25072017الثلاثاء
Top Banner
pdf download

مقالات

  • الرئيسية
    الرئيسية هنا يمكنك العثور على كافة المقالات المنشورة في الموقع.
  • الكتاب
    الكتاب ابحث عن الكتاب المفضلين لديك في الموقع.

أضيفت من قبل في ضمن مقالات

علا الضجيج الإسرائيلي، وارتفع صوت صراخهم، بالشكوى والسؤال، والعويل والأنين، والبكاء والنواح، وجأروا عبر مختلف وسائل الإعلام بعالي صوتهم، وصريح كلماتهم، مطالبين المجتمع الدولي بسرعة التحرك لنصرتهم وحمايتهم، وضرورة مساعدتهم والوقوف معهم، وعدم التخلي عنهم في محنتهم، وبوجوب التنديد بالممارسات الفلسطينية الأخيرة في مدينة القدس، وبمحاولات المواطنين الفلسطينيين دهس مستوطنيهم وقتلهم، والاعتداء عليهم وتخويفهم، وبث الرعب فيهم ونشر الذعر بينهم.

فقد استحالت حياة الإسرائيليين خوفاً في القدس وفي مختلف مدن الضفة الغربية، بعد موجة الدهس التي قام بها بعض الفلسطينيين الثائرين غضباً لقدسهم، وانتصاراً لأقصاهم، الذي يقوم الإسرائيليون باقتحامه وتدنيسه، ويحاولون احتلاله والسيطرة عليه، أو مقاسمة الفلسطينيين فيه زماناً ومكاناً، تمهيداً لهدمه وإزالته، وبناء هيكلهم مكانه، وطرد المسلمين منه ومن حوله، ليكون لهم خالياً مجرداً، وخالصاً نقياً، لا يشاركهم فيه أحد، ولا ينازعهم في ملكيته وإدارته شريك، ولا يعيب عليهم فيما يفعلون فيه أو يتصرفون في أنحائه أحد.

المسؤولون الإسرائيليون يتحدثون بجدية وبثقةٍ ويقين، دون احساسٍ بالحرج، أو خوفٍ من النقد، فلا يظنن أحدٌ أنهم يمزحون أو يسخرون، أو أنهم يتظاهرون ولا يقصدون، أو أننا نبالغ ونفتري عليهم، أو أننا نكذب وندعي عليهم، أو نتحدث بغير الصدق عنهم، بل إننا ننقل كلامهم، ونعيد على الأسماع تصريحاتهم، ولا نبدل فيها ولا تغير، ولا نزيد فيها ولا نضيف عليها.
إنهم يطالبون جدياً المجتمع الدولي بأن يكون على قدر المسؤولية، وأن يقوم بالدور الملقى على عاتقه، وألا يتأخر عن القيام بواجبه، وأن يكون منصفاً في مواقفه، فلا تتعدد عنده المعايير والمقاييس، ولا تتناقض عنده القيم والمفاهيم، وألا يكون منحازاً مع الفلسطينيين ضدهم، ولا متعاطفاً معهم، إذ يتهمونه بالاصطفاف معهم، والوقوف إلى جانبهم، بل إنهم يتهمون مجلس الأمن والأسرة الدولية بالتقصير، وأنهم يصمتون على الجريمة الفلسطينية، ويقفون مع المعتدي، ويمتنعون عن نصرة الضحية والدفاع عنها.

فقد ذكرت الإذاعة العامة الإسرائيلية، أن مندوب إسرائيل الدائم لدى الأمم المتحدة في نيويورك رون بروس أور، وجه رسالة إلى مجلس الأمن الدولي منتقداً إياه على صمته إزاء العمليات التي يقوم بها المقدسيون ضد المواطنين الاسرائيليين في القدس، وعدم إدانته لها، كما انتقد الممارسات التحريضية التي تقوم بها القيادة الفلسطينية، وطالب مجلس الأمن بسرعة الانعقاد لإصدار موقفٍ مستنكرٍ للاعتداءات الفلسطينية.

الإسرائيليون يعرفون تماماً أنهم يرتكبون حماقة بمطلبهم من المجتمع الدولي مساندتهم والوقوف معهم، وأنهم بطلبهم هذا إنما يستخفون بالعقول، ويستهزؤون بالدول والحكومات، ويسخرون من العالم كله، ولكنهم واثقين من أن المجتمع الدولي سيقف إلى جانبهم، وسيسمع كلامهم، وسيصدق روايتهم، وسيدافع عنهم، وسيتفهم مطلبهم، وسيحترم إرادتهم، وسيكون جاداً في تأييدهم ونصرتهم، وسيكون حاسماً مع عدوهم الفلسطيني، وقاسياً عليه، وغاضباً منه، إذ سيدين أفعاله، وسيستنكر ما يقوم به مواطنوه، وسيطالب سلطته الوطنية بلجم مواطنيها، وكف أيديهم، ومنعهم من القيام بأي عملٍ من شأنه الإضرار بالمستوطنين الإسرائيليين، أو تعريض حياتهم للخطر.

...
Last modified في
المشاهدات: 11350
0

أضيفت من قبل في ضمن مقالات

لم أكن يوما من هواة اقتناء وتربية الحيوانات الأليفة..

لم يستهوني ذلك صغيرا ولا بالطبع كبيرا

وهل أنا قد أديت ما عليّ في تربية نفسي وأبنائي لآتي بمخلوق جديد أربيه؟!

الحقيقة لم أكن راغبا في ذلك ولا مستعدا له

لكن مرض ابنتي الحبيبة ثم العملية الجراحية القاسية التي أجريت لها دفعاني لتغيير ذلك القرار والموافقة أخيرا على إلحاحها هي وأخيها لاقتناء مخلوق ما وتحمل مسؤوليته

...
Last modified في
المشاهدات: 2135
0

أضيفت من قبل في ضمن مقالات

إنه منطقٌ عجيبٌ وقياسٌ غريب، وحكمٌ خاطئٌ، لا يقوم به عاقل، ولا يستخدمه حكيم، ولا يلجأ إليه ذو عقلٍ، اللهم إلا إذا كان فاعلوه يقصدون ويتعمدون هذا القياس المخل، والمقارنة الغريبة، والسلوك الشائن، وكأنهم يريدون أن يفرضوا على المجتمع قيمهم، وعلى العالم مفاهيمهم، ويطالبوهم باتباعهم وعدم مخالفتهم، والالتزام بما يقولون ويقررون، وتنفيذ ما يوصون ويعلنون، وإن كانت أحكامهم مغلوطة عوجاء، وغريبة شوهاء، ومستنكرة عرجاء، لا تستند إلى  حق، ولا تقوم على واقع، ولا تركن إلى حقائق راسخة من العدل والقيم والقانون، ولكنها تخدم مشاريعهم، وتصب في صالحهم، في الوقت الذي تضر غيرهم، ولا تنفع سواهم.

استنكر الإسرائيليون بغضبٍ وحنقٍ، قيام بعض المسؤولين الفلسطينيين بواجب تقديم العزاء في الشهيد المقدسي الأسير المحرر معتز حجازي، الذي استشهد غيلةً وغدراً، ونال منه العدو بلؤمٍ وخبثٍ شديد، واغتاله بحقدٍ وكرهٍ قديم، وتسلل إليه بمكرٍ ودهاءٍ مكين، واصفاً إياهم بأنهم مثله، وأنهم يؤيدون فعله، ويشجعون أمثاله بتقديمهم العزاء لأهله، ومساندتهم والوقوف معهم، وبأنهم يمارسون الإرهاب، ويشجعون عليه، وأنهم لا يختلفون عنه في شئ، فاستشاطوا غضباً، وأظهروا ذلك علانيةً أمام العامة والخاصة، وعجلوا في تقديم الشكوى ضدهم، إلى الإدارة الأمريكية ودول الاتحاد الأوروبي وغيرهم، مستنكرين فعلهم، ورافضين سلوكهم، ومطالبين بعقابهم.

إنه لفخرٌ كبيرٌ لمن اتهمهم الإسرائيليون بأنهم مثل معتز حجازي، عَزَّ عليهم أن يصلوا إليه دون عملٍ يشبهه، وفعلٍ يضاهيه، وإرادةٍ تدانيه، ومقاومةٍ تنافسه، وهو شرفٌ عظيمٌ لهم أن يكونوا مثله، وأن يتشبهوا به، وأن يصنفوا معه، وأن ينسب إليهم فعله، وأن تُعزى إليهم مقاومته، وأن يوصفوا بأنهم أهله وعشيرته، وجماعته وقبيلته، وهو الأسير السابق، والمحرر اللاحق، الذي سبق وأن قاوم وقاتل، وضحى وبذل، وأعطى وقدم، وعانى وكابد، وصامد وثبت، وحرض وعمل، وأثبت أنه صاحب حقٍ لا يفرط فيه، وصاحب موقفٍ لا يتنازل عنه، وأنه مقاومٌ لا يلين، ومقاتلٌ لا يضعف، ومدافعٌ لا يمل ولا يتعب، وأنه الفلسطيني المقدسي، المسكون بالقدس، والحالم بالأقصى، والعامل على تحريرهما واستنقاذهما، وهو المؤمن بحقه فيهما وفي فلسطين، وأن استعادتهما وفلسطين كلها يقينٌ لا يتزعزع، وإيمانٌ لا يضعف.

