22022017الأربعاء
Top Banner
pdf download

مقالات (3043)

14 فبراير 2017

كل سورة من سور القرآن الكريم حديقة غناء، لثمارها طعمها الخاص، وأوراقها النضرة، وظلالها الوارفة، وأغصانها الحمول...

 

كل سورة من سور القرآن الكريم لها أسلوبها المتفرد، وبلاغتها الخاصة، وعطاياها العظيمة، وإرشاداتها المباركة، ودلائلها العالية، ورونقها البديع...

 

كل سورة من سور القرآن الكريم لها جوها الذي نزلت فيه، وأحداثها

14 فبراير 2017

هناك سؤال يتعلق بمجريات الأحداث الراهنة: "ما إمكانية استخدام أمريكا والغرب للشيعة عصا جديدة، يضربون بها السُنة ثم يكسرونها؟.. أو يستخدمون السُنة عصا يكسرون بها الشيعة ثم يحطمونها؟

 

لقد كتبتُ مقالاً منذ عدة سنوات بعنوان: (حتى لا نظل عصا في يد "العم" سام)! في مجلة البيان، عدد (234) صفر

14 فبراير 2017

تتباين الدراما بحسب الحضارات والثقافات، فهي في إنتاجها، نابعة من المجتمع والبيئة التي نبتت فيها، بالتالي تعكسها بشكل مقارب.. فقد استخدمت النصرانية السينما ووظفتها، بشكل جيد، كما استخدم الشيوعيون السينما والمسرح، لنشر الفكر الشيوعي الإلحادي وقد نجحوا في ذلك الى حد كبير.

 

الكثير من الأفلام الأمريكية، تشجع على

14 فبراير 2017

لقد أبدى المجتمع الأميركي خلال الأيام الماضية تمسّكا ملحوظا بقيمه الأصيلة في مواجهة قرارات ترمب بشأن المسلمين المهاجرين، والذين علِق عدد منهم في المطارات رغم التأشيرات التي يحملونها، وقد كان لمؤسسة القضاء الدور الحاسم في تحجيم هذه القرارات، وهذا يعني أن الطريق أمام ترمب ليست ممهدة تماما، كما يعني من

13 فبراير 2017

لله در الشام، الأرض المباركة التي لفظت شجرةَ الغلوّ، فلم تتركها لتمدّ في أرضها الجذور العميقة وتنشر في سمائها الأغصان المورقات.

 

تسعة وعشرون عاماً مضت و"القاعدة" تعيث في بلاد المسلمين الفساد، ما دخلت بلداً إلا أفسدته ولا ساحة جهاد إلا دمّرتها، حتى وصلت إلى سوريا، فنشرت جناحَيها في سمائها

13 فبراير 2017

مصطلح "ثقافة الضرار" صكه الأستاذ جمال سلطان قبل ربع قرن تقريبا لوصف موجة الكتابات والمساهمات اليسارية والليبرالية لتحريف الإسلام وتطويعه فكريًا للرؤية العلمانية،  وذلك بعد أن فشلت الرؤية اليسارية والماركسية وسقط الاتحاد السوفيتي وتصاعد الحضور الإسلامي في المجتمعات العربية والإسلامية.

 

ومأخذ الأستاذ جمال سلطان في إطلاق هذا الوصف على

13 فبراير 2017

دار حوار قصير بيني وبين بعض (المتدينين) ولفت نظري سوء الأدب الذي ينضح من لسان محاوري، وفساد استدلاله، واضطراب نقوله عن من يقلدهم، ومن خلال مطالعتي لبعض ما ينشره هؤلاء الشباب من خواطر وتفاريق منذ زمن، استوقفتني بعض الأمور أدعوكم للتأمل فيها:

 

1- أغلب هؤلاء الشباب هم شباب طيب

13 فبراير 2017

من أشد أسباب مرارة الواقع هي العشوائية في التوصيف والعشوائية في التوظيف لمفردات الشريعة وأحداث التاريخ بل عند قراءة واقع أو ماضي أو وضع منهج عمل للمستقبل، لو بقيت الأمة من اليوم لمدة ألف عام تتكلم بنفس الآلية وتنظر للأحداث من خلال الزوايا القائمة والتي بسببها ساء الواقع وربما يكون

12 فبراير 2017

‏حسب مصادر شركة سيسكو للشبكات فان 79% من حركة المعلومات عبر شبكة الانترنت عام 2020 ستكون للفيديو (63% عام 2015)

تقول سيسكو إن الفيديو بنظام  HDو Ultra HDسيمثل 82% من حركة المقاطع على الانترنت بحلول عام 2020 (ارتفاعا من 53% عام 2015)

اليوتيوب تمثل المنصة العالية لاستهلاك الفيديو

12 فبراير 2017

بعد هزائمها وخسائرها وتراجعاتها في العقدين الأخيرين؛ والتي كان معظمها على يد الموحدين المجاهدين، وبسبب سياساتها الكيدية في بلاد المسلمين؛ ها هي أمريكا الصليبية تجني ثمرات جناياتها، وتحصد الكساد في مساعيها، فمكرها آخذ في الارتداد إليها، وكيدها يتراكم لينصب عليها.

 

- من يتأمل في مخططات وخطوات ترامب في أسابيع

12 فبراير 2017

عن سفيان بن أسد الحضرمي -رضي الله عنه- قال: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: " كبرت خيانة أن تحدث أخاك حديثا هو لك به مصدق وأنت له كاذب " . رواه أبو داود.

 

طبق هذا الحديث على كثير من الساسة والحكام وأصحاب النظريات والأفكار، بل ومع

12 فبراير 2017

ينفق العدو الإسرائيلي أموالاً ضخمة، ويستغرق جهوداً كبيرةً، ويستنفذ طاقاتٍ غير قليلةٍ وهو يجمع المعلومات والبيانات، وأدق التفاصيل وأخطرها عن المقاومة الفلسطينية، فينظم العملاء ويدس المتعاونين، ويبني الشبكات، ويزرع الأجهزة، ويراقب ويتجسس ويسجل ويصور، ويستخدم أحدث التقنيات العلمية، وأدق الأجهزة الإليكترونية، ويستخدم إلى جانب العملاء الذين يدونون ويراقبون، الطائرات والمناطيد

استطلاع الرأي

هل ستفضي المناوشات بين ترامب والنظام الإيراني إلى مواجهات مسلحة؟