29062017الخميس
Top Banner
pdf download
صفوت بركات

صفوت بركات

أستاذ العلوم السياسية، ومحلل سياسي مصري

يتفهم أن الهيمنة الامريكية على العالم له ضريبة مقابل الرفاهية التى تحياها أمريكا وهيمنتها على العالم، ولربما أهتم بالجرائم الأقتصادية أعظم من إهتمامه بحادث أورلاندو ولا حوادث استخدام السلاح والآثار الناتجة عنها.. فتعايشت أمريكا من حرية امتلاك السلاح كما نص عليه الدستور الأمريكى,


وحرص على هذا الأباء المؤسسون لأمريكا والدستور

الموت على الإسلام في خضم الحرب الضارية عليه، لرجل مثل محمد على كلاى، بعيداً عن تفاصيل مذهبه من حيث الصحة والخطأ، وقربه من الحق، أو بعده، بالنسبة لعموم المسلمين في جنبات الأرض، ولخصوصية مكانة الرجل، وخوضه حروب متوازية لأجل الإنسانية جمعاء، ضد العنصرية، كان بمثابة أمر خطير لصناع الرأي العام

إدانة تركيا بمذابح الأرمن لن تكون الخسارة الأخيرة على المستوى الدولي.. تصويت البرلمان الألماني بإدانة تركيا أمس الخميس يمثل عنوان المرحلة.. فلم يكن لهذا التصويت أن يمر، أو حتى مجرد طرح الفكرة من أساسها لو كانت تركيا من الفاعلين على الأرض.. أو لو كانت ممن يمثل احد مكونات المستقبل القادم

عاش مفكرو العرب وصانعو الوعي، حتى السياسيون ونظم الحكم أسرى خطط ومخططات برنارد لويس وخرائطه المزعومة.. وإلى اليوم وكأن الغرب بهذا الغباء يسرب مخططاتهم ليصنعوا لها مقاومة، ولكنها أصبحت سلاح تشهره الحكومات والسلطات أمام أي محاولة للنهوض والتغيير، وبلوغ أي مرحلة من مراحل رشادة الحكم، وتوسيع قاعدة العدالة الاجتماعية وتوزيع

على الصهاينة الرحيل عاجلاً أو آجلاً من المنطقة 
السيسى ليس أغلى من إسحاق رابين على اليهود
الكيان الصهيوني فاقد لأسس البقاء طال الزمن أو قصر..
 وهى أسس ذاتية وخارجية ومترابطة ببعضها فهم يحيون بحبلين حبل من الله وحبل من الناس 
***
فوجودهم عارض بالتاريخ بفلسطين وكبار مفكري إسرائيل يدركون حقيقة

أقلام حرة

استطلاع الرأي

هل ستفلح جهود تركيا والكويت في احتواء أزمة الخليج الحالية؟