الإسرائيليون يتهمون الفلسطينيين الذين قدموا العزاء في الشهيد معتز حجازي، بأنهم أساؤوا إلى الشعب الإسرائيلي، واستخفوا بمشاعره، وأهانوه في عقيدته، ولم ينتصروا لمظلوميته، وأنهم كرموا القاتل، وكافئوا المعتدي، وقدروه على فعلته، وأنهم أسبغوا على فعله شرعيةً، ووصفوا جريمته بأنها مقاومة، وجعلوا منه شهيداً مكرماً، وقدموه بين الناس رمزاً معززاً، واسماً علماً، بينما هو بزعمهم مجرمٌ يستحق القتل، وارهابيٌ يستحق العقاب، وأنه ينبغي أن يكون جزاؤه من جنس عمله، فمن فكر بالقتل وَهَمَّ به، فإن مصيره القتل والشطب ولو تأخر التنفيذ، وطال أو تعقد الوصول إليه.

فقد ذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية العامة، بوضوحٍ ودون خجل، وبسفورٍ ودون مراعاةٍ لأصول الأدب، وبصفاقةٍ لا تخلو من غرابة، أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو استنكر رسالة التعزية التي قدمها رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إلى عائلة الشهيد معتز حجازي، الذي كان قد حاول اغتيال ناشط اليمين يهودا غليك في القدس، ودعا نتنياهو في تصريحه الاستنكاري المجتمع الدولي إلى إدانة ممارسات عباس قائلاً "إن عباس أقدم على إرسال الرسالة في الوقت الذي تسعى فيه إسرائيل لتهدئة الظروف"، وعلى حذوه سار وزير خارجيته أفيغدور ليبرمان وعشرات المسؤولين الإسرائيليين الآخرين، الذين أغضبهم فعل الفلسطينيين الأصيل، وعزاءهم الكريم لبعضهم.

...
Last modified في
المشاهدات: 1788
0

أضيفت من قبل في ضمن مقالات

إنه منطقٌ عجيبٌ وقياسٌ غريب، وحكمٌ خاطئٌ، لا يقوم به عاقل، ولا يستخدمه حكيم، ولا يلجأ إليه ذو عقلٍ، اللهم إلا إذا كان فاعلوه يقصدون ويتعمدون هذا القياس المخل، والمقارنة الغريبة، والسلوك الشائن، وكأنهم يريدون أن يفرضوا على المجتمع قيمهم، وعلى العالم مفاهيمهم، ويطالبوهم باتباعهم وعدم مخالفتهم، والالتزام بما يقولون ويقررون، وتنفيذ ما يوصون ويعلنون، وإن كانت أحكامهم مغلوطة عوجاء، وغريبة شوهاء، ومستنكرة عرجاء، لا تستند إلى  حق، ولا تقوم على واقع، ولا تركن إلى حقائق راسخة من العدل والقيم والقانون، ولكنها تخدم مشاريعهم، وتصب في صالحهم، في الوقت الذي تضر غيرهم، ولا تنفع سواهم.

استنكر الإسرائيليون بغضبٍ وحنقٍ، قيام بعض المسؤولين الفلسطينيين بواجب تقديم العزاء في الشهيد المقدسي الأسير المحرر معتز حجازي، الذي استشهد غيلةً وغدراً، ونال منه العدو بلؤمٍ وخبثٍ شديد، واغتاله بحقدٍ وكرهٍ قديم، وتسلل إليه بمكرٍ ودهاءٍ مكين، واصفاً إياهم بأنهم مثله، وأنهم يؤيدون فعله، ويشجعون أمثاله بتقديمهم العزاء لأهله، ومساندتهم والوقوف معهم، وبأنهم يمارسون الإرهاب، ويشجعون عليه، وأنهم لا يختلفون عنه في شئ، فاستشاطوا غضباً، وأظهروا ذلك علانيةً أمام العامة والخاصة، وعجلوا في تقديم الشكوى ضدهم، إلى الإدارة الأمريكية ودول الاتحاد الأوروبي وغيرهم، مستنكرين فعلهم، ورافضين سلوكهم، ومطالبين بعقابهم.

إنه لفخرٌ كبيرٌ لمن اتهمهم الإسرائيليون بأنهم مثل معتز حجازي، عَزَّ عليهم أن يصلوا إليه دون عملٍ يشبهه، وفعلٍ يضاهيه، وإرادةٍ تدانيه، ومقاومةٍ تنافسه، وهو شرفٌ عظيمٌ لهم أن يكونوا مثله، وأن يتشبهوا به، وأن يصنفوا معه، وأن ينسب إليهم فعله، وأن تُعزى إليهم مقاومته، وأن يوصفوا بأنهم أهله وعشيرته، وجماعته وقبيلته، وهو الأسير السابق، والمحرر اللاحق، الذي سبق وأن قاوم وقاتل، وضحى وبذل، وأعطى وقدم، وعانى وكابد، وصامد وثبت، وحرض وعمل، وأثبت أنه صاحب حقٍ لا يفرط فيه، وصاحب موقفٍ لا يتنازل عنه، وأنه مقاومٌ لا يلين، ومقاتلٌ لا يضعف، ومدافعٌ لا يمل ولا يتعب، وأنه الفلسطيني المقدسي، المسكون بالقدس، والحالم بالأقصى، والعامل على تحريرهما واستنقاذهما، وهو المؤمن بحقه فيهما وفي فلسطين، وأن استعادتهما وفلسطين كلها يقينٌ لا يتزعزع، وإيمانٌ لا يضعف.

الإسرائيليون يتهمون الفلسطينيين الذين قدموا العزاء في الشهيد معتز حجازي، بأنهم أساؤوا إلى الشعب الإسرائيلي، واستخفوا بمشاعره، وأهانوه في عقيدته، ولم ينتصروا لمظلوميته، وأنهم كرموا القاتل، وكافئوا المعتدي، وقدروه على فعلته، وأنهم أسبغوا على فعله شرعيةً، ووصفوا جريمته بأنها مقاومة، وجعلوا منه شهيداً مكرماً، وقدموه بين الناس رمزاً معززاً، واسماً علماً، بينما هو بزعمهم مجرمٌ يستحق القتل، وارهابيٌ يستحق العقاب، وأنه ينبغي أن يكون جزاؤه من جنس عمله، فمن فكر بالقتل وَهَمَّ به، فإن مصيره القتل والشطب ولو تأخر التنفيذ، وطال أو تعقد الوصول إليه.

فقد ذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية العامة، بوضوحٍ ودون خجل، وبسفورٍ ودون مراعاةٍ لأصول الأدب، وبصفاقةٍ لا تخلو من غرابة، أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو استنكر رسالة التعزية التي قدمها رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إلى عائلة الشهيد معتز حجازي، الذي كان قد حاول اغتيال ناشط اليمين يهودا غليك في القدس، ودعا نتنياهو في تصريحه الاستنكاري المجتمع الدولي إلى إدانة ممارسات عباس قائلاً "إن عباس أقدم على إرسال الرسالة في الوقت الذي تسعى فيه إسرائيل لتهدئة الظروف"، وعلى حذوه سار وزير خارجيته أفيغدور ليبرمان وعشرات المسؤولين الإسرائيليين الآخرين، الذين أغضبهم فعل الفلسطينيين الأصيل، وعزاءهم الكريم لبعضهم.

...
Last modified في
المشاهدات: 1988
0

أضيفت من قبل في ضمن مقالات


الهجرة النبوية المباركة من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة حدث لا كالأحداث ومناسبة لا كالمناسبات، وربما يسعنا القول: إن التاريخ البشري كله قد ولد بها ولادة جديدة، وإن أغلب الأحداث الكبيرة والصغيرة التي جاءت بعد الهجرة إنما كانت امتدادا لها أو أثرا من آثارها، من معركة بدر وفتح مكة إلى سقوط كسرى وفتح القسطنطينيّة، ولن تنتهي هذه الآثار و الامتدادات حتى تقوم الساعة، ولذلك كان ينبغي على سكّان الأرض جميعا أن يتناولوا هذا الحدث بالتحليل الدقيق والعميق فهو لا يخصّ المسلمين دون سواهم، ولا يخصّ مرحلة دون أخرى، ولا بقعة جغرافية دون غيرها.

أما المسلمون فهم مقصّرون مع دينهم وتراثهم وتاريخهم والعالم الذي حولهم إن لم يقدّموا قراءتهم الناضجة والواعية لهذا الحدث الكبير.
إن ترديد المقولات التي لم تخضع للفحص والتحقيق قد أضرّ بقدرة المسلمين على تشكيل الصورة الكلّية الصالحة للتأسّي والاقتداء، ومن ثمّ تعددت القراءات وتعددت الصور في أذهانهم فكان هذا سببا مضافا لضعفهم وتشتتهم.


إن تفسير الهجرة كنتيجة حتمية لعقيدة الولاء والبراء قد ألقى بظلاله في نفوس الشباب المتديّن فظنوا أن مفاصلة المجتمعات غير الإسلامية واجب ديني وعلامة فارقة للإيمان الحق والتوحيد الخالص! وهذه إحدى المقولات التي جعلت الشباب يعيشون حالة من القلق والتوتر مع مجتمعاتهم تمكنوا من الهجرة عنها أم لم يتمكنوا.


لقد نسي هؤلاء أن قرار المقاطعة وعزل المسلمين عن المجتمع المكي كان قرار المشركين وليس قرار المسلمين، وكان اليوم الذي سلّط الله فيه الأرضة على وثيقة المقاطعة كان يوم نصر للمسلمين، فالمسلمون لا يسعون إلى مقاطعة أحد، وليس ذلك مطلوبا في دينهم.


