26032017الأحد
Top Banner
pdf download
د. عبد العزيز كامل

د. عبد العزيز كامل

 • ‏ماجستير في الشريعة في جامعة الإمام - السعودية‏
• ‏دكتوراه في الشريعة‏ في ‏جامعة الأزهر‏ القاهرة - مصر

طلاب الفقه في الأحكام الشرعية كثيرون، وهذا مهم لأنهم ينقلون لنا هدي النبوة ومنهاج خير القرون، ولكن الفقه بالأحكام القدرية -التي تسمى أيضا بالسنن الإلهية- قليل رغم أهميته، وعزيز رغم خطورته.. والتعرف على تلك الأحكام يتطلب تدبر معانيها لفهم مراميها، فقد شاء الله سبحانه أن يجعل جريانها وتحقق أحكامها فيمن

 هل يُعَدُّ أو يُعاد "سيناريو" جديد؟!

تشير شواهد عديدة إلى أن المنطقة بأسرها تجري تهيئتها منذ سنوات لتجربة جديدة من ضرب أعدائنا لأعدائهم ببعضنا، وبناء المزيد من أمجادهم على أشلائنا وأنقاضنا -إلا أن يشاء الله شيئًا- في نموذج قريب جدًّا من تجربة الجهاد الأفغاني الأول، الذي رأت أمريكا من خلاله

شيء مؤسف!!

نشرت في مقالات
22 فبراير 2017

مع أن قضية الشريعة يُفترض أنها كانت لدى الإسلاميين هي محور صراعاتهم مع قوى الطغيان على اختلاف أشكالها؛ ورغم أن تضحياتهم الضخمة كان وراءها خوف صنوف الفجار من الحياة في ظلها، حيث لا مكان لشيوع الاستبداد والظلم والفساد.. أو الإلحاد والفقر والكساد ...بالرغم من هذا وذاك فلا تزال هناك شرائح

تتعدد اللدغات والجُحر واحد

" .. الذاكرة ملأى بتجارب مضت في عهود انقضت، وحادثات مماثلة في الماضي القريب، وأحدث منها ماثلة أمام المتابع الرقيب، يمثل "بطل" كل قصة فيها أداة ضرب وأذى، لا تتعدى حال (العصا) التي يُضرب بها ثم تُكسر:

 

* هل نتحدث هنا عما حدث لـ (محمد

الحرب المذهبية الكبرى.. وعصا العَمْ سام!

هناك سؤال يتعلق بمجريات الأحداث الراهنة: "ما إمكانية استخدام أمريكا والغرب للشيعة عصا جديدة، يضربون بها السُنة ثم يكسرونها؟.. أو يستخدمون السُنة عصا يكسرون بها الشيعة ثم يحطمونها؟

 

لقد كتبتُ مقالاً منذ عدة سنوات بعنوان: (حتى لا نظل عصا في يد "العم" سام)!

استطلاع الرأي

هل تستطيع حكومة الكيان الصهيوني فرض منع أذان الفجر بعد حكم المحكمة بذلك؟