23062017الجمعة
Top Banner
pdf download

 

بلسان عربي وهوى أمريكي تستمر مقاطعة قطر، ولسنا هنا بصدد أعادة ذكر الأسباب الهشة وكشف ما توارى خلف التصريحات الرنانة من قبل الأطراف المتناحرة عقب المقاطعة، فقد توسعنا كثيرا حول تلك النقاط التي أدت إلى اقتتال الأخوة الأعداء وذلك في مقالين.. الأول تحت عنوان (لماذا قطر بتاريخ 8 يونيو)،

 

لا شك إن ما وقع من قطيعة سياسية ودبلوماسية بين السعودية ومصر والإمارات تجاه دولة قطر أثار انتباه العالم كله وذلك لما سيترتب عليه من تداعيات إقليمية وحتى دولية، ومما لا يثير الشك أيضا أن موقف المقاطعة لدولة قطر ليس وليد اللحظة ولا هو من نتائج زيارة ترامب كما

 


• كل الدول الصغيرة المنضوية والمنطوية تحت العصا السعودية في مجلس الخليج تتعلم الآن الدرس، فهي تتخيل نفسها مكان قطر، وجميعهم بدون استثناء سيبدأون فورا في الخفاء، وفي صمت، اتخاذ السياسات الغذائية والاقتصادية والاجتماعية وربما العسكرية التي ستكون قوارب النجاة التي يطفون بها يوم تُلقي بهم السعودية من السفينة

 

مازالت كرة الاتهامات والتخوين تتدحرج في منطقة الخليج العربي مخلفة خسائر أخلاقية مدوية، وتخبط حكومي يكاد يصيب تلك الدول بالشلل التام.. بل أن الحكومات في دولتي الأمارات وقطر وتوابعهما في خضم الحرب الضروس، يطلقون النار على أنفسهم ضمن مهرجان انتحار جماعي الهدف منه أرضاء أمريكا، لتبقى الأخيرة داعمة لدولة

 

-عجز حكومي لتقديم الحلول.. -الحلول الأمنية فاشلة وفشلت وعقدت الأمور.. -المعارضة ليست قادرة على إسناد الحراك الشبابي.. -اتفاق الشيخان سقط وتجاوزته الأحداث.. -اتفاقية قصر قرطاج أصبحت أضغاث أحلام.

 

أصبح قصر قرطاج مطبخ السياسية الوحيد في تونس ومنه تخرج جميع القرارات التشريعية والتنفيذية والأمنية ، تحكم تونس اليوم من

 

شعرتُ بدهشة شديدة وأنا أتابع الإعلام المصري يُعلن الحرب الشعواء ضد الأزهر الشريف عقب تفجيرات كنيستي طنطا والإسكندرية؛ حيث تركزت حملة الإعلام المصري حول الأزهر الشريف وتجديد الخطاب الديني!

 

ربما هذه المرة الأولي في تاريخ مصر أن تحدث مثل هذه الحملة الشعواء ضد الأزهر الشريف، حتى صارت حملة

المملكة العربية السعودية وسلطنة عمان تتابعان تحسين علاقاتهما الباردة لتعزيز مجلس التعاون الخليجي. ولكن يبدو أنه مازال بعض المسافات بين الرياض ومسقط حول القضايا الإقليمية لاسيما فيما يتعلق بالحرب في اليمن.

 

في وقت متأخر وفي ديسمبر الماضي، انضمت سلطنة عمان رسميا إلى التحالف العسكري السعودي، التي تشكلت في عام

الأطفال ثروة قومية ورمضان يصنع الشخصية السوية ويرتقي بقدرات الأطفال في جوانب عديدة لذا يا حبذا أن يتم التبني مجتمعياً لتهيئة الأطفال لرمضان والصيام على مستوى المدارسوالنوادي ومراكز الشباب والمؤسسات المجتمعية فالمجتمعات التي تنجح في الارتقاء بأطفالها تنجح في الارتقاء بمستقبلها.

 

أما على مستوى الأسرة فيفضل ترتيب لقاء أسري

إن هذا المسار التحرري بقدر ما هو شاق وطويل فانه يمثل المدخل الوحيد إلى مستقبل أفضل يعزز الحوكمة الرشيدة ويرتقي باقتصاد البلاد ويؤمن الاستقرار وينمي المناخ الديمقراطي وينعش الحياة الاجتماعية ويضمن استمرارية الدولة وحتى تكتمل المهمة على أحسن وجه....

بعيدًا عن التعتم الإعلامي الذي تقوم به عصابة من المرتزقة للاحتجاجات

أشرف رئيس الجمهورية التونسية الباجي قايد السبسي في اليوم الأول من زيارة العمل التي أداها إلى الولايات المتحدة الأمريكية رفقة وزير الخارجية الأمريكية جون كيري خلال موكب على توقيع مذكرة تفاهم للتعاون طويل المدى بين تونس والولايات المتحدة الأمريكية

ما هي أسرار وغايات الاهتمام المتعاظم الأمريكي بالتجربة التونسية، والدعم المتنامي

 

(رسالة حارة إلى الشعوب الغربية.. مكتب بريد الولايات المتحدة الأمريكية... راعية الديمقراطية فى العالم والمبشّـرة برياح التغيير ورافعة لواء الحرية)
تحية طيبة وبعد ................


بالأمس بكيتم بكاءً مُرّاً فى 11 سبتمبر 2001 .. عندما اكتويتم يومها مما أسميتموه (إرهاب) .. وتعلمتم من شبابٍ عربي بعدها تابع للأمم المتحدة أن الإرهاب

إيران وفي تطبيق عملي لسياسة تصدير الثورة، وإسقاط الأنظمة المجاورة، قامت بإحداث سلسلة من التفجيرات في الجامعة المستنصرية، وهي شبيهة بتلك التي سبقت القيام بالثورة الإيرانية، وذلك في محاولة لتأجيج الشارع العراقي، ودفعه للثورة...

رغم مرور أكثر من خمسة قرون على قيام الدولة الصفوية ومن ثم اندثارها كمسمى، إلا أننا

أتعجب كثيرا من المنشورات على مواقع التواصل الاجتماعي التي تطرح الأفكار السلبية؛ تزوجي من لا يجعلك تبكين! تزوجي من هو قادر على احترامك ويخاف عليكِ ويعاملك كما يعامل أخوته! تزوجي القادر على صوْنِكِ في بيتك وعينيه مليانة! تزوجي من يحتويكِ ويحافظ عليكِ!.. وأخيرا تزوجي ((رجلا)).

من تجارب عايشها الكثيرون من

أقلام حرة

استطلاع الرأي

هل ستفلح جهود تركيا والكويت في احتواء أزمة الخليج الحالية؟