخبين من الاطلاع عن قرب على أفكار ومقترحات كل مرشح ولكن للأسف الشديد فان انتخاباتنا لا تزال تعد من وراء أسوار السفارات الأجنبية.

في حركة متحضرة جدا لاستمالة الناخبين الفرنسيين لانتخاب الرئيس الفرنسي الجديد يوم

علينا أن نفرق بين المسلم المصاب الغير محارب للدين وأهله الغير متورط في ظلم المسلمين وقتلهم وتعذيبهم, وبين ذلك الطاغية الظالم الذي أذاق المسلمين ألوان العذاب وساهم في القتل والتعذيب والتشريد ومحاربة الدين...

كثيرا ما يختلط الأمر على المسلمين في موضوع الشماتة في مصاب المسلم المنهي عنها, وبين الفرح بمقتل

أصبح من الغباء السياسي التعويل على وسطية وديمقراطية الدول الغربية بالتعامل مع الجاليات الأجنبية، ولاسيما بعد حصول مرشحة أقصى اليمين لوبان على تلك النسبة المرعبة! فلقد حسم الرهان الأكبر لصالح اليمين المتطرف على المنافسة في سباق الحكم في فرنسا،،،

 

تشكل الانتخابات الفرنسية محطة جديدة في سلسلة النزاع الفكري بين

نحن نرى استخدم الملايين شبكات التواصل الاجتماعي حول العالم، بحيث أصبحت هذه الشبكات جزءا من الروتين اليومي لهم، ورغم أن الكثيرين يعتقدون أن إيجابيات هذه الشبكات أكثر من أضرارها، فهناك أسباب كثيرة تجعل من مواقع التواصل الاجتماعي طريقا لنشر السلبيات الهدامة...

وإن أوهن الشبكات لشبكة العنكبوت لو كنتم تبصرون، وإن

الوجود الشيعي في أي منطقة عربية هدفه دوما هو زعزعة الاستقرار وإحباط العزائم وخلق بؤر للتوتر ونقل الأزمات إلى المجتمع ولنا في ذلك شواهد عديدة في اليمن ولبنان وفي العراق وسوريا  في البحرين والكويت ولكن على أهل السنة في هذه الأرض الطيبة أن ينتبهوا جيدا من هذا الإخطبوط القادم...

عجبا

دعم الشيعة والصوفية لمواجهة الأصوليين، والتشديد على دعم الفئة المنفتحة من التقليديين كصغار الدعاة.. ذوى الفكر المستنير، ودعم نشر أفكارهم، الحملة على الأزهر تدخل في هذا الإطار، والترويج للإسلام الديمقراطي و إسلام حداثي، وإسلام تقدمي وإسلام ليبرالي وإسلام فرنسي.. إسلام أمريكي.

 

- تعتبر مؤسسة راند (RAND) الأمريكية من أكبر المراكز

وبالحديث عن معاناة المعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي ينبغي الإشارة إلى وجود منظمات إسرائيلية تعنى بذكر الفظائع التي يتعرض لها أولئك المعتقلين، مما يعكس جمود الموقف العربي وخذلان المؤسسات الإنسانية العربية بتأدية واجبها  تجاه المعتقلين الفلسطينيين!

يعتبر السجن هو ذاك المكان المغلق المنعزل الذي يتكون من غرف وعنابر  يقيم

ينبهرون عندما يرون الرجل الغربي يفتح باب السيارة لزوجته ولم يعلموا أنه في غزوة خيبر جلس رسولنا الكريم، صلى الله عليه وسلم، على الأرض وهو مجهد وجعل زوجته صفيه تقف على فخذه الشريف، لتركب ناقتها هذا سلوكه في المعركة.. فكيف كان في المنزل؟!

حسن التعامل مع الآخرين

1- للأسف يبهرنا

كل هذه المآسي الاجتماعية تحدث عنها سابقا المفكر السياسي الأمريكي نعوم تشومسكي في نظريته الفلسفية "نظرية التصادم" والتي بين من خلالها العقلية السياسية للأنظمة الاستبدادية ومختلف أدواتها في فرض إرادتها القمعية لبسط سيطرتها الكلية على الشعوب...

قامت الثورة التونسية لتحقيق مجموعة من الأهداف والقطع مع مجموعة من الممارسات، وتنقسم الأهداف

دعوة الأوساط الخارجية لحضور مؤتمر القمة كرد للجميل على مساندة الدول الأجنبية للطغاة والقادة العرب كلما دعت الحاجة لذلك. حيث تم دعوة روسيا والأمم المتحدة لحضور فعاليات القمة!! ومن الناحية الأخلاقية فإن دعوة الأطراف الأجنبية واجب مقدس

وتأتي على قدر الكرام المكارم..

المتنبي

أن أفضل ما يقال عن القمة العربية

أقلام حرة

استطلاع الرأي

هل ستفلح جهود تركيا والكويت في احتواء أزمة الخليج الحالية؟

نعم - 42.1%
لا - 47.4%

عدد المصوتون: 19
انتهت مدة التصويت في هذا الإستطلاع نشط: يوليو 15, 2017