29062017الخميس
Top Banner
pdf download

الضاري: الفلوجة عقدة الأمريكان.. والحرب عليها تهدف لخلق حاجز طائفي

نشرت في حوارات
29 يونيو 2016 by
قييم هذا الموضوع
(1 تصويت)

۞ الفلوجة صمدت في وجه الاحتلال في معركتين انتصرت في الأولى ولم تنهزم في الثانية ۞ وأصبحت عقدة تؤرق أمريكا بعد أن فشلت في الانتصار عليها ۞ السلطة استخدمت بعض السنة لإضفاء الشرعية على عملياتها الإجرامية ضد الفلوجة ۞ والمشاركون في الحرب على الفلوجة من السنة نسبتهم قليلة جدًا ولا يؤثرون على سير المعركة ۞ الدول العربية المشاركة في التحالف الدولي تدعم إيران من حيث تدري أو لا تدري ۞ الحرب على الفلوجة تهدف لخلق حاجز طائفي وقطع المناطق العربية السنية بين العراق والسعودية

 

صمدت الفلوجة في وجه الاحتلال الأمريكي في معركتين انتصرت في الأولى ولم تنهزم في الثانية، وأصبحت عقدة تؤرق شعب أمريكا وإدارة تجار السلاح في واشنطن، بعد أن فشلت في الانتصار عليها.. وقد استخدمت السلطة بعض السنة لإضفاء الشرعية على عملياتها الإجرامية ضد أهل السنة بالفلوجة، إلا أن المشاركين في الحرب على الفلوجة من السنة نسبتهم قليلة جدًا ولا يؤثرون على سير المعركة، وحول هذه الحرب الطائفية في الفلوجة يقول الدكتور مثنى حارث الضاري، الأمين العام لهيئة علماء المسلمين في العراق، إن الدول العربية المشاركة في التحالف الدولي تدعم إيران من حيث تدري أو لا تدري مشيرًا إلى أن الحرب على الفلوجة تهدف لخلق حاجز طائفي وقطع المناطق العربية السنية بين العراق والسعودية.. وإلى تفاصيل ما قاله الضاري في السطور التالية.

 

■ من الملاحظ ان الفلوجة هي المدينة الوحيدة التي وصفت "برأس الأفعى" من قبل الجيش والحشد الشعبي ولأول مرة تشارك القوات الأمريكية مع مليشيات الحشد على الأرض في اقتحام مدينة عراقية هذا يجعلني أسألك.. لماذا الفلوجة بالذات؟

 

■■ بداية الفلوجة مستهدفة لأسباب عديدة، السبب الأول لأنها تمثل حالة رمزية للمقاومة العراقية نظراً لانطلاق المقاومة العراقية فيها، منذ بداية الاحتلال الأمريكي، وهي بالطبع مستهدفة منذ ذلك الوقت، ليس فقط لوجود "تنظيم الدولة" فيها، وإنما تستهدف كاسم ومعنى وتاريخ وناس، بعدما صمدت في وجه الاحتلال في معركتين، انتصرت في الأولى ولم تنهزم في الثانية، ولم يكن ذلك إلا بعدما استخدم الاحتلال كل الأسلحة ضدها بما في ذلك الأسلحة المحرمة دوليا، وهذا ما زرع اسم الفلوجة في وجدان المواطن المسلم والعربي والعراقي، فضلا عن ذلك فالفلوجة إلى الآن تكاد تكون عصية، على الحكومة الموجودة في بغداد والداعمين لها.

 

السبب الثاني أن الفلوجة التي أصبحت رمزًا للمقاومة في العالم أجمع؛ أهانت الأميركيين مرتين كما قلت ولم يستطيعوا إخضاعها، لذا فهناك سعي حالي من التحالف الدولي والجيش والشرطة والميليشيا الطائفية وإيران للثأر من المدينة، التي أصبحت مصنعا لإعادة تجديد المقاومة ليس في العراق فقط، وإنما في الأمة كلها، لذا فهم يريدون القضاء على المدينة بكاملها وليس القضاء على "تنظيم الدولة" فقط.

 

وتاريخ الفلوجة حافل بالصمود والانتصارات فقد تصدت للاحتلال البريطاني بقوة عام 1920 ثم في عام 1941. أما السبب الثالث فهو أن إيران وحكومة حيدر العبادي قد اتجهوا إلى معركة الفلوجة قبل أوانها من أجل تخفيف الضغط الناتج عن أزمة الأطراف الحاكمة وامتصاص "الغضب الجماهيري الشيعي" عبر خلق قضية توحدهم جميعا، علما بأن هناك "عقدة متأصلة" لدى كل من دخل العملية السياسية "شيعة وسنة" من رمزية الفلوجة؛ بسبب شعورهم بالنقص أمام من يقاوم، بينما انخرطوا هم في العملية السياسية، التي هي في الأساس مشروع الاحتلال الأميركي.