ونسي هؤلاء أيضا أن الرسول الكريم -صلى الله عليه وسلم- لما هاجر إلى المدينة وجد فيها قبائل اليهود وبعض البطون المشركة من قبائل العرب فضمّ هؤلاء جميعا في دولته، وبنود الوثيقة النبوية صريحة في هذا، ثم تحالف مع قبيلة خزاعة وكانت على الشرك أيضا.

...
Last modified في
المشاهدات: 1069
0

أضيفت من قبل في ضمن مقالات

يحق لرئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتانياهو" بأن يستعيد ثقته من جديد أمام الداخل الإسرائيلي أولاً، وأن يعدل جلسته أمام الولايات المتحدة ثانياً، بعد اكتسابه لجولة الملاسنات السياسية المتبادلة، مع جهات رسمية أمريكية وغير رسمية، التي كانت قد أهبطت "نتانياهو" بادئ الأمر، إلى مكانة مالك الحزين الذي جاءته الريح من كل صوب، بسبب سياسته باتجاه الفلسطينيين وسواء بشأن العملية السياسية ككل، أو بالنسبة إلى الممارسات المارقة ضد الفلسطينيين، والتي كانت جلبت له المزيد من الضيق والقلق والتمرّد أحياناً، وذلك بعد أن لمس بيديه الجنوح الأمريكي بالاعتذار والأسف الرسميين، عمّا بدر من لغط الكلام، سواء من الرئيس الأمريكي "باراك أوباما" نفسه الذي أظهر تبرّماً متزايداً، أو من قادة وسياسيين وكارهي إسرائيل أو "نتانياهو" ذاته، الذين نعتوه بأنه (جبان) ومصاب بمتلازمة أسبرغر،  Asperger syndrome- اضطرابات طيف التوحّد، تحظر على المصابين بها التفاعل الاجتماعي الطبيعي مع الآخرين- وباعتباره لدى آخرين، مُنشغلٌ فقط في الحفاظ على السلطة – "أوباما" كمشتبهٍ به-، والذي زاد الطين بِلّة، هو الاستطلاع الأمريكي الذي بيّن أن 60% لا تعجبهم سياسته و61% لا يؤيدون استمراره في الحكم، واللذين كانا أي الاعتذار والأسف، مدعومين بالمنح السياسية وبالعطايا المالية والمعنوية أيضاً، ومرفقين بالتعهدات بأن تواصل الولايات المتحدة العمل بصمت وفاعلية مع القضايا الإسرائيلية وبخاصة في مسألة السلام مع الفلسطينيين، علاوةً على استقبالها لإسرائيليين، للبحث في ردم الماضي وتعظيم العلاقات الثنائية، في شأن تنسيقات استراتيجية أمنية عالية، شاركت فيها مستشارة "أوباما" للأمن القومي "سوزان رايس"، ومستشار "نتانياهو" للأمن القومي "يوسي كوهين".

 

صحيح أن ما يمكن القول به، أن استفزازات "نتانياهو" المتتالية، بشأن عدم سماعه للصوت الأمريكي باتجاه العمل الدبلوماسي بالنسبة للفلسطينيين، والعمل من جهةٍ أخرى على تقويض مسيرة السلام، هي التي اضطرّت واشنطن، لشن هجوماتها السياسية ضده، لكن الهجومات لم تُفلح، إذ لم يستطع "نتانياهو" النوم أو الراحة، حتى ردّ الصاع صاعين، معتبراً أن الهجومات الأمريكية مردّها، دفاعه عن إسرائيل، ومتهماً في ذات الوقت بأن المصالح العليا للدولة ليست على رأس أولويات مسؤولين أمريكيين يقومون بمهاجمته.

كان الجنوح الأمريكي متوقعاً، إذ لم توجد أيّة إشارة كبيرة، توحي كما يأمل البعض بأن هناك زيادة في نسبة التدهور بينهما، حيث بلغ الأمل لديهم بأن إدارة "أوباما" وحكومة "نتنياهو" بالطريق إلى أزمة كبيرة، ربما تكون الأسوأ في تاريخ العلاقة بين الدولتين، ربما تجرّ الولايات المتحدة لأن ترفع مصدّات الحماية الدبلوماسية عن إسرائيل خلال الوقت الآتي، وخاصة فيما يتعلق بخطوات السلطة الفلسطينية المقبلة، وسواء داخل مجلس الأمن أو باتجاه محكمة الجنايات الدولية وهيئات أخرى، أو بقيامها العمل على بلورة مشاريع قرارات بديلة ضد إسرائيل، في مبادرةٍ منها لعزلها، وهذا فيه ما يُخالف الجاذبية وحركة الكون.  

 

...
Last modified في
المشاهدات: 917
0

أضيفت من قبل في ضمن مقالات

بات الكيان الصهيوني يتطلع إلى اتفاقياتِ سلامٍ رسمية مع الأنظمة العربية، يتوصل إليها مع الحكومات العربية الحالية، ويحقق من خلالها ما يريده من الأمن والسلام والرخاء الاقتصادي، والعلاقات الدبلوماسية المستقرة، والقبول الرسمي ضمن الإقليم، ويتمكن خلالها من تذليل العقبات التي باتت تواجهه مع دول الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية، التي بدأت تتهم حكومته بالتطرف والتشدد، وأنها تعتدي وتتعمد خلق مشاكل في المنطقة، وتتسبب في الفوضى والحروب، وأنها تعطل كل مشاريع السلام، وتفسد كل خطط التسوية، وهي التي تريد إطالة أمد الصراع، وتعقيد الحل، وتريد توريط المجتمع الدولي في مشاكلها، وتسعى لتحميله نتائج مغامراتها، وتبعات تصرفاتها.

الكيان الصهيوني لا يعنيه إن كانت هذه الاتفاقياتُ علنيةً أو سريةً، ثنائيةً أو جماعية، مع الدول العربية مجتمعة أو مع بعض دولها منفردة، ومع القريبة المجاورة، أو البعيدة القاصية، إذ بات من خلال التجربة متأكداً من أن الأنظمة العربية قادرة على حماية اتفاقيات السلام معها، وأنها تلتزم بها ولا تخرقها، وتحافظ عليها ولا تبطلها، وأن الحراك الشعبي العربي المعارض لا يسقطها، ولا يقوى على إلغائها، ولا يستطيع أن يجبر الحكومات على التراجع عنها، بل إن الحكومات الجديدة، التي جاءت نتيجة الربيع العربي، لا تستطيع أن تفسخ الاتفاقيات، ولا أن تبطل مفاعليها، وغاية ما تستطيعه ضدها، أن تبدي انزعاجها منها، ولا تظهر حماسةً في التعامل معها، أو تفعيل بنود الاتفاقيات المبرمة معها، لكنها في النهاية تلتزم بها وتحترمها.

الإسرائيليون باتوا يفكرون جدياً في هذا الاتجاه، فقد أعلن وزير خارجيتهم أفيغودور ليبرمان، وهو المتشدد المتطرف، المعارض المعاند، الذي هدد اتفاقية كامب ديفيد مع مصر، عندما توعد بقصف السد العالي، أنه قد آن الأوان لتفعيل مبادرة السلام العربية، والتفكير فيها جدياً، والعمل على دعوة الأطراف المعنية للبحث فيها، والتفاهم عليها، علماً أن الحكومة الإسرائيلية هي التي رفضت المبادرة، وعملت على إجهاضها، وقامت بأفعالٍ شنيعةٍ من شأنها افشال المبادرة، وإحراج الأنظمة العربية لسحبها من التداول، فقد حاصرت الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في مقر المقاطعة برام الله، وحاصرت واقتحمت مخيم جنين في الضفة الغربية.

الإسرائيليون باتوا على يقين أن الفجوة بين الشعوب العربية والكيان الصهيوني كبيرةٌ جداً، وأن أي اتفاقياتٍ للسلام في المرحلة الحالية لا تستطيع أن تردمها، أو أن تقلص منها، وأن أي جهودٍ تبذل في هذا المجال ستكون جهوداً عبثية، لا طائل منها، ولا خير يرتجى من ورائها، بدليل أن أكثر من ثلاثين سنةً من الاتفاق مع مصر، وأكثر من عشرين سنة من الاتفاق مع الأردن ومنظمة التحرير، لم تتمكن من تطبيع العلاقات الشعبية العربية الإسرائيلية، بل إن حالة العداء بينهما تشتد، وحالة الكره تتعاظم وتزداد.

في حين أن اتفاقيات السلام المعلنة والسرية مع الحكومات العربية، مكنت الكيان الصهيوني من فتح سفاراتٍ، ورفع الأعلام الإسرائيلية في سماء العواصم العربية، وجرى تبادل العلاقات الدبلوماسية مع بعضها، ونشطت حركتها الاقتصادية، ونجحت في تشغيل خطوط التصدير إلى الدول العربية، وإن كان بعضها يتم عبر عمليات تبييضٍ في أماكن أخرى، إلا أن الحكومات العربية تعرف أن البضائع والمنتجات التي تصلها، إنما هي من إنتاجٍ إسرائيلي، وتخرج من الأسواق الإسرائيلية، وتنافس المنتجات الوطنية، وتتسبب في كساد بعضها.

