24042017الإثنين
Top Banner
pdf download

وإذا كان الإسلام العظيم لم يترك مجالاً من مجالات الحياة بدون أن ينظّمه بقواعد وأصول وكليات تضمن حياة حرّة كريمة لبنى الإنسان، إلا أن كثيراً من الناس يتوهمون أو يزعمون -جهلاً أو حقداً- أن الإسلام لا يحتوى نظماً للحكم أو السياسة أو الاقتصاد أو التشريع..

لقد منّ الله تعالى على

الحكومة الإسلامية

نشرت في مقالات
31 مارس 2017

إن الخليفة أو الأمير أو الرئيس الصالح يغلب أن يحيط به معاونون ووزراء صالحون، والعكس صحيح. والوزارة لم تتمهّد قواعدها، وتتقرّر قوانينها إلا في دولة بنى العباس. أمّا قبل ذلك فلم تكن مقنّنة القواعد، ولا مقرّرة القوانين..

 

كانت السلطة التنفيذية في العهد النبوي، بيد الرسول، صلى الله عليه وسلم،

ورفعت السيدة يدي الضراعة إلى الله هاتفة: "أشكو إلى الله فاقتي ووحدتي ووحشتي وفراق زوجي وابن عمي، وأن عيالي، إن ضممتهم إلىّ جاعوا، وإن ضمّهم إليه ضاعوا" وما زالت تُجادله، صلى الله عليه وسلّم، حتى نزل جبريل، عليه السلام، بآيات من فوق سبع سماوات

كان أوس بن الصامت، رضي الله

لقد نظرنا فيما أبتنى أخبث الأخبثين، فوجدنا أن فرعون شيّد أعظم مما شيّد، وبنى أعلى مما بنى، ثم أهلك الله فرعون، وأتى على ما بنى وشيّد.. ألا ليت الحجاج يعلم أن أهل السماء قد مقتوه، وأن أهل الأرض قد غشّوه

كان العلم التابعي الجليل الحسن البصري رضي الله عنه، من

منذ 32 عاماً، بالضبط، زُرت العلّامة أسد المنابر شيخنا كشك لأول مرّة.. كُنت في ذلك الوقت صحفياً ناشئاً، أسعى للحصول على سبق صحفي، بإجراء حوار مع الداعية الخطير، الذي ترتعد فرائص الطُغاة رُعْبَاً من خُطبه النارية.. وعندما دخلت شقته، عرفت على الفور أنه عالم عامل عابد زاهد، وليس من المُتكالبين

استطلاع الرأي

بعد فشل الحملات الإعلامية ضد الأزهر.. هل تتوقع استمرار المحاولات لتحجيم دور المؤسسة العريقة؟