22022017الأربعاء
Top Banner
pdf download

مقالات

من مشايخ الدعوة السلفية المصرية

  • الرئيسية
    الرئيسية هنا يمكنك العثور على كافة المقالات المنشورة في الموقع.
  • الكتاب
    الكتاب ابحث عن الكتاب المفضلين لديك في الموقع.

مشاهد من قصة نبى الله موسى و فرعون

أضيفت من قبل في ضمن مقالات
قصة نبى الله موسى و فرعون ذات مغزى , ولها دلالات وعِبر، يقرؤها اللبيب فتضئ له الطريق , ويبصر مواضع الأقدام "لقد كان فى قصصهم عبرة لأولى الألباب ما كان حديثاً يفترى" سورة القصص
مشاهدها كثيرة , وفى كل مشهد منها إجابة على أسئلة حائرة ، ففى مصر يولد موسى –عليه الصلاة و السلام- فى بيئة قاتمة خانقة قد أطبقت على بنى إسرائيل فأذاقتهم الهوان ، حاضر شقى ومستقبل مظلم , وقلة عدد , وفقر وسائل , وذلة نفوس ، عدو قاهر و سُخرة ظالمة، لا قوة تدافع ولا دولة تحمى، أمة مصيرها معلوم و مصيرها محتوم , و كأنها ما خلقت إلا للشقاء، قال تعالى "إن فرعون علا فى الأرض و جعل أهلها شيعاً يستضعف طائفة منهم يُذبح أبناءهم ويستحيى نساؤهم إنه كان من المفسدين".
فهل من أمل وهل من سبيل للخلاص ؟ 
فالنفوس تتوق للإفلات من هذا العناء فى التو واللحظة , لا فى قابل الأيام ، و هنا يولد نبى الله موسى , وولادته كلها تحد لفلسفة الأسباب , و منطق الأشياء والرب قدير لا راد لقضائه ولا معقب لحكمه، و إذا أراد أمراً هيأ له أسبابه التى تحار فيها العقول , قال تعالى "و أوحينا إلى أم موسى أن أرضعيه فإذا خفت عليه فألقيه فى اليم و لا تخافى و لا تحزنى إنا رادوه إليك و جاعلوه من المرسلين" و ينشأ موسى –عليه الصلاة و السلام- فى حضانة العدو , و رعاية القاتل .
و سبحان الله الحكيم العليم..
و هذا هو المشهد الأول.
المشهد الثانى::
انتقال موسى إلى قصر الفرعون، و السعيد من أحبه طبعاً و شرعاً، ولذلك قالت امرأة فرعون "قرة عين لى و لك لا تقتلوه عسى أن ينفعنا أو نتخذه ولداً" ، تربى موسى فى قصر فرعون و نام على سريره و أكل من طعامه , ثم كان هلاك فرعون على يديه و هذا من عجائب التدبير، و تدبير الكافر تدميره، و كيده دائماً يرتد إلى نحره.
خرج موسى من مصر بعد أن علم بطلبهم له لقتله و توجه إلى مدين "و جاء رجل من أقصى المدينة يسعى قال يا موسى إن الملأ يأتمرون بك ليقتلوك فاخرج إنى لك من الناصحين"
و فى مدين يستقى الماء لابنتى شعيب، و كان ضاوياً خاوى البطن لثلاث ليال فيتوجه إلى ربه "رب إنى لما أنزلت إلىَ من خير فقير. فجاءته إحداهما تمشى على استحياء" يجد الضيافة الكريمة , و الزواج من ابنة شعيب , و يرجع بأهله فيلفه الليل المظلم و الطريق الموحش، وتتمخض زوجته فيطلب لها ناراً تصطلى بها فيجد نوراً يسعد به بنو اسرائيل ويهتدى به العالم . 
يطلب النجدة و المدد لامرأة واحدة فيجد النجدة و المدد للإنسانية كلها , و يُكرم بالنبوة و الرسالة. 
و هكذا فالرب لا يضيع أوليائه و عطيته هى أفضل العطايا و أهناها، والمؤمن الذى يتابع منهج الأنبياء و المرسلين لا ينسى دوره و مهمته فى ابلاغ الحق للخلق و يعلم أن حله و ترحاله، نقضه و إبرامه، وصله وهجره ............. يجب أن يكون لله و فى سبيل الله.
 
 
Last modified في
0
  • لا يوجد أي تعليق حالياً. كن أول المعلقين!!

اكتب تعليقاً

زائر الأربعاء, 22 فبراير 2017

استطلاع الرأي

هل ستفضي المناوشات بين ترامب والنظام الإيراني إلى مواجهات مسلحة؟