24032017الجمعة
Top Banner
pdf download
د. فراس الزوبعي

د. فراس الزوبعي

كاتب سياسي في صحيفة الوطن البحرينية، باحث وأكاديمي مهتم بالقضايا الفكرية والسياسية.

لا شك في أن عمل الإنسان ومهنته يؤثران على سلوكه وطريقة تصرفاته، وقد رأينا كيف أدار ترامب حملته الانتخابية على طريقة المصارعة الحرة التي يرعاها، فهل سيخرج مشهد نهاية تنظيم الدولة «داعش» في الموصل وباقي مناطق نفوذهم في العراق بالطريقة ذاتها؟

 

كل المؤشرات والدلائل كانت تقول إن عملية التحالف

مع كل حدث يقع في تركيا، يثير تعاطي الكتاب وأهل الرأي والمفكرين العرب مع الحدث تساؤلات، لست هنا لأتحدث عن هجوم إسطنبول، بل مع تعاطي العرب مع الحدث وباقي أحداث تركيا وكأنهم جزء منها.

 

بداية ليس لي موقف سلبي من تركيا، وأتمنى الخير لها ولشعبها كغيرها من الدول الإسلامية،

معلوم أن كثرة التعريفات وتعددها لمصطلح واحد تسبب الإرباك للباحثين، فما بالك بمصطلح له أكثر من مائة تعريف، لم ولن يعتمد واحد منها ويتفق عليه ولذلك أسباب.

الإرهاب مصطلح لم ولن يتم الاتفاق على مفهومه، ليس لأنه غامض أو محير، أو أنه مكتشف حديثاً، أو أن البشر عجزوا عن تحديد مفهومه،

من أبجديات ما تعلمناه ونحن صغار، الإجابة على السؤال الآتي: ماذا تفعل لو واجهت لصاً مسلحاً داخل بيتك، والجواب واحد لدى جميع الأطفال هو سأغلق عليه جميع المنافذ وأمسكه وأسلمه للشرطة، فكان يقال لنا هذه إجابة خاطئة والفعل الصحيح حاصر هذا اللص واترك له طريقاً واحداً للتراجع والهرب، والحكمة في

عالم السياسة قائم على المصالح لا العواطف، ولا يوجد هناك سياسة سيئة وأخرى جيدة، بقدر وجود سياسة مناسبة وأخرى غير مناسبة، لذا نجد تيريزا ماي رئيسة وزراء بريطانيا التي لعبت بلادها دوراً حيوياً في مفاوضات رفع الحظر عن إيران في العام الماضي تقول اليوم أمام قادة دول مجلس التعاون «أمن

استطلاع الرأي

هل تستطيع حكومة الكيان الصهيوني فرض منع أذان الفجر بعد حكم المحكمة بذلك؟