...
Last modified في
المشاهدات: 950
0

أضيفت من قبل في ضمن مقالات

سبعون سنةً تقريباً مضت على تأسيس جامعة الدول العربية، والتي شملت – تدريجياً- أراضي الوطن العربي والذي تبلغ مساحته حوالي 14 مليون كم²، وعدد سكانه- كأمّة واحدة- تزيد على سكان مجموعة دول الاتحاد الأوروبي، وينص ميثاقها في الأساس – وحتى الآن- على التنسيق بين الدول العربية الأعضاء في كافة شؤونها المشتركة، الاقتصادية، والسياسية والاجتماعية، وبشكلٍ أهم، القيام بمعالجة أية مشكلات طارئة قد تنشأ فيما بينها، والتصدي لأيّة مشكلات خارجية -مختلفة- التي قد تقوم بها جهات خارجية، صفاً واحداً ويداً بيد.

لكن الحال لا يبدو كذلك، فبدل أن تسير الجامعة وفق ميثاقها التي واثقت عليه، بداية بتحقيق الدور التكاملي فيما بين أعضائها، ومروراً بخلق برامج سياسية واقتصادية واجتماعية لتنمية مصالحها، وانتهاءً بالدفاع العسكري من خلال اتفاقية الدفاع المشترك عن قضاياها، وبخاصة فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية، نراها وقد شكّلت تعباً كبيراً بالنسبة لشعوبها، وبدت أكثر تضييعاً لحقوقهم المصيرية والأخلاقية، وبالمقابل أكثر راحة وأمناً للدول الغربية وإسرائيل بوجهٍ خاص.

بغض النظر عن تأييد الدول الغربية بقيادة الولايات المتحدة وإسرائيل لكل خطواتها السياسية والاقتصادية والأمنية الأخرى باعتبارها مُزكّيةٍ لها، فقد قامت الجامعة بتزكية نفسها أمام الغير من أنها قامت وتقوم بأدوار سياسية واقتصادية مهمّة، أفادت العالم العربي وفي علاقاته بالعالم الخارجي، ولكننا لم نشعر أن أطرافاُ محايدة قامت بتزكيتها أو الإشادة بها، بل كانت تقلل من مساعيها وتعتبرها بلا فائدة، وفي جُل الأحيان تُوصف بأنها لا تمثّل إلاّ عبئاً مادياً ووسيلة يمتطيها الغرب لبلوغ مآربه ضد الشعوب العربية ومقدراتها وثوابتها العروبية، حتى بات غيابها أفضل من حضورها، في شأن قضايا مصيريّة، حيث كانت تقف منها موقف المتفرج وخاصة في الأزمات الخارجية الثقيلة التي طافت بالعالم العربي في غياهب المجهول، واقتصر دورها كما المعتاد بترديد مواقف الغرب وبإطلاق البيانات الجوفاء، واتخاذ مواقف سياسية متذبذبة وفضفاضة بالنسبة إلى إسرائيل، كانت تفوق أضرارها منافعها، ومن جانبٍ آخر تقوم بتعليق آمالها على قوىً أجنبية غربيّة في أن تحتل مكانها وتأخذ دورها في حل مشكلاتها، أو تقوم بمباركة العدوانات الغربية والإسرائيلية وتُسهم فيها باسمها سِرّاً وجهراً بحججٍ وذرائع واهية.

أصبحت الجامعة العربية أول التكتلات الإقليمية التي فشلت في تحقيق الأهداف التي أُنشأت من أجلها، وبرغم أنها كانت وخاصةٍ في الفترة الأخيرة محلاَ للإهانات والتوبيخ من جهات سياسية ودول مختلفة، إلاّ أنها بقيت صامدة بوجهها رغماً عنها، وعلى عيونها، تهدّ وتدمّر وتشجب وتستنكر، وتتصرف كما لا ينبغي بأن تفعل ذلك بعد عقود طويلة منذ ولادتها وإلى الآن، ففي الوقت تُهدم فيه الدول العربية واحدة تلو الأخرى، ويُقتل فيها مئات الآلاف، ما زال شخصها ينحصر في مماهاتها للسياسات الغربية باتجاه المسائل والقضايا العربية.

 لسنوات عديدة بدت الجامعة وكأنها قطعت الحيض والبيض، وبأن لا علاقة لها بأي شيء، (سياسة واقتصاد وأمن)، ولا تؤثر على أيّة أوضاع ولا تهدف سوى إلى الحفاظ على سيادة الدول الأعضاء فيها، بعد أن شاهدنا وتشبّعنا بمواقف ضعيفة ومتراجعة حول القضايا العربية بعامّة، على سبيل المثال، الحرب الأهلية اللبنانية 1975، وحربي الخليج الأولى والثانية 1980، 1991، وغزو العراق 2003، وأحداث الربيع العربي، وعلى رأسها أزمات سوريا، ليبيا، اليمن، على التوالي وغيرها، ورأينا ما هي قيمة المبادرة العربية التي أسستها الجامعة منذ العام 2002، التي تبيع من خلالها بثمنٍ بخس، كل اللاءات العربية العتيقة، وبالمقابل لم تنجح في إمالة إسرائيل درجة واحدة، التي اعتبرتها بأنها تمثّل لا شيء بالنسبة إلى متطلبات السلام، وما زالت الجامعة تداوم على نشرها أمامها وإلى الآن.

...
Last modified في
المشاهدات: 894
0

أضيفت من قبل في ضمن مقالات

وأخيراً توافق أعضاء مجلس النواب في العراق على العديد من الوزارات التي بقيت معلقة، ومنها وزارتا الدفاع والداخلية؛ إذ بقيت هاتان الوزارتان تداران بالوكالة من قبل رئيس الحكومة السابقة نوري المالكي لأكثر من ثمان سنوات.
واليوم، وبعد هذه الخطوة البرلمانية، أُثيرت في داخل العراق وخارجه العديد من الأسئلة الدقيقة، ومنها:
- هل الوزراء الذين تم اختيارهم هم أهل لهذه المسؤولية المهمة في المرحلة الحالية الحرجة من تاريخ العراق الحديث؟
- وهل المشهد الأمني الحالي المتدهور سيتعافى بمجرد تعيين هؤلاء الوزراء الأمنيين؟!
- وهل المشكلة في قيادات هذه الوزارات فقط؟!
حينما نحاول الإجابة عن الأسئلة التي طرحناها، فإن الأمر يتطلب نظرة موضوعية. وسنبدأ بوزارة الدفاع، ووزيرها النائب خالد العبيدي، الذي ذكر في سيرته الذاتية أنه عمل في القوة الجوية في مجال تخصصه، هندسة هياكل طائرات والمحركات التوربينية حتى نهاية خدمته عام 2003، عام الاحتلال الأمريكي للعراق.


وحينما نقرأ تخصص الرجل بدقة نجد أنه من غير المنطقي أن يكون العبيدي وزيراً للدفاع؛ وذلك لأن هذه الوزارة بحاجة إلى قائد ميداني من صنوف القوات البرية، وليس الجوية الهندسية؛ وفي أفضل الأحوال يمكن أن يكون العبيدي قائداً للقوة الجوية؛ على اعتبار أن ذلك جزءاً من تخصصه، رغم أن القوة الجوية العراقية اليوم شبه مشلولة.


ولا ننسى هنا أن صلاحيات وزير الدفاع غير محددة؛ لأن هنالك قائداً عاماً للقوات المسلحة، وهو رئيس الوزراء، وبالتالي سنجد حالة من التداخل الوظيفي بين العبيدي والعبادي، وهذا ما ستشهده المرحلة القادمة.
وبالعودة إلى وزارة الداخلية فإننا تابعنا بالأمس القريب الرفض الكبير من قبل العديد من البرلمانيين والسياسيين لتولي هادي العامري، زعيم ميليشيا بدر لهذا المنصب؛ على اعتبار أن هذه الميليشيا شاركت في العديد من الأعمال الإرهابية ضد العراقيين، واليوم يتم التصويت على محمد الغبان كوزير للداخلية!


والغبان هو الوجه الآخر لهادي العامري؛ وكأن الذين يمثلون الطرف المخالف لطرف الغبان والعامري من البرلمانيين؛ أرادوا أن يخدعوا (جماهيرهم) بأنهم حققوا مكسباً سياسياً بعدم السماح للعامري بتولي هذا المنصب الحساس، والواقع أن الأمر سيان بين العامري والغبان!
المعضلة الحقيقية في العراق ليست في منْ سيكون وزيراً لهذه الوزارة، أو تلك، وإنما الإشكالية الكبيرة هي في الانتماء الحقيقي النقي للوطن، وللقضية العراقية!


نحن نعاني من قيادات أمنية، وعشرات الآلاف من العسكريين، الذين هم في حقيقتهم ميليشيات إرهابية انضمت للأجهزة الأمنية، وهم اليوم ينفذون جرائمهم بالزي الرسمي في الجيش والشرطة وبقية صنوف الأمن العراقية.

