24042017الإثنين
Top Banner
pdf download
د. ياسر عبد التواب

د. ياسر عبد التواب

جرثومة فرعون

نشرت في مقالات
21 أبريل 2017

مات فرعون وفني جسده، وانتهت أسطورته وبان ضلاله وكذبه حتى للمخدوعين به، لكن بقيت أخلاقه وصفاته كجرثومة ورثها عنه كل من تشبه به، كمثل الشيطان حين ورث الكبر للمتشبهين به، وكما وصف أبو جهل بأنه فرعون هذه الأمة...

 

يبدو أن الفرعنة جرثومة؛ تنتقل من جيل إلى جيل، إلى يومك

من يسيء إلى الأشقاء من دول عربية وإسلامية ومن يمهد لقبول الكيانات المغتصبة والظالمة والفاسدة والمنقلبة من حولنا، والأمثلة بخلاف ذلك كثير.. لا نتكلم هنا عن الطبقة الحاكمة، بل عن الفئة المضللة، من التابعين، الذين يؤدون دور نصرتهم عن قناعة...

 

كمثل الطبيب الذي يعالج شخصا يسيء إليه، فهو منخرط

هل الخلافة من دولة واحدة، أم من مجموعة دول؟ .. فأين الدول الأخرى المكونة للخلافة؟ وهل يمكن تصور عودة الخلافة -أو الاحتكام للشريعة مثلا- في تركيا على وضعها الحالي؟.. وفي بلد لو تجولت فيها في رمضان ورأيت حجم المجاهرين بالفطر

نتيجة الاستفتاء التركي، ليست دليلا على قرب عودة الخلافة، كما

والحقيقة  التي يجب إدراكها ابتداء أننا أمة يحرص أعداؤها أن تكون دوما تحت السيطرة فلا نستبعد أن يتم تقسيمها من أجل تفتيتها فلا تكون لها قوة وليدب الخلاف بينها حين تتعارض المصالح وتتعدد القوى والمسيطرين.

رغم حالمية التصورات التي تطرح بين حين وآخر أو تسرب عمدا لوسائل الإعلام حول موضوع

تفجيرات الكنائس

نشرت في مقالات
10 أبريل 2017

ولو كنا نرى ضلوع القيادات الكنسية في جرائم التواطؤ مع الأنظمة الغاشمة، خوفا من التيارات الإسلامية؛ فإن هذا ليس مبررًا ولا يتوافق مع طبيعة الأحداث ولن يحدث منه إلا المشكلات والمزيد من التضييق على المسلمين بالداخل والخارج...

 

ومع الإدانة، دون تحفظ لجرائم تفجيرات الكنائس، أو مواطن العبادة.. ولا نرى

استطلاع الرأي

بعد فشل الحملات الإعلامية ضد الأزهر.. هل تتوقع استمرار المحاولات لتحجيم دور المؤسسة العريقة؟