 

■ هل بالفعل غرفة عمليات "معركة الفلوجة" تدار من طهران؟

 

■■ من المؤكد أن إيران هي التي أوعزت لحكومة العبادي لخوض المعركة، وهي التي حددت مكان المعركة وتاريخها، وهي أيضا التي تديرها، وقاسم سليماني "قائد فيلق القدس الإيراني" هو من يقود المعركة ضد أهلنا في الفلوجة، وقد شوهد وهو يتجول حول الفلوجة مع بعض قادة الحكومة وبصحبته قائد القوات البرية في الحرس الثوري الإيراني، وهذا يؤكد أن إيران هي التي تدير المعركة، وهي التي توجه الحكومة، ومن ثم فإن هناك غرفة عمليات إيرانية متقدمة في العراق لإدارة العدوان على الفلوجة.

 

صمود الفلوجة

 

■ قلت إن الفلوجة صمدت في العدوان الأمريكي عليها عام 2004 مما جعل كبرى الصحف الأمريكية "واشنطن بوست" تكتب المانشيت الرئيسي لها "كرامة الأمريكان سقطت في الفلوجة".. هل يعني ذلك أن هذا العدوان الآن من أجل استرداد كرامة الأمريكان التي سقطت في 2004؟

 

■■ بالضبط.. فالمدينة أصبحت عقدة تؤرق الشعب الأمريكي والإدارة الأمريكية، بعد أن فشلت هذه القوة الأمريكية الخارقة التي تخوف وترعب العالم أجمع في اقتحام هذه المدينة الباسلة إلا بعد تدميرها تدميرًا شبه كامل، وإلى الآن ما زالت صور الإذلال للمواطن الامريكي في الفلوجة في ذهنيتهم، فمن الطبيعي جدا أن تسعى الولايات المتحدة للثأر من الفلوجة في هذا التوقيت.

 

■ لكن المفترض أن سياسة أوباما أهدأ من سياسة سابقه أم أنها متفقة على الثأر من الفلوجة؟

 

■■ السياسة الأمريكية العامة واحدة، أما التفصيلية فقد تكون مختلفة، والأمريكي بطبعه يفضل عمليات "الكاوبوي" التي تسعى للانتقام والأخذ بالثأر.

 

المجموعات السنية

 

■ يردد قادة الحشد الشعبي بوجود مجموعات سنية تشارك معهم في العدوان على الفلوجة.. ما وجهة نظركم في ذلك؟

 

■■ هذه محاولات قديمة وجديدة لإضفاء الشرعية على أي فعل تقوم به حكومة بغداد، ومؤسساتها العسكرية والأمنية، ضد المقاومة وجمهورها المناوئ للاحتلال، فكما حاولوا أضفاء بعض الشرعية على العملية السياسية في بغداد، بإدخال بعض العناصر (السنية)؛ يحاولون الآن إضفاء الشرعية على العملية الانتقامية ضد الفلوجة بإعلانهم عن مشاركة بعض السنة معهم، في العمليات العسكرية ضد شعبنا في الفلوجة، مع العلم أن المشاركين معهم نسبتهم قليلة جدا لا تكاد تذكر مع حجم القوات الحكومية، وهم من بقايا الصحوات التي شكلها الاحتلال الأمريكي، ضد المقاومة في عامي (2006 ـ2007). وهؤلاء السنة الذين يشاركون في العدوان على الفلوجة ليس لهم فعل قتالي يؤثر على سير المعركة، وللاسف الشديد يكونون احيانا أشد عداوة لأهل الفلوجة من بعض القوات التابعة للحكومة وللميليشيات ذات الولاء الإيراني.

