26072017الأربعاء
Top Banner
pdf download
الدكتور تيسير التميمي

الدكتور تيسير التميمي

الشيخ الدكتور تيسير التميمي، قاضي قضاة فلسطين، رئيس المجلس الأعلى للقضاء الشرعي سابقاً، أمين سر الهيئة الإسلامية العليا بالقدس.

حواجز عسكرية، بوابات إلكترونية، كاميرات تراقب المكان وأجهزة تلتقط الصوت عن بعد، عملية تفتيش شخصي دقيقة يخضع لها كل من يمر في البلدة القديمة بمدينة القدس متجهاً إلى المسجد الأقصى المبارك، إجراءات أمنية مشددة جديدة توحي بأنه مقبل على معسكر للجيش أو أنه على مدخل سجن عسكري لا على دار

يعتبر الحرم الإبراهيمي الشريف في مدينة الخليل المسجد الرابع في الأهمية والمكانة الدينية عند المسلمين بعد المسجد الحرام في مكة المكرمة، والمسجد النبوي الشريف في المدينة المنورة، والمسجد الأقصى المبارك في القدس، ففيه ضريح سيدنا إبراهيم عليه السلام وأضرحة بعض آل بيته، جد المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم وأبي

 

المسجد الأقصى المبارك في مدينة القدس أكثر المساجد قدسيةً في عقيدة المسلمين بعد المسجد الحرام بمكة المكرمة والمسجد النبوي الشريف بالمدينة المنورة، سماه الله تبارك وتعالى بذلك في آية الإسراء، وكان قبلاً يسمى بيت المَقْدِس.


يظن كثيرون أن المسجد الأقصى المبارك هو فقط الجامع القبلي الذي تقام فيه الصلوات

من سنن الله سبحانه في هذا الكون سنة الخلق والاصطفاء، قال تعالى {وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَيَخْتَارُ} القصص 68، فقد خلق الله مخلوقات متفاوتة فخلق خلقاً من نور وخلق خلقاً من طين وخلق خلقاً من نار، واصطفى من الذين خلقهم من نور وهم الملائكة فجعلهم في الملأ الأعلى وجعل منهم

 

     شهر وأكثر على إضراب الحرية والكرامة، على بدء معركة قادها وخاضها أسرانا الأبطال، وحدهم في الميدان يسطرون صفحاتها بنضالهم وثباتهم وصبرهم، العالم من حولهم يقف متفرجاً على معاناتهم وانتهاك حقوقهم، لا يحس بهم إلا أسرهم وذووهم، لا صدىً لمطالبهم إلاّ شعارات براقة لا تغني عنهم شيئاً، وكان الأمل

أقلام حرة

استطلاع الرأي

هل ستفلح جهود تركيا والكويت في احتواء أزمة الخليج الحالية؟

نعم - 42.1%
لا - 47.4%

عدد المصوتون: 19
انتهت مدة التصويت في هذا الإستطلاع نشط: يوليو 15, 2017