...
Last modified في
المشاهدات: 918
0

أضيفت من قبل في ضمن مقالات

أصبح لدى الكيان الصهيوني حقولٌ اقتصادية من الغاز الطبيعي والنفط، تكفي أسواقه الداخلية، وتزيد عن حاجته، مما يجعل منه مُصَدِّراً للطاقة في المنطقة، بعد أن كان مستورداً لها، ومضطراً للبحث عنها في الأسواق القريبة والبعيدة، وقد كان يعاني من ارتفاع أسعارها، واضطراب أسواقها، ويخشى من تعثر وصولها إليه، خاصةً الغاز المصري، الذي كان يحصل عليه بأسعارٍ تفضيليةٍ خاصةٍ، بموجب اتفاقياتٍ سرية نصت عليها اتفاقية كامب ديفيد للسلام، تجيز له شراء الغاز المصري بأقل من كلفة انتاجه، بغض النظر عن أسعاره العالمية، ولكن تكرار ضرب وتفجير أنابيب الغاز في سيناء، أدى إلى اضطرابٍ كبيرٍ في شؤونه الاقتصادية، وانعكس على حاجة مواطنيه من الغاز الطبيعي.

اليوم يشعر الكيان الصهيوني أنه بات حراً طليقاً من قيود الطاقة المصرية وغيرها، ولن يكون مرتهناً لها، وخاضعاً لتقلباتها، ومتأثراً بأحداثها، كما لن يشكو من المظاهرات الشعبية المصرية، ولا من الشكاوى والمحاكم التي ترفع ضد صفقات الغاز معه، في محاولةٍ لإبطالها، ووقف ضخ الغاز إليها، وهو ما عانى منه كثيراً، نتيجةَ حاجته الدائمة والملحة، ومصادره المصرية الحصرية، التي استقرت لعقودٍ ولكنها اضطربت كثيراً في السنوات الأخيرة، منذ ما قبل سقوط نظام الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك، أما المصادر الأخرى فهي بعيدة ومكلفة، ويلزم لتوفيرها صفقاتٌ دائمة ومتجددة، واستعداداتٌ حاضرة ومبكرة.

بات لدى الإسرائيليين حقولٌ بحرية غنية بالغاز، ذات مخزونٍ عالي، يكفي لسد حاجاتها ويفيض، مما يمكنهم من بيعه إلى دولٍ تحتاجه، ويجعلهم في موقعٍ يمكنهم من المساومة والابتزاز، وفرض الشروط والسياسات، فقد أبدت الحكومة الإسرائيلية استعدادها لتزويد مصر والأردن والسلطة الفلسطينية بما يحتاجونه من غازٍ طبيعي، وسمحت للوزارات المختصة بمفاوضة من يبدي رغبةً في شراء الغاز منها، في الوقت الذي تقوم فيه وزارة الخارجية برسم السياسات الخارجية للدولة العبرية، محاولةً استخدام الطاقة التي توفرت لها أخيراً، في تنفيذ برامجها وخططها في علاقاتها الخارجية مع الدول، وخاصةً العربية منها، التي تفتقر إلى الطاقة، وتبحث عن أسواقٍ قريبةٍ، وأسعارٍ مغرية، وهو ما ترغب الحكومة الإسرائيلية في عرضه وحسن تسويقه.  

فقد أفاد المراسل الصهيوني "كاليف بن دفيد" أنّ الحكومة الإسرائيلية تعمل حاليّاً على اللجوء لترويج مخزونها من الغاز الطبيعي، لإصلاح علاقتها مع الدول المجاورة والصديقة القديمة والمعادية، من بينها قطاع غزة، لافتاً إلى أنّ الحرب الأخيرة ضد غزة أطاحت بسمعة "إسرائيل" على المستوى الدولي، وهي الآن تعمل على إعادة تحسين الصورة عبر استخدام الغاز الطبيعي، وإمكانية ترويجه للدول المجاورة والصديقة بأسعار منافسة.

وتوقع "بن دفيد" أن يشهد نهاية العام الجاري توقيع اتفاقياتٍ ملزمة بمليارات الدولارات تكون أطرافها رام الله وعمَان والقاهرة، بالإضافة إلى أنقرة التي أجرت محادثات مبدئيّة حول الغاز الطبيعي، معتبراً أنّ أمام "إسرائيل" فرصة اقتصاديّة ودبلوماسية فريدة تعتمد على سياسة الوقود والطاقة، باعتبارها تلعب بقوة في قواعد اللعبة السياسيّة القائمة على المصالح المشتركة، بما فيهم الأتراك الذين ليسوا على وفاقٍ مع "إسرائيل".

...
Last modified في
المشاهدات: 941
0

أضيفت من قبل في ضمن مقالات

ويظن البعض أن النصح من خلال بيان مواطن الخلل والتحذير من الأنماط السلبية يعد انشغالا بعيوب الناس أو نظرة سوداوية تبرز فيها فقط النماذج المؤسفة

 

والحقيقة أن الأمر ليس كذلك
فإن كان فيه إظهار لبعض مواطن الخلل إلا أن إبرازها بشكل صريح وبشىء من التفصيل ربما يساعد على اجتنابها وينبه البعض ممن ينطبق عليهم شىء من تلك الخصال والأنماط المؤسفة ويلفت انتباههم إلى أن هناك مشكلة ربما لا يلحظوها في خضم الصخب الحالي ولكن عند النظر إليها بمنظور عين الطائر فإن ذلك أدعى لوقفة مع النفس ومراجعتها وتصحيح مسارها
وإن ذلك منهج قرآني معلوم

 

ولو أننا تدبرنا آيات سورة التوبة لوجدنا أن لفظة (ومنهم) قد تكررت كثيرا جدا و الناظر لما بعدها كل مرة يجد صفة من صفات المنافقين ونمط متكرر من أنماطهم

...
Last modified في
المشاهدات: 958
0

أضيفت من قبل في ضمن مقالات

لم يعد الأمن وحده هو الهاجس الأول الذي يقلق الإسرائيليين ويقض مضاجعهم، ويخيف قادة المشروع الصهيوني وأربابه ويربكهم، وإن كان هو العنوان المطروح دوماً، والحاضر أبداً، والأكثر حضوراً في كل المراحل، والأكثر حاجةً والحاحاً لدى المستوطنين والمسؤولين، فهو الشعار المعلن، والذريعة المرفوعة دائماً لتبرير أي سلوك، وتفسير أي اعتداء، وهو الوسيلة المقبولة للحصول على السلاح والمساعدات، وتأمين المعونات العسكرية والأمنية، وضمان التأييد السياسي والحماية الدولية، وقد كان العامل الأهم في جلب المستوطنين والمهاجرين الجدد إلى فلسطين المحتلة، طلباً للأمان، وسعياً وراء رفاهية العيش واستقرار الحياة.

فقد كان الأمن وسلامة المستوطنين ومستقبل الوجود، يتصدر اهتمامات قادة الكيان الصهيوني على مدي العقود السبعة الماضية كلها، وعليه كانت تدور كل السياسة الإسرائيلية، وترتبط الاستراتيجية العامة للكيان، فلا يستطيع مسؤولٌ أن يتجاوزه، ولا يقوى رئيس حكومةٍ أو وزيرٍ أن يهمله، فقد كان الأمن يتصدر الأولويات عندهم جميعاً ويتفوق على غيرها، وكان الخوف على وجودهم ومستقبل كيانهم يرعبهم ويفزعهم، ويشعرهم بأن وجودهم في خطر، وأن حياتهم غير آمنة، وأن مستقبلهم غير مضمون، وأن العرب المحيطين بهم، والفلسطينيين المتمسكين بأرضهم، ويعيشون على الأرض نفسها معهم، سينقضون عليهم، وسيجبرونهم على تفكيك كيانهم، والرحيل من بلادهم.

ظن قادة الكيان الصهيوني أن القوة وحدها ستؤمن مستوطنيهم، وستحمي كيانهم من السقوط والزوال، وستثبت في الأرض جذورهم، وستعلي أسوارهم، وستحصن جدرانهم، وأنها ستجعل كيانهم منيعاً محصناً، وقوياً يمتنع على السقوط والهزيمة، وأنه سيكون عصياً في مواجهة الخطوب والأحداث، وأنهم بالقوة وحدها سيخضعون أصحاب الحق وسيسكتونهم، وسيجبرونهم على القبول بالأمر الواقع، والاعتراف بشرعية كيانهم، والقبول بما يمنحهم ويعطيهم، أو بما يجلب لهم ويحقق، وأنهم سيرضون بذلك اعتقاداً منهم أنهم أضعف من أن يواجهوا الكيان وجيشه، وأعجز من أن يهزموه ويدحروه، فما لدى الكيان من أسلحةٍ وقدراتٍ وامكانياتٍ أكبر من أن تهزمها مقاومة، أو أن تكسرها إرادة.

لكن الجديد الذي فاجأ أركان الكيان الصهيوني وأرعبهم، وجعلهم يفكرون جدياً أمام مخاطره وأبعاده، وأنه سيكون عليهم أشد خطراً من فقدان الأمن، وغياب سبل ووسائل السلامة، وأنه سيكون العامل الأهم في تفكيك مشروعهم، وانتهاء حلمهم، وهروب مواطنيهم، وعزوف أبناء دينهم، وجفاف معينهم البشري الكبير في الشتات، كان ضعف الشعور القومي لدى الإسرائيليين، وفتور العاطفة الدينية والعقائدية لدى أجيالهم الجديدة، وتلاشي الأمل لديهم في أرض الميعاد، واستعادة الهيكل الثالث المزعوم، وبداية التفكير المادي لدى الكثير منهم في العيش الآمن، والحياة الرغيدة، والبعد عن مناطق التوتر وبؤر الصراع، والحفاظ على الحقوق والامتيازات حيث هم، لكونها أفضل وأحسن وأكثر استقراراً وأثبت حالاً.

