23052017الثلاثاء
Top Banner
pdf download

مقالات (3319)

09 مايو 2017

المستوطنون لا يختلفون عن أفيغودور ليبرمان تطرفاً وعنصريةً، وفجاجةً وقلة أدب، فقد أعلن كبارهم أنه لا علاقة لحكومتهم بهذا الإضراب، فالمعتقلون هم الذين قرروا بأنفسهم أن يموتوا جوعاً، وعلى الحكومة أن تلبي أمنيتهم، وأن تستجيب إلى رغبتهم

الحرية والكرامة "11"

اليوم السادس عشر للإضراب....

باستهتارٍ شديدٍ ولا مبالاةٍ وقحةٍ، وقلة

08 مايو 2017

يموج العصر الحاضر بكثير من المثبطات، والمحبطات التي تنغصُّ حياة المؤمن، وتختبر إيمانه، وتضغط على أعصابه. وتكادُ تُزهقُ روحه.. حروب ودمار ودماء، وأرواح طاهرة تُزهق، ومقدساتٍ تُدنَّس، وأحرار يُلقى بهم في غيابات السجون، أو يعلقوا على أعواد المشانق.. حرائر تُغتصب، وحرائر ترفلُ في قيود الأسر، وتشرب من كؤوس الهوان.. خائن

08 مايو 2017

لا يظنن أحد أن ضرب مطار الشغور بسوريا سيتكرر فترامب أضعف من هرة وسط كلاب برية ففشله مؤكد كفشله في تغيير قانون أوباما كير الصحي وأوامره التنفيذية بخصوص الهجرة وكما فشل في الوفاء بتهديداته تجاه إيران وقصر همه على عقوبات اقتصادية وفقط

بالطبع هناك من يحبس أنفاسه ويضع يده على

08 مايو 2017

السياسة بحاجة إلى روح إنسانية، والمسئول الفارغ أو المُفرَّغ من الإنسانية والرحمة ليس مسئولا وإنما جَلاَّداً، والجَلاّدون لا يمكن أن يقودوا بلدانهم للبناء والعمران،  وتجارب التاريخ - باختلاف أصولها الفكرية والمكانية- تؤكد أن الحاكم القوي العطوف أكثر نجاحاً وعطاءً ومقبوليةً من الدكتاتور القوي المنزوع الرحمة.

جاء في قاموس (اللغة العربية المعاصر)

08 مايو 2017

دستورياً وقانونياً، يعتبر القبطي المصري مواطناً، فرداً، سواء في علاقته بأجهزة الدولة أو أمام القضاء. فعلياً وواقعاً، أصبح ينظر إلى الجماعة القبطية باعتبارها كياناً دينياً، ذا حدود فئوية، ينضوي تحت سقف الكنيسة، يلتزم بتعاليمها الدينية والسياسية ـ الاجتماعية على السواء، ويأمل من الكنيسة، وليس من دولة المواطنة، العمل على تعزيز

07 مايو 2017

مع بداية اليوم الخامس عشر تجاوز عدد الأسرى المشاركين في الإضراب عتبة ألـــ 1600 أسيراً، وما زالت سفينة الإضراب تمخر عباب التحديات والصعاب، تتحدى العدو وتقف في مواجهته، ولا تبالي بتهديده وعنجهيته، بل يزداد صبيحة كل يومٍ عددهم، وتتضاعف قوتهم، ويشتد تأثيرهم بإصرارٍ على تلبية طلباتهم

الحرية والكرامة "10"

اليوم

07 مايو 2017

تواترت الأنباء عن مؤازرة فيلق الرحمن ودعمه لجبهة النصرة واحتضان قادتها وفلولها وتزويدها بالذخيرة والسلاح. وأنا أفهم السبب الذي يدفع الفيلق لمثل هذا الموقف ويدعوه إلى الحذر والتوجس من عملية جيش الإسلام، أفهمه ولكني لا أقبله، فمهما يكن السبب يبقى التحالف مع جبهة النصرة ودعمها ومدّها بأسباب القوة جريمة ثورية

07 مايو 2017

وأقصد به شعب غزة الصامد فقد أفضت اتفاقية أوسلو واتفاقية باريس الاقتصادية إلى أكبر عملية احتجاز رهائن في التاريخ بكتلة بشرية قوامها 2.5مليون فلسطيني في غزة ..رغم ذلك حققوا توازنا في الرعب مع الكيان فما بالك لو تحرروا وانفتحوا على باقي عمقهم الإسلامي؟

لا شك أنّ السلطة الفلسطينية تولدت من

07 مايو 2017

تعتبر القوة الناعمة للدول والحضارات هي الأوسع انتشارا والأبقى أثرا والأعمق تأثيرا من القوة الخشنة.. وتتمثل القوة الناعمة في كل ما يمكن للمجتمعات والأفراد أن تؤثر به في الآخرين من غير استخدام الأسلحة أو الإجبار.

 

فالإنسان كائن اجتماعي ويتأثر كثيرا بما يراه مفيدا وجذابا وكثيرا ما دخل الناس في

06 مايو 2017

الشريعة الإسلامية تمثل الدستور الأساسي والأعظم للدولة الإسلامية، ولا يشترط أن يكون الحاكم فقيهاً، لكن عليه مشاورة الفقهاء والعلماء والخبراء. وقد يكون رئيس الدولة مدنياً ذا خلفية قضائية أو اقتصادية أو علمية...

هناك دعاوى تثار في وسائل الإعلام المغرضة حول طبيعة الدولة في بلادنا. ويحاول أصحاب هذه الدعاوى إرهاب الناس

06 مايو 2017

المعتقلون الفلسطينيون والعرب في السجون الإسرائيلية، والقدس ومسجدها الأقصى، هما عنوانان عظيمان وواجهتان شريفتان، ورايتان ناصعتان عاليتان تخفقان، إنهما أيقونتا الشعب الفلسطيني وقبلة الأمة العربية والإسلامية، بطهرهما يقسمون، وبقدسيتهما يفتخرون، وبنقائهما يعتزون،،،

الحرية والكرامة "9"

• اليوم الرابع عشر للإضراب....

إيماناً بعدالة قضية الأسرى والمعتقلين، وإحساساً بمعاناتهم، وأملاً بحريتهم والإفراج عنهم،

06 مايو 2017

ليس من الكياسة تبريد الحماسة لقضية فلسطين لهذا العارض (الحماسي) الذي سيزول، وهذه الكبوة التي لن تطول.. لأن قضيتهم وقضيتنا في بيت المقدس مقبلة على مرحلة قادمة صادمة.. فليس من حقي ولاحق الناقدين والناقمين أن يحولوا هذا التحول إلى مناحة تصرف القلوب عن تلك القضية

من حق الناقدين لحركة حماس

استطلاع الرأي

بعد انتهاء القمة الإسلامية الأمريكية: هل تتوقع تغيرًا حقيقيًا في علاقة أمريكا بالشعوب الإسلامية؟