29032017الأربعاء
Top Banner
pdf download
الدكتورة زينب عبد العزيز

الدكتورة زينب عبد العزيز

يقول الكاردينال چان لوي توران، الذي ترأس لجنة الفاتيكان للحوار مع الأزهر، ويشغل منصب "رئيس المجلس البابوي للحوار بين الأديان" : إن المسلمين، إذا كانوا يريدون حوارًا مع الفاتيكان، فعليهم أن يتخلوا عن تقديسهم للقرآن الذي يعتقدون أنه كلام الله الذي لا يقبل النقد".. وتم نشر تعليقه هذا في الجرائد

أقام "بيت العائلة المصرية" التابع للأزهر والكنيسة، في الأول والثاني من شهر مارس الحالي 2017، مؤتمرا دوليا تحت عنوان "الحرية والمواطنة.. التنوع والتكامل". وقد افتتحه كلا من الإمام الأكبر الشيخ أحمد الطيب والبطريرك تواضرس الثاني ومشاركة ممثلون من خمسين دولة. وقد استهل شيخ الأزهر كلمته قائلا: "الإرهاب شاب جميع الأديان

تم انعقاد حلقة نقاشية يومي 22 و23 فبراير الحالي (2017) بمركز الحوار بالأزهر ووفدا من الفاتيكان، برئاسة الكاردينال چان لوي توران، حول "دور الأزهر الشريف والفاتيكان في احتواء التعصب والعنف باسم الدين". وقد ضم كل وفد خمسة عشر مشاركا، وتضمن وفد الفاتيكان المونسنيور خالد عكاشة، المسلم السابق و"رئيس مكتب الحوار

تحت عنوان وقح يقول : "يسوع المسيح ، إعلان النبأ السعيد للمسيح للمسلمين"، وهي الصياغة الملتوية لقول "تنصير المسلمين"، أقيمت في مدينة ليون بفرنسا يومي 4 و5 فبراير 2017 ندوة تتخللها حلقات نقاشية امتدت طوال اليومين، تناولتها الجرائد الفرنسية والكنسية تحت عنوان واحد له مغزاه : "تبشير المسلمين : زمن

لقد جرى العرف على أن يلتقي البابا فرانسيس، رئيس الفاتيكان والكرسي الرسولي، بأعضاء السلك الديبلوماسي المعتمدون لديه، في أول يوم عمل من العام الجديد، بعد الأعياد. وفي خطاب طويل على غير العادة تناول البابا يوم 9 يناير 2017 أهم الملفات الدولية في نظره، ومنها قضايا المهاجرين ونزع السلاح والصراع ضد

استطلاع الرأي

هل تستطيع حكومة الكيان الصهيوني فرض منع أذان الفجر بعد حكم المحكمة بذلك؟