بدأ المسؤولون الإسرائيليون يشعرون بخطورة ضعف الأمل لدى الإسرائيليين، وأنه سيكون ذا أثرٍ سلبي كبير على مستقبل كيانهم، وأنه قد يضعف وجودهم، ويعجل في أفول نجمهم، وقد كان الإيمان والأمل أهم عاملٍ في تشكيل كيانهم، وتجميع شتاتهم، وتشجيع أتباعهم، وربطهم "بأرض الأجداد، وممالك الأنبياء"، وهو الذي شكل وبنى لديهم جيلاً من اليهود العقائديين الذين يؤمنون بقدسية الحرب، وبوعد الرب، وبالعودة الآخرة، والهيكل الثالث، والاستعلاء الكبير.

...
Last modified في
المشاهدات: 945
0

أضيفت من قبل في ضمن مقالات

كم أشتاق إليكما يا شام ... ويا غزة ... فكلاكما لي وطن، وأنتما لي السكن ...

عشت فيكما الوطن، وتعلمت فيكما حب الوطن ...

دروبكما مقاومةٌ ... وأزقتكما ثباتٌ ... وشوارعكما فلسطين كلها ...

في الشام كما في غزة شوارعٌ ومعالمٌ باقيةٌ ... حيفا ويافا واللد والرملة ... وبيسان والجليل وطبريا وصفد ...

إليكما أتوق ... سكناً وإقامةً ... وثباتاً ومقاومة ... وتطلعاً وأملاً ... وعودةً ونصراً ...

...
Last modified في
المشاهدات: 994
0

أضيفت من قبل في ضمن مقالات

لم تكد نار العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة تخمد، وتخبو ألسنتها القاتلة، وينطفئ لهيبها الحارق، حتى انهالت المساعدات الدولية على الكيان الإسرائيلي من كل جهات الدنيا الأربع، ونصبت إليها جسور الإغاثة الدولية من كل مكان، بسرعةٍ وعجل، وهمةٍ ونشاط، وإيمانٍ وواجبٍ، وكأن الإسرائيليين هم المعتدى عليهم، وهم الذين تعرضوا للقصف والدمار والتخريب والتشريد والضياع، وكأنهم كانوا في حالةٍ مزريةٍ، وظرفٍ صعبٍ يملي على المجتمع الدولي التعاطف معهم، والإسراع إلى نجدتهم والوقوف إلى جانبهم، الذي صدق الخبر ولم يتأخر، ولبى النداء ولم يقصر، وقدم ما غاية ما يستطيع ولم يبخل.

ربما نجح الإسرائيليون في عرض مأساتهم، وبيان معاناتهم، وشرح قضيتهم، فأنتجوا على عجلٍ، بدقةٍ وإتقانٍ مجموعةً من البرامج والتسجيلات الوثائقية، التي تظهر حالة مستوطنيهم، وآثار الصواريخ التي سقطت على بلداتهم، وقد ركزوا على حالات الخوف والهلع التي أصابت مواطنيهم، ودخولهم إلى الملاجئ، وتعطل أعمالهم ودراستهم، فضلاً عن ذكر الأرقام والبيانات التي تظهر الخسائر المالية، والأضرار المادية، وحجم الخسائر التي لحقت باقتصادهم جراء العمليات العسكرية، والتي كان من شأنها إغلاق مطار اللد الرئيس، مما عطل الملاحة الجوية، وأوقف الرحلات منه وإليه، وغير ذلك مما يشي بخسارتهم، ويدل على تضررهم.

صدق المجتمع الدولي الكذبة الإسرائيلية، بل وروج لها ودعا إليها، وشارك في نشرها وتعميمها، وكأنه قد أصابه الهلع والخوف لما لحق بهم، فهب إلى النجدة، وسارع إلى تقديم العون، وحثت الدول بعضها وغيرها إلى التعجيل في مساعدة الكيان الإسرائيلي، وعدم التقصير أو التأخير في تقديم العون على اختلاف أنواعه، وألا يكون الدعم والإسناد للحكومة والمؤسسة العسكرية والأمنية فقط، بل ينبغي أن تصل المساعدات إلى السكان الذين تضرروا، والبلدات التي أصابتها الصواريخ، ولهذا تداعوا إلى ضرورة إنعاش الاقتصاد الإسرائيلي، وحقنه بالمنشطات لإعادة الفعالية والقوة إليه، خشية الانهيار، وخوفاً من هروب رؤوس الأموال ورحيل أصحابها.

ربما رافق هذه المساعي الدولية الكثير من السرية والتكتم، فلم تفصح كثيرٌ من الدول عن حجم وطبيعة مساعدتها للكيان الصهيوني، بدافع الخجل أو الحياء من حجم الجرائم الإسرائيلية التي أُرتكبت في حق الشعب الفلسطيني، أو خوفاً من الغضب الشعبي الذي قد لا يرضى عن أداء الحكومات، ولا يقبل بدعمها لسياسة العدوان، خاصة أن العديد من شعوب دول أوروبا الغربية وغيرها قد خرجوا في مظاهراتٍ غضباً واستنكاراً لما يرتكبه الإسرائيليون في قطاع غزة، وقد أدانوا فعلها، وطالبوا حكومات بلادهم باستنكارها ورفضها.

ولكن هذا لم يمنع تسريب بعض جوانبها، وكشف حقيقتها، ذلك أن للمساعدات الدولية المقدمة للكيان الصهيوني غاياتٌ عقائدية، ودوافع سياسية، ومصالح اقتصادية، وتوافقات استراتيجية كبيرة، وجوانب خفية قديمة، لا يمكن إغفالها أو تناسيها، أو تركها والتخلي عنها، مخافة غضب الشعوب واستنكارها، أو تماشياً مع المزاج الشعبي العام الغاضب والمستنكر.

...
Last modified في
المشاهدات: 1001
0

أضيفت من قبل في ضمن مقالات

 

الوحدة والخلوة حاجة، بل هي ضرورة، فهي علامة صحة لا دليل مرض، وهي إشارة ايحابية على الصدق والإدراك، لا علامة على الانطوائية والانعزال، وهي عادةٌ يمارسها العقلاء، ويلجأ إليها الراشدون الواعون، في الوقت الذي يتجنبها ويبتعد عنها اللاهون العابثون، ولا يقدرها المستخفون الماجنون، وهي عادةٌ يحرص عليها الصادقون، ولكن يخاف منها المخطئون، فلا يلجأ إليها إلا الجادون.

الخلوة تلزمنا من حينٍ إلى آخر، لنكون فيه وحدنا مع أنفسنا، لا يشاركنا أحد، ولا يؤثر علينا آخر، لنكون فيها نحن كما نحن، على طبيعتنا وسجيتنا، وبأشكالنا وهيئاتنا، وبوجوهنا المجردة، الخالية من المحسنات والمجملات، فلا زينة ولا خداع، ولا مظاهر زائفة ولا أقنعة ملفقة.

الخلوة تجعلنا لا نخاف من أحد، ولا نضطر إلى التظاهر والادعاء، ولا نخفي حقيقتنا، ولا نتعمد الإتيان بما يخالفنا، وهي تتيح لنا لحظات صدقٍ وصراحة، وفرصة للمكاشفة والوضوح، فلا نخشى ردة فعل الآخرين، ولا نحسب حساباً لآرائهم، ولا نضطر لمجاملة صديقٍ أو رفيق، ولا لنفاق قويٍ أو كبير.

الخلوة ضرورة ليسمع الإنسان من نفسه، ويتحاور معها، ويسألها ويحاسبها، ويعاقبها ويوبخها، ويقسو عليها ويعنفها، ويحقق معها أحياناً لمعرفة الحقيقة منها، والوقوف على أصل الأشياء التي تخفيها المظاهر، وتحول اللباقة والمجاملة والدبلوماسية والحرص على المظاهر والأشكال عن كشفها أو بيانها.

...
Last modified في
المشاهدات: 973
0

أضيفت من قبل في ضمن مقالات

بعد انسحاب قوات الاحتلال الأمريكية من العراق نهاية عام 2011، وجدت هذه الخطوة معارضة كبيرة في داخل أمريكا؛ على اعتبار أنها كانت متسارعة، وتركت العراق في حالة لا تسمح له بالوقوف على قدميه؛ وأيضاً لأن الأمريكان لم يحققوا كافة الأهداف الإستراتيجية؛ التي من أجلها اجتاحوا العراق، وبالتالي فهم يريدون العودة مجدداً بشكل، أو بآخر.


الانسحاب، أو الهروب الأمريكي كان نتيجة طبيعية للمقاومة الشعبية العراقية للتواجد الأجنبي الأمريكي؛ وعليه كان من حق الرئيس الأمريكي أوباما؛ أو غيره أن يتخذ مثل هكذا خطوة؛ للحفاظ على أرواح جنوده، الذين صاروا هدفاً يومياً لرجال المقاومة العراقية.


واليوم -وبعد ثلاثة أعوام تقريباً- نجد أن أمريكا التي خرجت من الباب تريد العودة من الشباك؛ بحجج مختلفة؛ فاحتلال الأمس كان على أساس أن العراق يمتلك أسلحة دمار شامل؛ وأن نظام الحكم في بغداد بات يُشكل خطراً على السلم الإقليمي والعالمي، وبعد سنوات من الاحتلال اعترف الأمريكان بخلو العراق من الأسلحة المحرمة. واليوم تعود أمريكا للمنطقة من جديد بتحالف دولي ثالث بحجة مكافحة الإرهاب، والتطرف، والنتيجة –ربما سنرى- قوات احتلال جديدة في كل من العراق وسوريا، وربما غيرهما من البلدان، بحسب تداعيات المعارك البرية المرتقبة، التي لا يمكن التكهن بنتائجها في ظل الانهيار الواضح لقوات الأمن العراقية والسورية في معاركها مع المسلحين.