 

الوضع الإنساني

 

■ ماذا عن الوضع الإنساني في الفلوجة حاليا؟

 

■■ نحن معنيون بهذا الموضوع ومهتمون به اهتماما بالغًا، وقسم حقوق الإنسان في الهيئة على اطلاع فوري بما يجري في الفلوجة، ويقوم بتوثيق كل شيء. ولا شك أن الوضع مأساوي بشكل كبير جداً، وهذا ليس وليد اللحظة، وإنما مستمر منذ أكثر من سنتين، ولكنه تفاقم مؤخرا بعد نزوح عشرات الآلاف من أهالي الفلوجة منذ بدء المعركة، وقد احتجز الكثير منهم في منطقة (عامرية الفلوجة) جنوب المدينة، بحجة التدقيق الأمني، وهناك يعانون شتى صنوف المعاناة، ومخيمات النزوح لا تتسع لهم، ولم توفر الجهات الحكومية التي كانت تدعي الحرص عليهم أماكن الإيواء الكافية لهذه الاعداد الكبيرة من النازحين الذين يفترشون الأرض ويلتحفون السماء، في حر العراق القائظ، وبحسب أحد ناشطي الإغاثة من المتعاونين مع الهيئة يقول: دخلنا مخيماً واحدا فوجدنا فيه 100 حالة إغماء، وهذا يدلل على شدة الكارثة. وهناك أيضا عائلات كاملة لا معيل لها، الأمر الذي حول مأساة هؤلاء إلى تجارة لدى بعض المؤسسات الحكومية في (عامرية الفلوجة) التي يوصف القائمون عليها بأنهم "تجار المآسي"، وأما عن جهود الأمم المتحدة لإغاثة نازحي الفلوجة فهى غير كافية وغير مجدية.

 

■ هل لديكم إحصائيات عن عدد القتلى والمصابين والنازحين؟

 

■■ الأعداد تزيد كل ساعة، وكانت آخر إحصائية من مستشفى الفلوجة قبل بدء المعركة أشارت إلى وجود 9500 إصابة بين قتيل وجريح، أغلبهم من النساء والأطفال وكبار السن، أما بعد بدء المعركة فلم تُحصَ الأرقام حتى الآن، لكن الصور المنقولة من الفلوجة تؤكد أن حجم الدمار وأعداد القتلى أكبر بكثير من المعلن، والسبب في ذلك يعود إلى القصف العشوائي من الجيش وميليشيات الحشد الشعبي الطائفي دون انتقاء لأهداف محددة لتنظيم الدولة، الذي يقولون إنه هو هدف المعركة، وهذا ما جعل قرابة 80 % من أبنية وخدمات الفلوجة خارج التاريخ، والـ20 % الباقية غير مؤهلة أيضا، وصارت الفلوجة خارج إطار المسمى الطبيعي للمدن.

 

الدول العربية

 

■■ ألا تدرك الدول العربية المشاركة في التحالف حقيقة ما يجري؟

 

■■ الدول العربية المشاركة في التحالف الدولي تدعم إيران من حيث تدري أو لا تدري، وقد قلنا مراراً إن الهدف من هذه المعركة هو خلق حاجز طائفي بقطع المناطق العربية (السنية) بين العراق والسعودية، لذا فأنا أعد معركة الفلوجة معركة حاسمة ليس فقط (لسنة) العراق، وإنما للدول العربية والخليجية أيضا.

 

■ هل تواصلتم مع الدول المجاورة وخاصة المملكة العربية السعودية لتعريفهم بحجم الكارثة في الفلوجة؟

 

■■ الدول المجاورة معنية بالأساس بما يجري الآن في الفلوجة، وخاصة أن الأمر يمثل خطرا عليها أيضا، ونحن من جهتنا قد طرقنا أبوابهم وأرسلنا لهم الكثير من الرسائل، والتقينا بعض الجهات من أجل وضعهم أمام حقيقة ما يجري، ولكن للاسف أقولها بكل صراحة وألم، لم نجد التجاوب المطلوب الذي يوازي خطورة الموقف.

 

الحكومة والفلوجة

 

■ قلت إن معركة الفلوجة من أجل خروج الحكومة من الأزمة السياسية التي تمر بها.. هل لك أن تقيّم لنا المشهد؟

 

■■ الوضع باختصار، أجواء مضطربة أمنياً، واقتصاديا، وشركاء العملية السياسية مختلفون فيما بينهم، وهناك محاولات لإصلاح مشاكل كبيرة في العملية السياسية والأجواء المحيطة بها، وهناك مساومات ومزايدات وضغوط مرة أمريكية، ومرة إيرانية، ومحاولة إقصاء لبعض الأطراف، ثم مظاهرات كبيرة جدا، وهذا كله يدلل على فشل العملية السياسية ووصولها إلى طريق مسدود، ولاسيما بعد أن أدرك الكثيرون أن العراق متجه للهاوية، وأن هذه اللعبة السياسية لم تبق إلى الآن إلا بسبب الدعم الأمريكي والإيراني، وهما الراعيان لهذه اللعبة، ولولاهما لفشلت، وهذا ما يجعلني أصف وضع العملية السياسية باختصار "شركاء متشاكسون".

