23052017الثلاثاء
Top Banner
pdf download
الدكتورة زينب عبد العزيز

الدكتورة زينب عبد العزيز

إن البابا يجيد قول الأشياء بحيث لا يجرح سامعيه، لكنه يقولها".. وذلك إشارة الى البابا السابق بنديكت 16 وسبه الرسول عليه الصلاة والسلام، بكل قحة وجبروت، في محاضرته بمدينة راتسبون سنة 2006.. فعلى سبيل المثال لم يذكر البابا فرنسيس كلمة الإسلام أو القرآن

تمثل زيارة البابا فرنسيس لمصر، والتي استغرق

من اللافت للنظر أن مختلف العبارات المتداولة،بل وحتى أحاديث البابا،تمت صياغتها بحيث تبدو وكأن مصر أم الإرهاب ومسئولة عن الإرهاب،لا بداخلها وحدها بل وحتى مسئولة عنه في العالم..  وأن "القضاء على الإرهاب يتطلب جهدا موحدا لتجفيف منابعه وهدم بنيته التحتية"..

في يوم السبت 4 فبراير 2017، ولأول مرة في التاريخ

ومن يتأمل رمز الهلال والصليب، كما هو مرسوم في هذا الشعار، يصدم بلا شك.. يصدم، لا لفصل الصليب عن الهلال فحسب، وإنما لرؤية أن الصليب أعلى من الهلال، نعم، أعلى من الهلال ثم.. ويا لمرارة معنى الملاحظة: يأتي الصليب مرفوعا أعلى من الهلال ومستقلا عنه، تحت رأس حمامة السلام

"بابا

الچزويت هم تلامذة إجناس دي لويولا (1491 ـ 1556)، فارس إسباني في القرن السادس عشر، شارك في الحروب ضد الإسلام والمسلمين أيام الملك فرديناند وزوجته إيزابيلا، فهو من رجال ذلك البلاط الذي يحمل غلا أسود الشراسة ضد كل ما هو إسلام أو مسلم.

من اللافت للنظر أن يتم انتخاب الكردينال

وتنظيم "فرسان مالطة" من أقدم المؤسسات المسيحية، وهو دولة "بلا أرض"، وله سفارة في مائة وعشرين دولة، ويضم 13500 عضوا، يتم اختيارهم من عائلات الأرستقراطية العليا في المجتمعات الغربية وأثريائها المعروفة بطبقة "النبلاء السود". وقد تم تأسيسه سنة 1048 في مدينة القدس كجماعة تعمل في مستشفياتها لعلاج جرحى الحروب الصليبية.

استطلاع الرأي

بعد انتهاء القمة الإسلامية الأمريكية: هل تتوقع تغيرًا حقيقيًا في علاقة أمريكا بالشعوب الإسلامية؟