29032017الأربعاء
Top Banner
pdf download

محمد فوزي التريكي يكتب: تاريخ نشاط جهاز الموساد الإسرائيلي في تونس.

24 ديسمبر 2016
قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)
  • وسائط

●  الفترة الممتدة بين 1949-1956

فرع الموساد في تونس وبعلم السلطات الاستعمارية الفرنسية يقوم بعملية تهجير حوالي 6200 يهودي تونسي الى فلسطين المحتلة.

 

إثرها قام فرع الموساد بتنظيم خلايا مسلحة"للدفاع الذاتي"تخوفا من تصاعد عمليات الحركة الوطنية في الأحياء اليهودية خاصة في تونس العاصمة وجربة وسفاقس وقابس.

 

● خلال فترة الاستقلال

تواصل وجود هذه الخلايا المسلحة حتى خلال فترة الاستقلال وكانت تحت إشراف ضباط من الموساد تم إرسالهم خصيصا من "إسرائيل" .

 

وبعد سنة 1955 توسعت هذه الخلايا لتنشط في بقية أقطار المغرب العربي ،وخاصة المغرب الأقصى، وأصبح الضابط المشرف عليها يقود أنشطتها من باريس.

 

-لا تنسوا علاقة "مانديس فرانس "الشخصية مع بورقيبة تذكروا جيدا ان صورة مانداس فرانس كانت على مكتبه بورقيبة في قصر قرطاج طوال فترة حكمه.

 

- مستشار بورقيبة في الفترة ما بين 1956 و 1967 ضابط الاستخبارات العسكرية البريطاني اليهودي "سيسيل حوراني" الذي إشراف مع منديس فرانس على صياغة وثيقة الاستقلال في تونس.؟!!!!

 

هذه الشخصيات اليهودية أثرت بطريقة أو بأخرى على القرارات السياسية التونسية لصالح التطبيع الخفي بن تونس بورقيبة و"إسرائيل".

 

*بعد انتقال القيادة الفلسطينية إلى تونس عام 1982 فإن نشاط الموساد الإسرائيلي فيها وصل إلى أعلى مراتبه، واستطاعت "إسرائيل" إلى إيجاد قاعدة قوية من العملاء في تونس ، وأن كثيرين من عملاء الموساد زاروا تونس كسياح أو كرجال أعمال أوروبيين، وأن هؤلاء زاروها كثيرًا تحت هذا الغطاء وفي فترات متقاربة، وفتحوا فروعًا لشركات أوروبية في العاصمة التونسية كانت غطاء لنشاط الموساد!

 

في 1 أكتوبر 1985 نفذت إسرائيل عملية إرهابية أطلق عليها اسم عملية "الساق الخشبية "حيث قصف الطيران الإسرائيلي منطقة حمام الشط التونسية بهدف ضرب مقر منظمة التحرير الفلسطينية والحصيلة 68 قتيلا أغلبهم مدنيون و مئات الإصابات التونسية والفلسطينية. و كان الزعيم ياسر عرفات هو المستهدف الرئيسي في القصف مع عدد من قيادات منظمة التحرير و حركة فتح .

 

-خليل الوزير أبو جهاد 16 أبريل 1988إغتالته إسرائيل في تونس بالتزامن مع أحداث الانتفاضة الفلسطينية الأولى..

 

وثبوت تورط عملاء تونسيين من الأمن التونسي وعلى رأسهم هرم السلطة بن علي عميل الموساد والسي آي إيه.

 

-صلاح خلف ( أبو إياد) اغتاله الموساد الإسرائيلي على يد العميل لديه" حمزة أبو زيد" بتخطيط وتوجيه من صبري البنا زعيم منظمة أبو نضال في 14 يناير 1991 بتونس.

 

إثر توقيع اتفاقيات أوسلو بين إسرائيل والمنظمة عام 1994، جعل الموساد الإسرائيلي يعيد مراجعة أهدافه في تونس وشمال أفريقيا، وقد دخلت هذه الأهداف طور التنفيذ عام 1996 بتشكيل منظومة التعاون الأمني الموسادي مع تونس على يد (شالوم كوهين) وهو تونسي يهودي عمل في شعبة شمال أفريقيا بالموساد الإسرائيلي وتسلم في نفس العام مدير مكتب رعاية المصالح الإسرائيلية في تونس، وقد استطاع بناء " شبكة موسادية" قاعدتها تونس وتفرعت إلى عدد من المدن التونسية خاصة سوسة وجربة على الحدود الليبية، وضمت هذه الشبكة خبراء في بناء الشبكات التجسسية على النحو التالي:

 

1 – نحمان جلبواغ لرصد الأهداف في الجزائر ومركزه العاصمة تونس.

2 – - نوريت تسور لرصد الأهداف في ليبيا ومركزه مدينة جربة.

3 – - دورون بيير لرصد الأهداف الداخلية ومركزه مدينة سوسة.

 

وقد تركزت الأهداف حول ثلاثة محاور رئيسية وهى:

 

1 – - مراقبة ما يجرى في الجزائر وليبيا وبناء شبكات تجسس وتخريب وتحريض.

 

2 – - مراقبة ما تبقى من نشاط فلسطيني في تونس ومتابعة الحركات الإسلامية السلفية وجماعات المعارضة المناوئة للسلام مع إسرائيل.

 

3 – - الحفاظ على مصالح الطائفة اليهودية في تونس بزعامة (بيريز الطرابلسي) واليهود في الجزائر وليبيا وجمع معلومات حول آثار يهودية وغيرها لاستخدام ذلك فى تبرير وجود مصالح إسرائيلية .

 

وقد نجح الموساد الإسرائيلي في إحداث عدة قلاقل في تونس قبل وبعد الثورة بعد ان قام جهاز الموساد بتجديد جواسيسه في كل من تونس العاصمة وسوسة وجربة.

 

فرع الموساد بتونس العاصمة مهمته رصد الأهداف في الجزائر فيما يهتم فرع مدينة سوسة بالقضايا المحلية التونسية أما فرع جربة فمهمته رصد الأهداف في ليبيا.

 

من أهداف الموساد في تونس مراقبة ما تبقى من نشاط فلسطيني في تونس ومتابعة الحركات الإسلامية السلفية.ومتابعة نشاط المعارضة التونسية وخاصة منها المناوئة لعملية "السلام" مع "إسرائيل" إلى جانب الحفاظ على مصالح الطائفة اليهودية في كل من تونس الجزائر وليبيا.

 

يقدر عدد لجواسيس الذي يتعاونون مع الموساد في تونس 300 عنصر!

 

آخر عملية نفذها جهاز الموساد الإسرائيلي في تونس ،عملية اغتيال المهندس الطيار محمد الزواري من كتائب القسام يوم 15 ديسمبر 2016 بسفاقس..

----------

المراجــــع.

1/كتاب إسرائيل وبلاد المغرب المؤلف اليهودي المنحدر من عائلة مغربية Micheal Laskier.

2/صحيفة معاريف العبرية في عددها الصادر بتاريخ 4 تموز (يوليو) 1977

3/ مركز يافا للدراسات /تقرير للدكتور رفعت سيد أحمد -نشر أسماء جواسيس إسرائيل في تونس.

4/صحيفة القدس العربي 13/02/2012 جهاز الموساد يكثف نشاطه في جربة وسوسة والعاصمة.

5/صحيفة الجرئة- L'Audace- باللغة الفرنسية عدد132

وسائط

استطلاع الرأي

هل تستطيع حكومة الكيان الصهيوني فرض منع أذان الفجر بعد حكم المحكمة بذلك؟