29032017الأربعاء
Top Banner
pdf download
صفوت بركات

صفوت بركات

أستاذ العلوم السياسية، ومحلل سياسي مصري

كافة أمم الدنيا يقودها أمران لا ثالث لهما الألم أو الأمل ولكن مرحلة التأسيس لأي أمة شهدت انطلاقتها من الألم .. حتى أنه العامل الوحيد لاستعادة الماضي التليد لأي أمة.

 

وأي أمة تعاملت مع آلامها واحترمتها وسرت في جسدها بالصورة الطبيعية بلغت مرحلة شعورية دفعتها للانتقال لممارسة التعافي من

لم تجر حرب فيتنام والدعم الاصفر والأحمر لها بلا حدود إلا على هامش الصراع الامريكى الروسى وصواريخ نووية سوفيتية على حدود امريكا بكوبا وعلى حدود روسيا بتركيا صواريخ نووية امريكية ...

وكانت تلك الحرب وغيرها هوامش لوضع قواعد جديدة فى إدارة الصراع والاختلاف وحرب الايدولوجياتين وكانت جزءا من إدارة التفاوض

لم يعد صراع الدساتير والحدود والسلطة التنفيذية والتشريعية فقط هو المهدد للدعوة الإسلامية وفى عمقها الدلالة على الله سبحانه وتعالى وهداية الناس ولكن هناك عدو خفي يزحف على كل شيء ويجتاح الحكومات والدول ولا تعوذه حكومة ولا سلطة لكى يجيش لنفسه الجيوش ويحشد له الأنصار بل بلغ مبلغا عظيما حيث

أوباما يريد رؤية 10 الاف لاجئ سورى العام المقبل، ولا يستطيع احد اليوم بالجزم أو التكهن بنهاية الصراع بالشام والعراق وكل من يدندن حول إتفاق سياسى أو طرح أى مخرج للصراع واهم

 

ولأن الكل تركيا والغرب واسرائيل (ومشروعهم الكردى) وايران وروسيا (ومشروعهم الشيعى) والدول العربية (ومشروعهم العلمانى) الكوكتيل الكفرى

لما كتبت فى 1يناير عام 2015 "اهرب بفلوسك" من البورصات كنت اتكهن؟ ما لم تتعلمه أو يفقد البعض طبائع الراسمالية هى الازمات ولكن التعامل معها ينجح بستغلالها للأقوى، فالصين تنهار لماذا الان والأموال تهرب اليها؟ والتقرير الاخير يقول الاقتصاد الصيني يتهاوى وليس له حل..

رايحه الصين لتمتص الميزات النسبية وتصل لاعلى

استطلاع الرأي

هل تستطيع حكومة الكيان الصهيوني فرض منع أذان الفجر بعد حكم المحكمة بذلك؟