 

■ هل توقيت العملية العسكرية على الفلوجة له مغزى؟

 

■■ العملية العسكرية على الفلوجة جاءت من أجل امتصاص الغضب الشعبي على الحكومة، ولفت الانتباه بعيداً عن الخلافات الجارية داخل السلطة بمؤسساتها، ومن ثم فالمعركة تهدف لإطالة أمد هذه الحكومة، حتى موعد الانتخابات الأمريكية في 2017، والعراقية في 2018، وتصاحب هذا قناعة تامة من جميع المشاركين في العملية السياسية ان بقاءها هو بقاء لهم، وانهيارها معناه فشلهم، فلذا هم يحاولون إبقاء العملية السياسية بأي طريقة، مثلما يحدث الآن.

 

■ ما تقييمك لشخصية حيدر العبادي مقارنة بالمالكي؟

 

■■ نحن نقيّم العملية السياسية بشكل عام، وقناعتنا التامة بأن كل الأدوار السياسية التي تأتي وتذهب تتفق على شيء واحد وهو وجوب المحافظة على التوافق السياسي المحاصي الطائفي بأي شكل، بغض النظر عن طبيعة الوجوه السياسية. وعلى الرغم من رفضنا للعملية السياسية إجمالاً، لكننا نرى أن المرحلة الحالية من مراحل العملية السياسية هي مرحلة الضعفاء الثلاثة (رئيس الحكومة ورئيس الجمهورية ورئيس مجلس النواب) حيث إن هؤلاء الأشخاص يحكمون في الظاهر فقط، وواقع الحال يقول إن الثنائي "أمريكا. إيران" هم من يحكمون في الخفاء، والمالكي هو من يسير الامور، وجيىء بالعبادي، لغرض استمرار العملية السياسية كيفما اتفق إلى انتخابات عام 2018.

 

هل نستطيع أن نقول إن العمليات العسكرية التي تقودها الحكومة ومليشيا الحشد الشعبي قد نجحت في تحقيق أهدافها سواء في الفلوجة أو في المناطق العراقية الأخرى؟

 

للأسف نجحت من الناحية العسكرية إلى حد كبير، لكن بعد أن دفعت أثمانًا باهظة، ولولا مساندة التحالف الدولي ما استطاعوا التقدم شبراً واحدا، ولاسيما في ظل حقيقة أن الجيش الحكومي جيش ميليشاوي مهلهل، يقاتل دون عقيدة قتالية حقيقية، وإنما بأبعاد طائفية مذهبية.

 

خسائر الحشد في الفلوجة

 

■ لكن من الواضح أن هناك خسائر كبيرة جدا تتكبدها القوات العراقية وقوات الحشد الشعبي؟

 

■■ بكل تأكيد.. على الرغم من أنهم يحاولون التستر على ذلك، لكننا نعرف ذلك من تشييع جثامين القتلى، ومن نشر صورهم الكثيرة، وهناك مدينة عراقية في الجنوب في البصرة، فيها ميدان كبير وسط المدينة، وقبل أيام عُلقت على سياج الميدان صور لمئات القتلى، وهذه مدينة واحدة فقط من المدن العراقية، فما بالك بباقي المدن.

 

■ هناك تقارير كثيرة تتحدث عن حنين الشعب العراقي للماضي وخاصة عهد صدام بعدما رأوا من أفعال إيران وأتباعها؟

 

■■ نحن نعلم أن رأي الشعب العراقي بكل مكوناته مصادر من حكومات الاحتلال المتعاقبة فيه، سنة وشيعة وأكرادا، وأن الشعب العربي في الجنوب لن يصبر على هذا الضيم، ولابد أن ينتفض ويخرج إلى الشارع، وهذا ما حدث الآن.

 

■ ما تقييمكم للتظاهرات الجارية الآن في بغداد؟

 

■■ ميزة التظاهرات الجارية الآن، أن القائمين عليها من المكون الشيعي، وضد حكومة طائفية، تقول إنها شيعية، على الرغم من أنها تدعي أنها "عراقية قبل أن تكون مذهبية" وهذا الأمر من العوامل المبشرة، وهو دليل على أن النسيج الاجتماعي العراقي على الرغم من كل محاولات قهره، إلى الآن، فيه أمل وبقية وبُعد وطني، وهي علامة على ان الحس العربي العراقي المسلم مازال موجوداً.

 

نقلا عن الشرق القطرية

وسائط

آخر تعديل على الأربعاء, 29 يونيو 2016 13:49
حوارات الأمة

البريد الإلكتروني عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

أقلام حرة

استطلاع الرأي

هل ستفلح جهود تركيا والكويت في احتواء أزمة الخليج الحالية؟