 


هذه الصورة المتشابكة، والفشل الواضح للضربات الجوية الدولية في إضعاف المسلحين دفعت العديد من الزعماء في داخل العراق وخارجه للحديث عن احتمالية التدخل البري مجدداً في أرض الرافدين!
والسؤال الذي يثار هنا، هل أمريكا مستعدة لإعادة إرسال جنودها ثانية إلى العراق، وهل سيقبل الشارع الأمريكي التورط مرة أخرى في المستنقع العراقي، بعد أن تعهد الرئيس أوباما بعدم التدخل برياً، ثم منْ من بلدان المنطقة يمكن أن تكون كبش الفداء بدلاً عن القوات الأمريكية، وتتورط برياً في أرض الرافدين؟!
حينما نتابع ميزان القوى على أرض العراق وسوريا، نجد أن الضغوطات الأمريكية على الأتراك تجعلنا نتوقع أن تكون القوات التركية هي المرشح الأكبر لخوض غمار التدخل البري، في سوريا، وهذه الخطوة التركية ستكون الضربة القاصمة لحكومة أوغلوا، وفي ذات الوقت هي الضربة القاضية، واللحظة القاتلة لحكم الإسلاميين في الجمهورية التركية!

...
Last modified في
المشاهدات: 836
0

أضيفت من قبل في ضمن مقالات

 

بسرعةٍ وبمسؤوليةٍ، وبكثيرٍ من الخوف والقلق، بدأ الإسرائيليون في محاسبة المسؤولين عن الفشل الذي وقع فيه قادة جيشهم وقيادته السياسية خلال عدوانهم على قطاع غزة، ولعلهم لم ينتظروا طويلاً إثر انتهاء الحرب، ولم يعطوا المؤسسات القانونية الفرصة لفتح ملفات التحقيق بصورةٍ رسمية، وهو ما تلجأ إليه عادةً قيادة أركان جيش العدو، والهيئات القضائية التي يطلب منها التحقيق، لمعرفة الأخطاء ومرتكبيها، ومراجعة القرارات وتقييمها، ودراسة حالات الفشل، وتقدير الخسارة، ومعرفة أسباب العجز، والكشف عن الثغرات والسلبيات، وبيان عوامل القوة لدى الخصم، وكيفية إدارته للمعركة، ومواجهته خطة الجيش، ومحاولته إفشالها، ومعرفة سبل اختراقه للجبهة الداخلية، وتمكنه من التسلل خلف خطوط النار، ونجاحه في عمليات الإنزال، فضلاً عن تجسسه على المكالمات الهاتفية، والحسابات الشخصية، ودخوله على قنوات البث التلفزيونية المحلية والفضائية، وتعميمه تحذيراتٍ وتوجيهاتٍ عامة وخاصة عبر وسائل الإعلام الإسرائيلية، لذا فقد عجلوا بدافعٍ من الخوف والقلق، في إعداد لائحة الاتهام، واستعراض الأدلة والبراهين، وبدأوا في تقديم عددٍ من المسؤولين للمحاسبة والسؤال.

عجل الإعلاميون قبل غيرهم في فتح كل الملفات، وطرح مختلف القضايا، وإثارة التساؤلات، عن نتائج الحرب، وما آلت إليه الأوضاع بعد أكثر من خمسين يوماً من القتال العنيف، ونتائج العملية العسكرية على الداخل الإسرائيلي، وبنية المجتمع وتماسكه الداخلي، وقدرته على الصمود والثبات، وفي أن يكون عامل قوة للجيش في عملياته، بدل أن يكون خاصرته الضعيفة، التي يدخل منها الخصم، ويسجل من خلالها انتصاراته، ومدى إمكانية أن يخوض الجيش حروباً قادمة، وما إذا كانت حرب غزة إشارةً واضحة، وبياناً جلياً، ونموذجاً مصغراً ومختصراً، عن صورة حربٍ شاملة، تكون أطرافها دولٌ بعيدة وقريبة، وجيوشٌ مدربة ومؤهلة.

وبدأ الإعلاميون في فتح ملفات علاقات الكيان الصهيوني مع المجتمع الدولي، والتغييرات اللافتة في الخطاب الأوروبي مع الحكومة الإسرائيلية، وتطبيق سلسلة من الإجراءات العقابية الاقتصادية ضد المستوطنات الإسرائيلية، وبداية دخول الكيان الصهيوني في عزلةٍ دولية حقيقية، بعد أن بات خطابه السياسي مرفوضاً ومكروهاً، بعد صور الحرب والدمار الذي خلفها جيشهم في قطاع غزة، خاصةً أن الكثير من المؤسسات والمشاريع المدمرة، كانت ممولة أوروبياً، وتخضع لرعاية وإشراف المؤسسات الدولية والأممية، وهو ما أظهر الجيش الإسرائيلي في صورةٍ بشعةٍ مقيتةٍ، تخالف الصورة التي يدعيها وقيادته، بأنه الجيش الأكثر أخلاقية، والأعلى مناقبية في المنطقة.

لكن التحقيق الأهم والأكثر جدية، هو التحقيق الداخلي الذي بدأت به مؤسسة قيادة الأركان الإسرائيلية، التي تعرف أكثر من غيرها مواطن الفشل، وأسباب الخلل، والجهات المسؤولة عن نتائج الحرب، لكنها تحاول أن تبرئ نفسها من النتائج غير المرضية، وتحمل القيادة السياسية المسؤولية الكاملة عن حالة الاضطراب والتردد الذي وقع فيه الجيش، وما أسمته بحالة "الأيدي المرتعشة" التي طغت على أداء الحكومة الإسرائيلية ورئيسها، وحالة التردد السياسي العام تجاه خطوات وإجراءات الجيش العملانية على الأرض، والتي لا يستطيع أن يفرضها بنفسه، أو يقوم بها منفرداً، دون وجود موافقة صريحة وواضحة من القيادة السياسية للكيان، وهو ما لم يكن واضحاً وصريحاً ومباشراً خلال العمليات العسكرية في قطاع غزة.

...
Last modified في
المشاهدات: 873
0

أضيفت من قبل في ضمن مقالات

 أغلب الحيل النفسية التي تُصاحب الانكسارات أو الاختيارات الخاطئة تكون مبنية على منطلقات وقيم إسلامية يتم التعامل معها بشكل إجمالي ومخل ..

مثلا مفهوم "حسن الظن" كأصل في التعامل مع المسلمين لا يرادف الغفلة والسذاجة ، ولكننا ـ مثلا ـ قد نجد البعض يميل للتقارب مع الأنظمة عن طريق وسطاء حتى لا يظهر بمظهر المنبطح والمنسق معها ويبرر ذلك بـ "حسن الظن" بهؤلاء الوسطاء!

مفهوم "المصلحة والمفسدة" ـ كذلك ـ هو من أصول الشريعة ولكنه لا يُرادف القبول بالأمر الواقع وتسويغه أو شرعنته بشكل ما، ولكن البعض تجده يفترض كل المفاسد المتصورة "والغير متصورة أحيانا" لتبرير الرضا والقبول بأي "مصلحة" والتي غالبا ما يختلط فيها الشخصي بالشرعي.

المشكلة أن هذه الحيل النفسية ذات النكهة الشرعية تحولت بنسبة إلى روح من السذاجة والانكسار في الصحوة بأشكال ودرجات متفاوتة ، فصارت الرغبة مثلا في وجود زعامة أو تقارب ما مع المجتمع أو تحقيق انتصار زائف مبرر عند البعض للتغاضي عن بديهيات أو حقائق أولية . وقس على ذلك.

الوعي والإيمان ركائز مهمة للتغلب على هذه الإشكاليات باعتبارهما يمثلان القوة النفسية والفكرية للمؤمن الفاعل.

