28022017الثلاثاء
Top Banner
pdf download
04 ديسمبر 2016

الإعلان ودوره في صناعة الإعلام (4-4)

د. مالك الأحمد

قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

بعض وكالات الإعلان اتجهت إلى إنشاء قنوات تلفزيونية لتقدم المحتوى الذي تريده بالضبط (مثل طارق نور في مصر الذي أنشأ قناة "القاهرة والناس")

 

رغم هيمنة بعض وكالات الإعلان على البرامج الحوارية الجماهيرية، إلا أنها شاركت أيضا في نوعية المسلسلات وحتى البرامج الفكاهية بما يخدم مصالحها،

 

نفوذ وكالات الإعلان في المحتوى الإعلامي أصبح يمثل ظاهرة على مستوى العالم وأصبحت هي المحدد لاتجاه وبوصلة المادة الإعلامية التي تنشر اليوم

 

الإعلانات في الإعلام العربي تتجاوز دورها في الترويج لسلع بل هي تبث قيما بذاتها وغالبا سلبية  (إضافة لدورها في تحديد نوعية المحتوى الإعلامي)

 

من الملاحظات في الإعلانات التي تعرض في MBCوروتانا:

الترويج للتبرج والسفور

استغلال المرأة غريزيا

تشويه المواسم الدينية

نشر ثقافة الانحلال

 

عربيا صارت الإعلانات وسيلة للتغريب، ونقل العادات والتقاليد والقيم والثقافة الغربية المخالفة وبالذات من خلال الرسائل الضمنية المدمجة

 

من خلال التمويه تقوم وسائل الإعلام أحيانا بتقديم الإعلان على أنه مادة إعلامية (برنامج أو حوار) لإيقاع المستهلك البسيط في الفخ دون أن يشعر

 

من أخطر قضايا الإعلان اليوم والتي استأثرت بالنقاش أخلاقيا واجتماعيا فترة طويلة التوظيف السلبي للمرأة وجسدها وكذلك للأطفال

 

   (American Advertising Federation)الاتحاد الأمريكي للإعلان وضع مجموعة من القواعد التي يجب مراعاتها في الإعلان والتي تستهدف حماية المستهلك

 

في أوربا تم إنشاء الإتحاد الأوربي لمعايير الإعلان كهيئة أهلية غير ربحية مقرها بروكسل يحدد الأطر العامة للإعلان ويراقب المحتوى الإعلاني

 

في العالم العربي هناك ضعف في تشريعات وضوابط الإعلان بالتالي لاتستغرب من المحتوى الهابط للإعلان والذي يستفز المشاهد ودينه وقيمه وثقافته

 

الأطفال يمثلون قوة شرائية ضخمة ومشروع مستقبلي للاستهلاك بالتالي هم عرضة للإعلان بقوة والخطورة أنهم أكثر عرضة لتقبل الإعلان والتجاوب معه

 

أثبتت الدراسات أن الأطفال يتأثرون جدا بالإعلانات بالذات إعلانات السلع الغذائية والألعاب وبالتالي يلحون على والديهم لتوفير هذه السلع

 

يقدر بعض الباحثين أن الطفل في السعودية يتعرض ل 50 إعلان يوميا

ولضعف التمييز عند الأطفال للرسائل الضمنية أصبحوا أهدافا سهلة للمعلنين

 

اثبتت الدراسات أن الأطفال يحفظون أغاني وأناشيد الإعلان ويرددون نفس الكلمات ويقلدون حركات الإعلان (غالبا من أطفال مثلهم) ويتقمصون أدوارهم

 

لاحظ بعض الباحثين من خلال دراسات ميدانية تأثر الأطفال سلوكيا بالإعلانات التي يشاهدونها بعضها منافية للأخلاق أو مخالفة لقيم المجتمع

 

الإعلانات عالم خطير وله حضور مباشر كما أنه مؤثر بشكل قوي في محتوى الإعلام الذي يبث للجمهور بالتالي لايصح تركه في أيدي وكالات غير أمينة

 

التواجد في صنعة الإعلان مهم اليوم ولا يقل أهمية عن التواجد في وسائل الإعلام لمن يريد أن يوجه مجتمعه ويحمي قيمه ويحافظ على مكتساباته

 

نحتاج وكالات إعلان قوية منطلقة من مجتمعاتنا بدلا من الاتكاء على وكالات إعلان غربية أو عربية مارونية تستهدف الربح وأيضا التوجيه والسيطرة.

وسائط

أقلام حرة

استطلاع الرأي

هل ستفضي المناوشات بين ترامب والنظام الإيراني إلى مواجهات مسلحة؟