...
Last modified في
المشاهدات: 903
0

أضيفت من قبل في ضمن مقالات

منذ أن تم الإعلان عن اعتزام الأمين العام للأمم المتحدة "بان كي مون" بتسجيل زيارة لكلٍ من إسرائيل ومناطق السلطة الفلسطينية، فإنه لا ينبغي أن نوغل كثيراً في جدوى هذه الزيارة وإن كانت تجيء في أوقات أشد حساسية، كون نتائجها معلومة وغير مثيرة لنا للحظة واحدة، باعتبارها في المقام الأول، الخطوة (ب) من خطة إعمار قطاع غزة، وتهدف إلى إطلاع الإسرائيليين والتنسيق معهم في شأن إدخال المواد اللازمة لإعادة التأهيل، كما لا يجب علينا الاجتهاد أكثر من المعتاد، في شأن تعليق الآمال على مجهوداته من أجل الدفع بالعملية السياسية بين الفلسطينيين والإسرائيليين، بسبب معرفتنا المسبقة للثقل الذي يبدو عليه في هذا الخصوص، وبناءً على التقييمات للزيارات السابقة التي لم تكن مجدية. 
لكن مجهودات وزير الخارجية الأمريكي "جون كيري" بشأن استئناف جهوده للضغط في سبيل استئناف المفاوضات، باعتبارها حاجزاً أمام أيّة أخطار قد تنجم عن الجمود السياسي الحاصل بشأن العملية السياسية، وأيضاً في ضوء أن حركة حماس لا تنفك عن التحريض على العنف وتحض عليه، وإن كانت تتمهل قليلاً في هذه الأثناء لمراعاة، فتح المعابر وبدء تدفق المواد الإعمارية إلى القطاع، ومن أجل توطين علاقات مع السلطة الفلسطينية في بعض المسالك وبخاصةً السياسية منها، كتسجيل نجاحات مهمّة، مع أن هذا التمهّل وهذه العلاقات لا ينفيان أنها لا زالت مطلقة اليدين في شأن معاداتها لإسرائيل، كما لم تعطِ أيّة إشارات صحيحة وثابته باتجاه السلطة الفلسطينية، بأنها سلّت يديها تماماً من حكم القطاع ولا بتخليها تماماً عن إذاعة وتنشيط برامجها المختلفة في مناطق الضفة الغربية، سيما وأن تصريحات الرئيس "أبومازن" تؤكّد بأن الحركة لا زالت تسيطر على الوضع بالكامل في قطاع غزة.
بناءً على اتفاق الإعمار الذي حصل في القاهرة في الأيام القليلة الماضية، يُفترض لدى الإسرائيليين أن يقوم " كي مون" بالالتزام، بتنفيذ مهمّة إعادة الإعمار، في مقابل مراعاة المسائل السياسية والأمنية بما فيها بقاء الحصار مفروضاً على القطاع، وربطه بأيّة أعمال عنف للحيلولة لمنع تجديد إطلاق النار. وأن إسرائيل في سبيل المساهمة في تحقيق ذلك، ستعمل على إظهار سخاءً أكبر في التخفيف عن سكان القطاع وإرسال تسهيلات لإصلاح ما لحق بهم من أضرار نتيجة العدوان الأخير،
كانت إسرائيل التي تألّمت هي أيضاً، نتيجة عدوانها ولازالت لديها حسابات مهمّة باتجاه حماس والمقاومة ككل، وما جذبه العدوان إليها من تداعيات وانعكاسات خطِرة، قد تحدثت عن تسهيلات كبيرة أخرى بخصوص تنقل الأفراد والسلع في المعابر واستئناف استصدار تصاريح للعمالة الفلسطينية، وخطوات أخرى، بسبب أن رئيس الوزراء "بنيامين نتانياهو" وأكثر أعضاء حكومته و"موشيه يعالون" بالذات، يأملون بأن حماس ستخطو إيجابياً في مقابل الخطوات الإسرائيلية على أنها تأتي للمساعدة في إعادة الإعمار ولإبراز أن أنشطتها المقاوِمة قد ءاتت أُكلها، ولن تسمح بمحوها في مواجهات تالية مع إسرائيل. 
بدا "كي مون" والذي تم استقباله بإطلاق السفن الإسرائيلية نيرانها باتجاه قوارب صيد فلسطينية كخرقٍ أخر للهدنة السارية مع المقاومة، وبالهجوم المتعمّد على المسجد الأقصى وبأفعال عنف وتخريب لمستوطنين يهود في سائر المناطق الفلسطينية أيضاً، بدا مسكيناً لدرجة مؤذية، إذ لم يتحدث فيما يحصل بالمطلق، كما لم يتهم إسرائيل مباشرة بأي شيء، وبالمقابل وعد بزيارة السكان اليهود في غلاف القطاع للنظر في قضاياهم ومواساتهم، بالتساوي مع المتضررين الفلسطينيين، كما لم يتمكن أمام الإسرائيليين من فعل شيء، غير تكرار انتقادات أمريكية وأوروبية بشأن ضرورة وقف الأنشطة الاستيطانية بسبب أنها مؤذية للعمل التفاوضي، وبالدعوة إلى وقف "الاستفزازات" في الأماكن المقدسة، بسبب أنها تؤدي فقط الى تأجيج التوترات المتبادلة، وبالدعوة إلى رفع الحصار عن الفلسطينيين، بسبب أنه يؤدّي إلى المزيد من التوتر والاحتقان. 
وعلى الرغم من أن حديثه كان مجرد تكرار ودعوة، إلاّ أنه أثار غضب "رئيس الدولة و"نتانياهو" ووزير الجيش "موشيه يعالون" وزعماء يمينيين آخرين، الذين كانوا يُجمِعون على تطبيعه تبعاً لنظرتهم السياسية والأمنية، حيث ربط رئيس الدولة "روفين ريفلين" مسألة إنهاء حماس بإنهاء كل المتاعب وبضمنها الحصار المفروض، برغم علمه باستحالة استئناف العمل العسكري في القطاع مرة أخرى بسبب الدمار الكبير الذي حدث هناك بعد بالعدوان. وحثّه "نتانياهو" بالمقابل على ضرورة أن تساهم الأمم المتحدة، من أجل منع تحركات الفلسطينيين "الأحادية الجانب" في الأمم المتحدة، معتبراً بأنه لا يتم تحقيق سلام حقيقي إلاّ عبر مفاوضات ثنائية مع الذين يؤمنون بالسلام، ومن ناحيةٍ أخرى، اتهم منظّمته باختراق حياديتها بعد سماحها لحماس – كما يزعم- باستخدام منشآتها لإطلاق الصواريخ باتجاه إسرائيل، ومن جانبه حذّر "يعالون" من أن الأموال الإعمارية، يحب أن لا تُستخدم في تجديد الأنفاق ومواصلة صنع الصواريخ. على أيّة حال، انتهت الزيارة، وفي هذه الأثناء فإن على "كي مون" السعي للسير باتجاه سياسة واحدة وموسعة، لتحسين وضع القضية الفلسطينية، وفي نفس الوقت العمل على ضمان عدم عودة إسرائيل إلى تكرار عدوانها أو مواصلة سياساتها الهوجاء ضد الفلسطينيّين بشكلٍ عام. 

Last modified في
المشاهدات: 847
0

أضيفت من قبل في ضمن مقالات

سقطت صنعاء كما سقطت القدس ودمشق وبيروت وبغداد، لا فرق إلا في الوجوه والأدوات والتوقيتات، أما الحقيقة فهي واحدة.

سقطت صنعاء، بصفقة أو مؤامرة أو خيانة كل ذلك لن يغيّر من النتيجة، والبصمات الغربية ظاهرة في هذا السكوت الذي لا يعبّر إلا عن رضا وتواطؤ مكشوف، فقد وصلت اللافتات التي تلعن أميركا وإسرائيل واليهود إلى محيط السفارات الغربية ومع اللافتات أسلحة ثقيلة وخفيفة، وقد انهار الأمن بالكامل بينما بقيت هذه السفارات في حالة استرخاء، وحكوماتها هناك لم تستدع قواتها ولم تطلب عونا من حلفائها ولم تشعر بالحاجة لإجلاء رعاياها.


إن تسليم صنعاء للمليشيات لا يفرق كثيرا عن تسليم بغداد سوى أن الأمريكان قد اضطروا لبناء تحالف دولي وغزو مباشر لتفكيك الجيش العراقي بينما اختار قادة الجيش اليمني طريقا أسهل وأيسر وأقل تكلفة! وبعد انهيار الجيش قامت الفصائل العربية السنّية بمقاومة الغزاة وتكبيدهم الخسائر التي فاقت كل التوقّعات، بينما رأى (أهل الحكمة) من بعض الإسلاميين والقوميين أن يتجنبوا مواجهة الحوثي (درءا للفتنة) و (انحناء للعاصفة حتى تهدأ)! 


إن المخطط الغربي في تقديم العواصم العربية هدايا أو (سبايا) للوليّ الفقيه لم يعد يخفى إلا على غافل أو متغافل، حيث كان بإمكان الأمريكان أن يبحثوا مثلا عن شخصيات عراقية ليبرالية وعلمانية بعيدة عن هيمنة (المراجع الدينيّة) وارتباطاتهم الإيرانيّة، وكان بإمكانهم كذلك تطويق حزب الله وإخضاعه لقانون الدولة اللبنانية ومؤسساتها العسكرية والأمنية، وكان بإمكانهم تجاوز الفيتو الروسي الصيني والعمل على الإطاحة ببشّار كما أطاحوا بصدّام من دون أي غطاء دولي، حتى موضوع (الملف النووي) لا زال الغرب وحتى إسرائيل تتعامل معه بـ (حكمة) و (رويّة) على خلاف تعاملها مع (مفاعل تموز) والذي تجاوزت فيه كل القوانين والأعراف الدولية، وانتهكت أجواء أكثر من دولة (عضو في الأمم المتحدة)، ولحد اليوم لم تعتذر إسرائيل، ولم يطلب منها أحد الاعتذار!


أما الدول العربيّة التي يشاع أنها ساندت الحوثي وقدّمت له بعض التسهيلات، أو أنها سكتت وتعاملت معه ببرود وعدم اكتراث، فإننا لا نستطيع أن نفسّر موقفها هذا إلا بالانحناء للإرادة الغربيّة، وهو مؤشّر آخر على ما يضمره الغربيون للمنطقة وبالتنسيق والتعاون مع طهران.

...
Last modified في
المشاهدات: 1048
0

أقلام حرة

استطلاع الرأي

هل ستفلح جهود تركيا والكويت في احتواء أزمة الخليج الحالية؟

نعم - 42.1%
لا - 47.4%

عدد المصوتون: 19
انتهت مدة التصويت في هذا الإستطلاع نشط: يوليو 15, 2017